الاثنين 19 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

حلول مقترحة امام العبادي

الأحد 09 آب/أغسطس 2015
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كنت كتبت هذا المقال قبل ان يتخذ حيدر العبادي قرارت شملت بعضا من هذه المقترحات. يجب ان يشمل التغيير حلولا ستراتيجية او بعيدة المدى واخرى آنية, ادناه الحلول الآنية التي اعتقد ان تنفيذها فورا يمكن ان يطمئن الشعب المنتفض ويعطي الانطباع ان رئيس الوزراء جاد فيما وعد به حينما تولى مسؤولية رئاسة الحكومة.

1. حل البرلمان واعلان حالة الطواري أو اتخاذ قرارات دون العودة اليه وترشيق الحكومة بالابقاء على 12 وزارة او اقل وتحويل بعض صلاحياتها الى المحافظات.

2. فتح كل ملفات الفساد والتحقيق مع كل المتهمين بغض النظر عن مناصبهم ومواقعهم السياسية والاجتماعية والدينية.

3. كحل موقت لمشكلة الكهرباء البدء بلامركزية الانتاج والتوزيع من خلال السماح للمحافظات ببناء محطات توليد لتغذية محافظاتهم دون ربطها في الشبكة الوطنية.

4. شحة او صعوبة نقل الوقود الى المحطات احدى اهم الاسباب التي يتكيء عليها وزراء الكهرباء في تعليل نقص الطاقة لذا لابد من البدء بالعمل على بناء محطات توليد تعتمد الطاقة الشمسية او الهوائية حتى وان اخذت وقتا.

5. التخلص من التبعية الحزبية في اتخاذ القرارات وعدم الاعتماد على اي مستشار حزبي حتى ولو كان من حزب الدعوة.

6. فتح التقديم الى الوزارات والهيئات العليا المستقلة واستلام السير الذاتية للمتقدمين لتعيين وزراء مستقلين تكنوقراط وتعيين الكفوئين منهم دون الحاجة الى موافقة البرلمان.

7. احالة مدحت المحمود على التقاعد وتعيين قاض معروف بنزاهته لاعادة هيبة القضاء من خلال اصدار احكام جزائية ضد اصحاب السلطة والنفوذ من المتورطين في ارتكاب جرائم

8. تشكيل لجان من متخصصين لدراسة ومن ثم تمرير القوانين المعلقة كتعديل الدستور والاحزاب والمحكمة الاتحادية والمجلس الاتحادي والنفط والغاز دون العودة الى البرلمان.

9. بعد هزيمة داعش, تشريع قانون يجرم الميليشيات و يمنع الجيش من التورط في معارك داخلية واسناد هذه المهمة لقوات الشرطة المحلية والشرطة الوطنية والحرس الوطني المزمع تأسيسه.

[email protected]




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

nunc commodo id Praesent elit. tristique libero odio sit justo