أبناء رجال دين شيوعيين

عند النظر والتفكر في شعار الحزب الشيوعي (وطن حر ..شعب سعيد) أو لنقول ( وطن سعيد وشعب حر) هو عين ما تفكر فيه معظم الأحزاب والحركات السياسية التي تمنهج نضالها لقيادة الجماهير من اجل تحقيق أهداف الشعوب وخاصة الاجتماعية والاقتصادية والفكرية وصولا الى تحقيق إنسانية الإنسان.
مناسبة التحدث عن هذا الموضوع الذي هو ابعد من عمري الزمني ويرتبط بنشأة الحزب الشيوعي العراقي والقيادات التي عبدت الطريق بالدماء وهم من عائلات وبيئات دينية في الوقت الذي يدور فيه مفهوم الدين عند بعض الناس هو الإيمان وان مفهوم الشيوعية عند البعض الآخر هو عدم الإيمان بالدين.
أنا لست معنيا بالترويج لفكر ضد آخر على العكس تماما، القراءات المتعددة بدون انتماء هي الغنى الفكري. لكن السؤال الذي يجب طرحه وتم تكرار طرحه: ان معظم قيادات الحزب الشيوعي العراقي هم أبناء رجال دين وبيئات دينية، لماذا؟ و لماذا لم تحدث اختلافات في داخل الشخصية الواحدة لتنتج لنا إنسانا مضطربا بل أبدعت هذه الشخصيات في عطاءها الفكري وقدمت أرواحها ثمنا للعقيدة الثقافية.
من الإشارات الى هذا الموضوع ما كتبه الأستاذ حنا بطاطو، ان الأسماء القيادية الكبيرة التي ناضلت وأعدمت هم: حسين محمد الشبيبي، أعدم مع فهد عام 1949 ، نجفي شيعي، والده رجل دين معمم، حسين احمد الرضي (سلام عادل) مات تحت التعذيب عام 1963 نجفي شيعي والده (سيد)، عامر عبدالله سني، أبوه رجل دين مؤذن للصلاة في جامع بمدينة عنه، جمال الحيدري (سيد) كردي، محمد حسين أبو العيس(سيد)شيعي كظماوي، بهاء الدين نوري، كردي مدرس في جامع ساح رحيمين بالسليمانية. هؤلاء وغيرهم شغلوا أعلى المواقع في قيادة الحزب الشيوعي العراقي.
فما هو السبب في تحولات هؤلاء من أبناء رجال دين الى مناضلين كبار في قيادة الحزب حتى الموت من اجل العقيدة الشيوعية الماركسية؟.
الأستاذ حنا بطاطو يذكر سبب ذلك: أن نسبة التعليم بين هؤلاء أبناء رجال الدين أكبر منها بين شرائح الشعب المتواضعة أي انهم مثقفين أكثر من غيرهم.
الثقافة وتنوير الفكر وتحريكه باتجاهات مختلفة جعلت منهم رموزا كبيرة في مجتمع فيه الركود الفكري صفة خاصة بالأغلبية الشعبية. الرعيل الأول نتيجة الاطلاع على ثقافات أخرى و تأثرهم فيها، كانت فرصة ثقافية خدمت شخصياتهم ومجتمعاتهم وحركت ما كان ساكنا ويحذر الوصول والتوغل في منطقة الحزب الشيوعي.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...