الثلاثاء 16 أغسطس 2022
40 C
بغداد

رئاسة العراق لاتحاد الصحفيين العرب يوم عراقي بامتياز اعاد له مكانته العربية والدولية

ان الانجاز الذي تحقق بتونس بفوز العراق بمنصب رئاسة اتحاد الصحفيين العرب بانه ” يوم عراقي بامتياز فيه من الفرح والالق والكبرياء والصبر الكثير اعاد له مكانته العربية والدولية”.وقال اللامي في احتفالية نظمتها نقابة الصحفيين بمناسبة فوز العراق بمنصب رئاسة اتحاد الصحفيين العرب بحضور رؤساء الصحف ومدراء القنوات الفضائية وعدد من المسؤولين ان” هذا اليوم هو يوم تتويج العراق زعيما للصحافة العربية هذا اليوم الكبير يعيد للاذهان تاريخ وامجاد واشراقات العراق الذي لم يكن بلدا هامشيا باي زمان اوضعيفا او متخلفا او بمرتبة متاخرة وانما كان متقدما بعلمائه بابنائه بسياسييه وبشمسه المشرقة مستطرداً ولكن ماذا نقول للزمن الرديء الذي جعل ابناء العراق بمسائهم وصباحهم يقتلون ,الطفل والمراة والشيخ ليس لشيء الا لانهم ابناء العراق الذي يحسده الاخرون لما يمتلك من ثروات هائلة والذي تمكن ابناؤه من الانتصار على الارهاب العالمي “.واضاف اللامي ان” ابناء العراق تمكنوا من الانتصار على الارهاب بتضحيات كبيرة من ابنائه الذين قدموا حياتهم ثمنا لحريته وبقائه مبيناً ان” المظلومين الفقراء كان يتصدرون المشهد بالقتال والتضحية والاستشهاد وكانوا في مقدمة الصفوف “.واوضح ” اليوم نرى ان الجيش العزيز ومعه القوات الامنية والحشدين الشعبي والعشائري وكل ابناء العراق يقاتلون في الفلوجة العزيزة بابنائها والتي نتشوق لها ولكل مدن العراق المحتلة لتعود لحضن الوطن معززة مكرمة وهذا اليوم اصبح قريبا بفضل كل ابناء العراق “.

وتابع اللامي انه ” عندما يحصل العراق على منصب اقليمي ودولي مهم فان ذلك لا ياتي بسهولة والمنصب الجديد الذي حصل عليه العراق وهو رئاسة اتحاد الصحفيين العرب ليس هامشيا بل هو الاهم عربيا واقليميا ودوليا مشيرا الى ان العراق حصل على هذا المنصب وسط منافسة حقيقية وضغط وصعوبات والكل جاء وقد وفرت له مساحات للنجاح ونسبة الدعم لنا لم تكن متوازية في اي قياس مع الاخرين “.وتابع ” لكن بحمد الله سبحانه وبفضل العمل على سنوات طويلة وعلاقات اضافة لمئات الشهداء من الصحفيين العراقيين الذين قدموا ارواحهم فداء للحرية والديمقراطية والوطن عمل العراق خلال الفترة الماضية بعمل مهني متقدم ليس على مستوى البلد بل كان مع اخوانه العرب واصدقائه في العالم مبينا انه عندما ينتخب العراق الان رئيسا لاتحاد الصحفيين العرب انما يدخل القلم العراقي المثقف الصحفي الانساني الى البلدان العربية ليكتب ليس بايد عراقية فقط وانما بايد عربية الملحمة الوطنية العراقية الذي يسطرها ابناء العراق وهم يستشهدون على مذبح الحرية والوطنية مذبح الدفاع عن وطنهم “مشيرا الى ان”

هذا القلم سينقل الصورة الحقيقية لارجاء الوطن العربي لبناء دولة مستقلة حقيقية بتضحيات ابنائه “.وبين اللامي ان” علينا واجبات كبيرة ننظر لاخواننا الذين يقبعون خلف القضبان وسنقوم ونناضل ونجاهد من اجل اطلاق سراحهم وان يرتقي الاعلام العربي الى مصاف العالمية وعلينا جميعا ان نقف كصحفيين عراقيين برسالة واحدة بان العراق بحجم الدنيا “.وشدد على ان” العراق لم يتبؤا اي منصب رئاسي في اي منظمة او مؤسسة منذ عام 2003 , ولكنه الان عاد بقوة بلا غزو او اعتداء او غدر او من خلف الشبابيك بل انتخبه العرب جميعا واتفقوا على ان يكون العراق زعيما للصحافة العربية ونتشرف نحن بهذا الانتخاب ونتشرف باننا ابناء هذا العراق ونتشرف باننا ابناء الاسرة الصحفية الكريمة ونتشرف باننا قدمنا اعزاء لنا شهداء الصحافة الذين نقلوا الحقيقة والذين قتلوا على يد المجرمين “.وخاطب اللامي الشهداء بالقول ” اقول لكم ان ارواحكم لازالت حاضرة امامنا وعندما نستذكر اسما نستذكر الشجاعة لانكم اكبر واشرف وافضل واشجع منا واقول لعوائلكم الكريمة لقد بيضتم ورفعتم رؤسنا بفضل تضحيات ابنائكم واجزم ان المواطن البسيط يكن حبا للصحفيين لا يوازي غيرهم لانكم ايها الصحفيون العراقيون عين العراق وعين المظلومين ولم تتلوث ايديكم بالفساد وكنتم مع وحدة العراق وتدافعون عن السلام في العراق “.واكد ان” صحفيي العراق لم يساندوا او يشجعوا من يحاول تقسيم البلد او يؤقلم العراق واثبتوا انهم ابناء بررة للعراق الذي حباه الله بالرافدين اي انه بلد واحد وكيف يقطع الماء من مدينة عن اخرى والرافدان بقدرة الله يمران على جميع العراق من اقصاه الى اقصاه , مشيرا الى ان العراق الذي كان يحكم الكون من بغداد والكوفة وسامراء لايمكن ان يتجزأ “.وقدم اللامي الشكر ” لجميع من هنأه بفوزه بمنصب رئاسة اتحاد الصحفيين العرب وفي مقدمتهم رئيس البرلمان ورئيس الوزراء والوزراء والنواب والمسؤولين كما قدم الشكر لجميع الذي ساندونا وتعاطفوا معنا ومن هنأنا والحمد لله رغم الصعوبات استطعنا ان نحرز الانجاز الكبير وشكرا للعراق الذي يستحق ان نخدمه “.واوصى اللامي الصحفيين بان” يناضلوا من اجل وحدة العراق الذي هو ضمانتنا ” محيياً الابطال من ابناء القوات الامنية والحشد الشعبي والعشائري وابناء العراق الذين يقاتلون في هذه الساعة على تخوم الفلوجة العزيزة .”.وكان اللامي قد انتخب رئيسا لاتحاد الصحفيين العرب في دورته الثالثة عشرة التي عقدت في تونس مؤخرا ، بعد ان كان يشغل منصب النائب الأول لرئيس الاتحاد في الدورة السابقة التي عقدت بالقاهرة العام 2013 .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...