الخميس 6 أكتوبر 2022
37 C
بغداد

مأساة مستشفى الحسين في الناصرية كم بأسمك ياحسين تقترف الاثام؟!

وكم رفعوا إسمك شعار زيفٍ للتظاهر بالخير لوضع طلاءٍ براقٍ لتغطية الشر الكامن في المحتوى.
مستشفى الحسين التعليمي العام (مستشفى صدام سابقا) هو اكبر صرح طبي في مدينة الناصرية ومحافظة ذي قار عموماً. تم بناءه منذ عشرات السنين ولازال هو خير ما في هذه المدينة المهملة التي تعاني سوء الخدمات بل في اكثر الأحيان عدم وجود خدمات بالأصل.

قلة الاهتمام بل سوءه هو ما ينتظر المريض حين التوجه تلقاء ذلك الصرح الطبي الذي من المفترض ان يكون رمزاً للأنسانيه ولرعاية من لا حول له ولا قوة.

كلاب وقطط سائبة تجول في المستشفى وحواليها برواية شهود. لا توجد اشعة منذ ثلاثة شهور بشهادة  (ح ب) احد موظفي المستشفى. ربما تكون الاستعانة بكاميرا الهاتف النقال هي الحل المجدي أو أن ياتوا بعرافة او الاتصال على احد برامج السحره على التلفاز لينبأ المكسور ذراعه أين الكسر وماهو؟ لينبأه هل ان اعصابه قد تلفت؟! لينبأ من يسعل حول حجم الالتهاب ووجوده من عدمه؟!

فسدت السياسة والدين في العراق. ولكن أيُعقل عدم حاجة هؤلاء المسؤولين وذويهم لمستشفى تعالجهم بالشكل الأمثل أم انهم جميعاً يعالجون خارج العراق وليتعذب في غياهب المستشفى من لا ناصر له ولا معين الا الله.

انقذوا مستشفى الحسين التعليمي في الناصرية فمن داخلها انات وحزن ودموع لا تسمعوها لأنشغالكم بنفاق الدين والسياسة الذي حططتموه حطاً على رؤوس الخلق لتبقوا عالين وهم اسفل سافلين.

ارحموا بكاء ام لولدها الراقد وتذكروا أن لو كنتم انتم المرضى ووجدتم هذا الاهمال وهذا الخزي لدى دخولكم أو دخول احد افراد عوائلكم لهكذا مستشفى فماذا ستفعلون؟!

يطلب الجراح من ذوي من سيجرى له عملية جراحية أن يشتروا خيوط العملية من خارج المستشفى فلا توجد في اكبر صرح طبي في ذي قار خيوط!!

واما ماء المجاري المتسرب من الطابق السادس يعضده الخامس تسريباً وكذا بالرابع وبقية الطوابق فعالجوه لاحقا بعد توفير المستلزمات الطبية الأساسية للمستشفى بحق الحسين عليكم الذي طبختم له الطعام وربما بكيتم عليه وهو يصرخ فيكم دعوا الطبخ والبكاء عليّ وواسوني حق مواساتي بأن تداروا حق الناس المسلوب تحت موائدكم ومكاتبكم الفخمة.

يذهب المريض لأجراء تحليل في مختبر المستشفى فيفاجئ بعدم وجود لوازم التحليل والغريب انها موجودة في العيادات الخاصة وبكثرة!

أما مواد التخدير لأجراء العمليات الجراحية فنقص وعدم. أيكون الحل كما في العصور الوسطى بأن يُضرب المريض على أم رأسه ليفقد وعيه لتجرى له عملية جراحية أم ماذا؟!

وماذا عن تراكم القمامة والجرذان أنقص في عمال النظافة أم فقدان للضمير وللأنسانيه.

عندما تكون العملية الجراحية في مستشفى الحسين التعليمي فليستعد المريض وأهله لتأجيلات وتعقيدات ومماطلات ولو كانت في المستشفى الأهلي عند ذات الجراح فتجرى بموعدها وكل شيء مرتب و(الحسابة بتحسب) لتكاليف باهظة واجور خياليه في المستشفى الخاص.

عندما تكون المراجعة الأستشارية للمستشفى فيكون الطبيب غلظاً مكشراً منزعجاً لا يبتسم بالمرة ويكتب وصفته الطبيه بتكلف (من ورة خشمة) رغم أنه يستلم راتباً مجزياً لأداء هذا الواجب ولكن عندما تكون المراجعة لعيادته الخاصة وسط المدينة والتي هي كجميع العيادات الخاصة متهرأة وليس فيها من اساسيات السلامة والنظافة شيء يذكر ولكنها تعتبر عيادة خاصة (غصباً على اللي يرضى والما يرضى) فعند مراجعة المريض لتلك العيادة الخاصة يفاجئ أن نفس الطبيب تغير إسلوبه وتحسن كلامه وكان فحصه دقيقاً ويشعر المريض بالأهتمام والغريب أنه يبتسم؟!. أنها تعويذة فلوس (الكشفية) التي غيّرت الأحوال.

المشكله أن مستشفى الحسين العام في الناصرية هو مستشفى تعليمي ولا اعرف حقيقةً ماذا سيتعلم الجيل القادم من الاطباء على ايدي وبمرافق هؤلاء؟!

لا داعي للتذكير أن على ارضنا طور علماء الإسلام الطب، ولا داعي لذكر ان على ارضنا اروع واول حضارة عرفتها البشرية فلقد سئمنا التذكير ولكن اذكركم يا مسؤولي الصحة ويا مسؤولي محافظة ذي قار أتقبلون ان تراجع امهاتكم هكذا مستشفى قذر؟! أن تراجع زوجاتكم وابنائكم هكذا مستشفى بائس؟!

فأن لم تقبلوا ولن تقبلوا فكيف تقبلون أن يراجعه مضطرين عشرات الالاف ممن يدعون بالويل والثبور عليكم. أم ستتركوه يناجي ربه شاكياً (أمن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء).

تم جمع المعلومات اعلاه بالنيابة عن مجموعة من الكادر الطبي في مستشفى الحسين التعليمي الذين آلمهم هذا الحال وسأكتفي بالإشارة الرمزية لأسمائهم بالرغم من ان عندي اسمائهم الكاملة. (ح ب) و(ع م) و(ق ز) (ح خ) و(د ع) شكراً لكم ولضميركم المفعم بالأنسانية.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...