السبت 13 أغسطس 2022
39 C
بغداد

جعجعة من غير طحين جعجعة من غير طحين

بعد التظاهرات العارمة التي شهدتها مدن العراق ومنها الديوانية والتي طالبت بالإصلاح الجذري بعدما يأس المواطنون تماما وأصابهم الإحباط من جراء سياسات الحكومات وبخاصة المحلية والتي هي على تماس مباشر بشؤون حياتهم والتي جاهدت هي الأخرى من أجل ان تزيد من همهم واثقال كاهلهم من خلال فرضها للرسوم خارج نطاق القانون أي بمثابة “أتاوات ” ناهيك عن الاستيلاء على أملاك الدولة للسكن المجاني وتحت ذرائع شتى يقابله نقص الخدمات والبنى التحتية و”التغليس” التام عن تلك المعاناة

فضلا عن عمليات التعيين العشوائي لأبناء المسؤولين وأقاربهم مستغلين نفوذهم في الدوائر الحكومية والتي أصبحت بمثابة ” ضيعة ” لكل واحد منهم يعمل بها ما يشاء تحت شعار ” حارة كل من إيدو إلو ” أما المواطن الفقير “يطبه مرض”

والطامة الكبرى ان بعض أعضاء الحكومات المحلية ممن يلبسون لباس التدين ويلقون الخطب والمواعظ الدينية في المناسبات تراهم صامتين ازاء ما يجري من فساد في المؤسسات والدوائر الرسمية وبأشكال شتى ” مرتبين امورهم ” لكنك تسمع أصواتهم تتعالى في الدفاع عن المفسدين المقربين على الرغم من ادانتهم من قبل القضاء والعجيب اليوم تراهم أول المنتفضين بعد شعورهم بالخطر المحدق بكرسي الحكم الدوار مرددين في قرارة أنفسهم انه ” أمر دبر بليل “

ما يعنينا اليوم وخاصة بعد التظاهرات التي طالبت بالإصلاحات ما أتخذه مجلس محافظة الديوانية ومحافظها من قرارات يعتقدون في قرارة أنفسهم انها إصلاحات لكنها في حقيقة الامر لا ترتقي لتلك التسمية “دخانك عَماني… وطبيخك ما جاني” وانما كانت تنم عن تخبط واضح وعشوائية وخوف من المستقبل وبدليل رفض الشارع الديواني لها جملة وتفصلا بوصفها ” جعجعة من غير طحين ” لأنها بدت خجولة ولم تلبي مطالب المتظاهرين وعمليات التغيير التي أجريت طالت الرؤوس الصغيرة اما الحيتان والمقربين جدا ” أصحاب الحظوة والجاه ” فلم يطالهم التغيير لأسباب معروفة سلفا والأخرى لم تطبق على ارض الواقع لحد الان ومنها استرجاع السيارات الحكومية من المسؤولين السابقين الذين ” اكل الدهر عليهم وشرب “

ان من يطالع قرارات حكومة الديوانية بشقيها التنفيذي والتشريعي يستطع ان يكشف من خلالها عن حجم الفساد المستشري والترهل الكبير في اعداد المناصب التي لا جدوى منها سوى ارهاق ميزانية الدولة “العليلة “لان اغلب الملفات احالها المحافظ للنزاهة فضلا عن الغاء ودمج موظفي تلك الأقسام بأقسام اخرى فبماذا نفسر ذلك…. !!

وما يدعونا للغرابة ان اغلب أعضاء تلك الحكومة هم حقوقيين ولديهم مستشارين “وفوكاهم جماله ” مشاورين و..و..و.. فضلا عن أنواع المعاونين وكم هائل من الإعلاميين الدعائيين الذي يقبضون المعلوم شهريا وتحت عناوين شتى همهم “نفخ وتفخ ” المسؤول وبالتالي كنا نتصور ان القرارات التي ستصدر سوف تتناغم مع مطالب المتظاهرين وليس لاستفزازهم متوهمين ان ما يجري في الشارع هو أضغاث أحلام، وأنها غيمة صيف عابرة ستزول بزوال أسبابها …؟؟؟

اننا ندعوكم دعوة صادقة بأن تفيقوا من نومكم وتحققوا مطالب الثائرين ضد الفساد وان تكون القرارات واقعية لا خيالية ومجاملات ” غطيلي وغطيلك ” لان الشعب سئم من الأوضاع السيئة وحالات التدهور الكبير التي عانى منها ولا يزال في جميع مفاصل حياته وما عادت تنطلي عليه الوعود والأكاذيب والمراوغة لكسب الوقت اننا بانتظار قرارات أكثر جرأة وان غد لناظره قريب ..!!!! 

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...