الخميس 21 شباط/فبراير 2019

ياسيدي ….ياعراق

السبت 14 أيار/مايو 2016
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

إليك أبث واشكوا همي وغمي  لما آلت إليه الأوضاع في بلدي  المثخن بالجراحاتإليك ياسيدي وبك انتخي في عامنا هذا ونحن فيه كما قال شاعرنا الكبير البياتي (رحمه الله) :اهكذا تمضي السنونونحن من منفى إلى منفى ومن باب لبابنذوي كما تذوي الزنابق في الترابفقراء ياقمري نموت …وقطارنا أبدا يفوتياسيدي  ياعراق ..لقد ملأنا الأفق بمهجرينا وشبابنا الباحث عن نسمة امن وحرية …وبلدنا تكالبت عليه ذئاب الأرض وجرذان الشر والرذيلة والموت العنيف ولم نعد نفهم سوى لغات القتل والترحيل والتهجير …والشر المستتب اخرس أفواهنا…وشهداؤنا لم ترحمهم الأرض والسماء بممات يليق ببطولاتهم  ولا بقبر كريم يزار..فلقد ملأتها الوديان والقفار وتركوا في العراء.غير هذا وذاك ياسيدي…في بلدنا العجب العجاب:- فيه (180) عسكري برتبة  فريق وفريق اول  بكامل الامتيازات والتخصيص والسيارات المدرعة والشوارع المقطوعة والمليارات المقنطرة من السحت الحرام. وهذا العدد لايوجد حتى في روسيا أو الصين ونحن ضيعة  صغيرة بالنسبة لهما.- فيه ملفات فساد رهيبة وعظيمة لم ولن تفتح  سوى على الفقراء والبسطاء من الموظفين…وحيتان الفساد لازالوا يعيثون فينا نهبا ونهشا وفسادا وتدميرا دون حسيب او رقيب سوى تصريحات فضائية طنانة  لاتسمن ولاتغني ولاتشبع.- في العراق ياسيدي العراق …نواب فاشلون ووزراء مطرودون لفظتهم الانتخابات الاخيرة  ولم يعد لهم مؤيدون …استحدثت لهم مناصب المستشارين ورصدت لهم التخصيصات المهولة في زمن ضاعت فيه موازنة عام كامل وتعيينات عام كامل وعجز رهيب في الموازنة  الحالية….وبدون حسيب او رقيب.ولاعلم لنا كيف يستشار السراق والفاسدون الفاشلون.
ياسيدي …كل شيء مباح فيك…لمن يمتلك المال والسلطة.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.