الإصلاح والخياط والفصَال

الإصلاح أصبح ضرورة ملحة؛ في الواقع السياسي العراقي, وهو مطلب جماهيري في جميع الأوساط؛ بعد أن كان أداء الحكومات الثلاث لأكثر من 12 عام فاشلا بامتياز.هل أضحى مطلب حكومة تكنقراط هو الحل؟ نأمل أن يكون الحل.جميع المشاركين والمتصدين في الحكومات السابقة؛ هم فاشلون باحترافهم, وبرأي الشارع أيضا؛ ألا ما هو بين سواد العين وبياضها.أن الإصلاح والتغير, لا يتم بالحديث والخطب البنفسجية فقط؛ فان من قادوا الحكومات السابقة, وكانت السلطة التشريعية والتنفيذية بأيديهم؛ هم من لون واحد وعلى شاكلة واحدة. يذهب الحديث عن التغير والإصلاح الى الوزارات فقط! كيف يكون التغير والإصلاح, والخياط نفس الخياط, الذي خاط وفصل ثوب الحكومات السابقة الفاشلة, هو نفسه وان اختلف القماش.أن جميع مؤسسات الدولة والحكومة, تُعاني من الفشل والفساد لأنها؛ لا تتعاطى مع مشروع بناء الدولة والمؤسسات, بل تختزل بمشروع بناء الأحزاب.أن أردنا بناء دولة الوطن لخدمة المواطن؛ علينا أن نبني مفاصل الدولة ومؤسساتها, من الأساس وفق مشروع موحد وشامل, يجعل السلطة في الدولة والحكومة بيد الشعب, ضمن رؤية وطنية واضحة. على لا أن تكون السلطة بيد الأحزاب؛ لتأخذ المواطن بعيد عن المواطنة.أن الشعب العراقي اكبر وأقوى؛ من الفاسدين وفسادهم, ومهما طال الزمن سينال منكم ويحقق الإصلاح.الحديث ذو شجون يسبقه مضض, لا يمكن التغيير والإصلاح؛ ألا بتغيير الخياط والفصَل

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالمنطقة الخضراء… تنتصر
المقالة القادمةحتى لايتكرر الخطأ ..

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...