الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
16 C
بغداد

تحية الى ميركل .. بطلة رسالة الغفران

خلال فترة عقد السبعينيات من القرن الماضي كانت الحياة اكثر جمالية وكان اكثر مايسعد العائلة العراقية التوجه لدخول دور السينما وما اكثرها في تلك المرحلة حيث يتم عرض احدث الافلام الاجنبية وكان الفيلم الهندي يستحوذ اهتمام العائلة العراقية التي تتمتع بمشاهدة الروايات الهندية التي غالبا ماتكون نهايتها محزنة تنتهي بموت بطل او بطلة  الفيلم الفيلم وما ان ينتهي العرض حتى يرى الناظر علامات الحزن بادية على وجوه  الجمهور الذي تعايش مع الرواية ٠٠ في يومنا هذا اختفت دور العرض السينمائي واصبحت مواقعها مخازن او اماكن لبيع الخردة فلم يعد المواطن يتمتع بذات الايام الجميلة ومشاهدة فيلم من الافلام الهندية خاصة وان واقعنا الحالي اصبح فلم هندي فاينما تجولت في بغداد ترى قصص غريبة وروايات تجسد حالة مأساوية يعيشها المواطن ٠٠ اما تراه نازحا من ارضه بعد ان اصبحت ملاذا آمنا للارهاب ففضل الاستجداء في الشوارع بعد ان ضاقت به السبل ٠٠ او تراه معوقا في حروب لم يجنِ منها الشعب العراقي غير ثمرات القهر والدمار ٠٠ او تراه جالسا في مقهى بعد ان اضناه الانتظار يتأمل فرصة عمل اصبحت في زمن العهر من الامنيات البعيدة بعد ان استحوذ عليها دعاة الديمقراطية فحددوا اسعارها صعودا ونزولا حسب الترتيب الابجدي للوزارات العراقية ويدَّعون بالقدسية والطهارة وتمسكهم بمنهج الاولياء ٠٠ هذه الحالة هزت كيان ألامة وجعلت شبابها يعيش في ضياع وتيه فبقي المواطن محتار في وطن بات غريب الاطوار وصارالاجنبي اكثر شرفا من المسؤول الذي بات مسطول مغلول بجمع السحت الحرام ٠٠ صار المواطن يبحث عن بصيص امل ضائع يبحث عمن ينجيه من هذا التيه ٠٠ حتى الطيور المهاجرة
غيرت مساراتها فلم تعد سماء العراق تهويها فبقي الغراب سيد الموقف بعد ان احتل السماء والبسنا نحن السواد وبدأنا ننوح ونبكي دون العباد وبدأنا نضمد جرحانا بعد ان غلب الدخان الاسود سماءنا ٠٠ فباتت الضحكة ضربا من خيال ٠٠ كرهنا وجودنا بعد ان رفضنا ان ننزع جلودنا فنعيش اذلاء بلا كرامة او حياء ٠٠ كنا حكماء فعزمنا امرنا ان نهرب ان نلتحف السماء وان نركب الماء في البحار الظلماء فشددنا العزم وحزمنا حقائبنا وسلكنا طريق التيه بلا عنوان نلوذ هاربين بمن ينصفنا ممن يدعي انه انسان لكننا ورغم ماساتنا سمعنا صوتا ينادي من خارج البلاد ٠٠ هذه ارضنا ملاذا لكم فاسكنوها بامان بعد ان ضاق بكم الزمان ٠٠ تحية حب واحترام وتقدير للمستشارة الالمانية ميركل تحية حب وتقدير للصوت الهادر الذي انطلق من بلاد الغربة البلاد التي اطلق عليها اصحاب العفه والشرف بلاد الكفر والظلاله وهم في كل مايفعلون حثالة ٠٠انهم حثالة لايعرفون او يتجاهلون معنى الرسالة ٠٠ دعهم يقرأون رسالة الغفران بعد ان مزقت ميركل رسالتهم وكتبت من حيث لاتدري رسالة حب للانسان ٠٠ فالف تحية وتحية لراهبة السلام و الف تحية وتحية للصوت الذي انطلق من دولة غير عربيه ولا اسلامية صوت هز كيان امة طالما شغلتنا بالاناشيد الوطنية التي تمجد علم العروبة وبغداد ياقلعة الاسود ووو من اناشيد جعلتنا على مدى عقود من الزمن مخدوعين بامجادنا فلم نر فيها غير انكسارات وآهات وأنات ٠٠ فتحية لك ايتها المرأة التي اهتزت مشاعرها في زمن العهر فباتت نشيد للانسانية

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...

القبول بهذه الانتخابات عارٌ مابعده عار

أصبح واضحاً لجميع الشرفاء الغيارى من العراقيين أن الانتخابات الأخيرة هي الأسوء في تاريح العراق على الاطلاق ، وهي تمثل أكبر تحدي لنا وأن...