الأربعاء 20 أكتوبر 2021
29 C
بغداد

سؤالٌ خبيث! سؤالٌ خبيث!

نسمع بعض الأحيان سؤالاً، يودُ صاحبهُ إيصال معلومة للمقابل، بل وتلقينهِ الإجابة التي هي أصل ما يود الوصول إليهِ في تحقيق مآربه، من خلال إستنتاجهِ الساذج لقراءة الأحداث، فيكون السؤال متضمناً للأجابة الخبيثة، التي نتجت عن سؤالٍ خبيث.

سؤال أو تساؤل طرحهُ السُذج، لقنهم إياه خبيث العصر وأعوانه، جاء فيه:

أين كانت المرجعية الدينية منذُ إثني عشر عاماً من ملفات الفساد وسوء إدارة الدولة؟

لماذا لم تتحدث وتحرج المسؤولين من قبل؟

بهذا السؤال أراد خبيث العصر وأعوانه، إيصال إتهامه للمرجعية الدينية إلى المتلقي الساذج، وبالفعل إتهم السُذج المرجعية الدينية وفق هذا السؤال بأمرين:

الأول: أن المرجعية هي من أوصل الفاسدين إلى الحكم، وهي من تستر عليهم طوال تلك السنين.

الثاني: إن الجماهير خرجت تلقائياً، وأن لا شأن لكلام المرجعية في خروجهم، بالمقابل فإن المرجعية تريد أن تبين أنها الممثل الرسمي للجماهير والشعب، لتتم ما بدأتهُ من التستر على الفاسدين!

هذا ما سمعتهُ من السذج وسطحيي التفكير، والآن أُريد أن أُناقشهم لعلهم يرجعون، فقد كانت المرجعية الرشيدة على طول الخط تطلب إنتخاب النزيهين والكفؤيين، ولما رأت تكرار الوجوه في كل الدورات الإنتخابية، طالبت وبكل قوة وصرامة بالتغيير، وكتبتُ في ذلك مقالاً “سياسة التغيير” لمن شاء فليقرأ.

عندما كادت العملية السياسية أن تؤدي بنا إلى الهلاك على يد “داعش” بالتعاون مع “خبيث العصر”، قامت المرجعية بإصدار فتواها التي قلبت الموازين، ولولا هذه الفتوى لما كان لكم أيها السُذج الحمير(ممن يتكلم على المرجعية بسوء)، أن تتظاهروا اليوم في ساحة التحرير، بل لكانت ساحة التحرير ساحةً لنحركم وذبحكم على أيدي “داعش”، وما شباب “قاعدة سبايكر” ومجزرتهم عنكم ببعيد!

وبصورةٍ أُخرى، ماذا لو قلبنا السؤال، وقلنا: أين كانت الجماهير منذُ إثني عشر عاماً؟

لماذا لم تخرج الجماهير كما خرجت اليوم؟

لقد تم إعادة إنتخاب الفاسدين، مرةً تلو أُخرى، من قِبل الشعب وليس المرجعية، وعندما جزعت المرجعية من سذاجتكم، وقلة تدبركم، طالبت وبكل صراحة بالتغيير، وذكرت الأسماء خلافاً لما تتبنى بعدم التدخل المباشر، ولكن رأت أن التدخل وإنقاذ الشعب هو الأهم، فافهموا ذلك!

بقي شئ…

لا غرابة من تصرفات هؤلاء السُذج فهم ورثة “إبن الأشعث” و”موسى الأشعري” وأتباعهم، وكما فعل هؤلاء بصفين وسقطوا بحيل “إبن العاص”، يفعل أحفادهم اليوم.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

المليشيات انتقلت وبالتدريج من القتال والمقاومة الى التمثيل البرلماني والسياسة

تشكلت وحدات الحشد الشعبي سنة 2014، على إثر فتوى من المرجع الديني الأعلى علي السيستاني، ووعدت بصد تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق. ولكن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هناااااااك!!!

هناااااااك!!! ********* الأفاعي السامة تلد أفاعياً سامة و النوارس تلد نوارسا لهذا آثرت أن أتخذَ من الشواطئ خليلتي أحلّق معها في الفضاءات العالية هناااااااك حيث لا أحد يرانا إلّا ﷲ نرى النجوم نرى القمر نرى...

الانتخابات الأخيرة استهزاء بكرامة العراقيين

لنترك موضوع الفائزين والخاسرين في الانتخابات الأخيرة ونتناول الأمر من زاوية أخرى أكثر خطورة من النتائج المعلنة . حيث أثبتت هذه الانتخابات أن المفوضية...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيناريوهات تشكيل الحكومة

الاول. ترشيح رئيس وزراء صدري يقوم باختيار كابينته الوزارية بنفسه من أصحاب الاختصاص والتكنو قراط وبدون ضغوطات وهذا المطلوب وهو الذي سيساهم كثيرا في...

انها أسوء انتخابات على الاطلاق

لا يختلف اثنان من عقلاء القوم على أن هذه الانتخابات هي الأسوء في تاريخ العراق على الاطلاق . ولا أعتقد أن هذا القول مجحفٌ...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لا شعب بعد النفط.. الكل خاسرون

تشهد مرحلة ما بعد إنهيار الإنتخابات المبكرة التي جرت يوم الأحد 10 تشرين الاول 2021 توجساً يوجب على الأطراف كافة التحلي بالحكمة والتأمل بمسؤولية...