الأربعاء 18 مايو 2022
31 C
بغداد

موظفو التعليم العالي يخرجون الى منازلهم بمساعدة قوات مكافحة الشغب !

السلوكيات الغير منضبطة هي الدليل الابرز و الاوضح على مدى تحضر الوطن و المواطن، و ما شهدناه يوم 21/12/2015 من تجاوز بحق مؤسسة رسمية عريقة من قبل اشخاص “يدعون” انهم طلبة و “عوائلهم” كان اساءة بمعنى الكلمة و بمثابة طعنة في ظهر كل موظف آثر ان يبقى لساعات طويلة بعد اوقات الدوام الرسمي ليقدم خدمة للمواطن العراقي.

ما حدث اليوم مؤسف بكل معنى الكلمة، مجموعة من الطلبة يزدحمون في احد اقسام وزارة التعليم العالي و البحث العلمي التي تمثل حرماً جامعياً ” آمناً” و يكسرون احد الابواب و يتجاوزون على موظفي الوزارة بالفاظ نابية، كفر بالذات الالهية، تمزيق لأوراق و اوليات طلبة خريجي سنوات سابقة و لم ينتهي هذا الشغب ” الطلابي” الا بالاعتداء بالضرب على افراد قوة الحماية التي بذلت جهداً كبيراً وحاولت تهدئة الحشود المتواجدة في الطابق السابع من بناية المجمع التربوي.

من البديهي ان لا يتحمل الموظف سوء اختيار الطالب عند ملئه خيارات قبوله في الجامعات، و بالتأكيد فان اي خلل فني يحدث في اي منظومة الكترونية ” ان وجد” يمكن معالجته و لكل حالة معالجاتها الخاصة و من الممكن ان تعالج هذه الاشكاليات اياً كانت بطريقة حضارية بدون سب و شتم و تحريض و كما هو الحال في السنوات السابقة التي مرت.

السؤال الان هو، كيف سيتمكن الموظف من أداء عمله و هو يتعرض الى التجاوز اللفظي و الجسدي؟ كيف سيقوم بواجبه في ظل انعدام الانضباط و غياب الثقة المتبادلة ؟ وهل من المقبول ان لايخرج الموظف الحكومي لمنزله بعد انتهاء اوقات الدوام الرسمي الا وهو محاط بقوات مكافحة الشغب التي تواجدت اليوم لتأمين الحماية له خوفاً من “اخوانه” الطلبة الغاضبين..؟

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...