الجمعة 27 مايو 2022
20 C
بغداد

الحرية للمواطن باسم خزعل خشال

لم يتوان أبناء الجالية العراقية في ميشيغن وجميع الاحرار على إمتداد وطننا الجريح في المطالبة بالحرية للمواطن العراقي الغيور باسم خزعل خشّال الذي طالته يد الاعتقال السلطوي بسبب نزاهته التي تعد غريبة على المتعاطين بالفساد الامر الذي جعلهم يقتادونه الى أحد المعتقلات في مدينة السماوة وتحديدا ً ( عصابة المحافظ ) ، والمعروف عن باسم خزعل خشّال أنه عضو في الحكومة المحلية لمحافظة السماوة ، وكان من أولئك الشرفاء الذين تبنوا مبدأ محاربة الفساد والعمل بإخلاص لأجل حقوق المواطن العراقي الذي لم يرَ شيئا ً بعد مرحلة التغيير سوى الفساد والارهاب وسرقة المال العام ، بينما كان المواطن العراقي يُمنّي النفس في حياة كريمة بعد فصول من الحروب والديكتاتورية والحصار ، وبينما كان الامل مازال متوهجا ً في عراق ٍ القانون والعدل تجثم مرة أخرى أحزاب لا تقل شوفينية عن حزب البعث المقبور ، فها هي الاحزاب القابضة على جمر السلطة في عراق اليوم نراها تستهدف كل ما يصدح صوته بقول الحق وهو يطرح مؤشرات الفساد وإنتهاج الاسلوب الخاطئ في إدارة الدولة ، وخير مثال على ذلك هو ما يتعرض له الآن المواطن العراقي الاصيل باسم خزعل خشال الذي حاول أن يطلق العنان لمشروعه الوطني عبر موقعه المهني بوصفه عضوا ً في مجلس محافظته السماوة إلا أنه واجه عراقيل شتى من قبل المفسدين ساقته الى غياهب السجن ، واليوم وبعد أن تم الـتأكد من و جوده في السجن يطالب أبناء العراق من الاحرار بإطلاق سراحه وإطلاق سراح جميع الابرياء ، وفي الوقت الذي يطالب أبناء العراق بالحرية له يطالبوا بالوقت نفسه بتطبيق القانون بشكل مهني وموضوعي ومحايد ضد المفسدين من السياسيين الذي نهبوا المال في العراق منذ العام 2003 وحتى الآن لذا لم يشهد المواطن العراقي أي تغيير على مستوى الاعمار والرفاهية ، بل نجد أن ما تحقق في العراق هو الثراء الفاحش لحيتان الاحزاب المتنفذة ولا سيما الدينية منها ، بينما تزداد بيوت الصفيح (العشوائيات ) في بقاع مختلفة من وطننا الجريح ، فضلا ً عن التراجع الحاد في مختلف القطاعات ، وتلك علامات تشي بفشل الثلة الحاكمة في العراق التي لم يمها سوى الترزق من المال العام وتوظيفه في مواسم الانتخابات ، لقد انتفت التبريرات وأسقطت الشماعات التي لطالما علق السياسيون عليها فشلهم الذريع في بناء دولة مدنية عصرية واستقطاب الكفاءات العراقية حيثما كانت ، فما يجري في العراق من فشل سببه المحاصصة وغياب المهنية والكفاءة والتعاطي مع العراق بوصفه كعكة لمنتسبي الاحزاب التي باتت مخالبها تنقض على كل من تسول نفسه في التأشير على مواطن الخلل ، ولاشك أن حالة المواطن باسم خزعل خّشال ليست جديدة في مسلسل إستهداف الناشطين والذين يرفعون شعار مكافحة الفساد لان تيار الفساد بات هو القاعدة بينما تيار النزاهة بات إستثناء ً ا في زمن إنقلبت فيه الموازين ، وبإسم الجاليات العراقية في كل مكان وبإسم الشعب العراقي نطالب بإطلاق سراح باسم خزعل خّشّال بأسرع وقت ونحذر الحكومة العراقية من مغبة تجاهل هذا الطلب كما نحذر حكومة السماوة المحلية من مغبة تغاضيها عن هذه الطلبات وبعكسه سوف نعمل على تفعيل دور المنظمات الحقوقية الدولية والكلام موجه تحديدا ً لمحافظ السماوة وعصابته الفاسدة .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
862متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

شروط تعجيزية ومقاعدة قليلة للدراسات العليا

الكثير من الاصدقاء يحلمون بإكمال دراستهم, لكن يصطدمون بالشروط التعجيزية التي لا يجتاحها الا ذو حظ عظيم, ومع ندرة مقاعد الدراسات العليا نجد اغلبها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات القادمة وحركة التغيير !!

لا يفصلنا عن الانتخابات القادمة سوى عدة شهور , وحركة التغيير في محلك سر , لا تحرك على مستوى الاقليم أو العراق , وهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعيش الحكومة…يسقط الشعب!!

في كل الزمكانيات والدساتير والأعراف والسلوكيات السياسية المتعارف عليها أن الشعوب هي التي تصنع الحكومات وتصوغها وتُنتجها بطرق شتى، فبعضها تُولد من رحم الديمقراطية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرغيف والرغيف!!

الطعام سلاح وقوة سيادية وقدرة على المطاولة والتحدي , والمجتمعات التي لا تطعم نفسها تعيش ضعيفة , ومحكومة بإرادة الآخرين الذين يوفرون لها الطعام. والعجيب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسؤولو عراق اليوم.. أين أنتم من قادة عراق الأمس الميامين؟

ـ1- الزعيم عبد الكريم قاسم! قادة عراق الأمس الميامين ـ كان يسكن مع أهله في دار للإيجار.. ثم بعد أن أصبح برتبة عقيد انتقل للسكن ببيت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العملاق كيسنجر والفأر زيلينسكي!

يؤسفنا ايّما أسفٍ لإستخدام مفردة " فأر " بحقّ الرئيس الأوكراني " فولوديمير زيلينسكي " , < وهي المرّة الأولى التي نستخدم فيها مثل...