هل هي عطل “استسقاء” كالّتي من اليوم ولغاية الأحد, وما حقيقتها ؟

لا أجد معنىً يمكن به إيجاد تفسير مريح لهذه “العُطل” الّتي تمّ الإعلان عنها رسميًّا أكثر من مرّة في هذا الصيف ولربّما الصيف السابق والّذي قبله وقبله وآخرها تعطيل دوائر الدولة ابتداءً من هذا اليوم الأربعاء ولغاية الأحد القادم, ولا أجد سببًا لهذه الظاهرة برأيي وربّما هي مجموعة أسباب من الممكن تكن واحدة منها أو بمجموعها تفسير مصيب, أولاها درجة الرقّة و”النزاكة” الّتي وصل إليها المواطن العراقيبعد أن وصل إلى مستوى عالي من الرفاهيّة والتطوّر منذ ما بعد وصول الديمقراطيّة عام 2003 ونجاحها الكبير على مستوى الوطن وعلى مستوى المواطن في تنظيم شؤون الدولة والقفز بها لمصاف أعتى الديمقراطيّات في العالم “بحسب رئيس وزراءعراقي متديّن هو المالكي” ,كيف لا وقد استغلّ قادة البلد التريليون والمائتي مليار دولار الاستغلال الأمثل أوصلت رقّة الحياة بما لم تصل إليه زمن حمورابي ولا حتّى أيّام “البغددة” زمن العبّاسيين عندما كانت بغداد “مركز العالم حضاريًّا” وفق ما وصلنا بالطبع, خاصّةً وقد فاز العراق اليوم بجائزة الأعلى دخلًا لمواطنيه متقدّمًا على سويسرا بعدما كانت الحياة خشنة وقاسية قبل التحرير.. اللهم إنّي أعوذ بك من الشيطان “هذا الشيطان مُخيف” أحيانًا أكرّر ذلك مع نفسي عند المراهقة والتديّن والدين, لا أكتم القول خوفي من الملاك حينها ولغاية العشرينيّات من عمري أكثر من خوفي من الشيطان لأنّ الشيطان بحسب اختلاط في الوعي “يأخذ من أموال الأغنياء ويعطيها الفقراء”!.. لذا ,وعليه ,لم يعد يتحمّل العراقي درجات حرارة هي معتادة للأجيال السابقة والّتي مع الأسف لم تشهد الحياة الحقيقيّة وطعمها اللذيذ الّتي يمرّ بها هذا الجيل العراقي السعيد جيل يشهد التفوّق على اليابان وعلى ألمانيا وصلّى الله على محمّد وعلى آل محمّد.. هنالك احتمال ثان بعكس الاحتمال الأوّل هو انسلاخ جلد المواطن العراقي “وظهور لحمه الحيّ” لأسباب ولظروف معروفة من العيب تكرارها هنا أو التذكير بها فالجميع يعرفها ,لذا لم يعد يتحمّل جلد المواطن أيّ درجة حرارة مهما قلّت أو صغرت.. احتمال آخر ثالث ربّما اشتباك “العطل الحراريّة” بعطل المناسبات الدينيّة الّتي لا حصر لها لأنّ مشرعن العطل هو نفس المصدر, لم تكن بهذه السعة لولا ثيوقراطيّة الحكم ,وحكم بهذه المواصفات حلوله عادةً ما تكون حلول قطعيّة أو “اجتثاثيّة” لا جذريّة علميّة ..فبدل “المعالجة” الجذريّة الّتي تتطلّب علميّة الحلول, تسوية أوضاع بوسائل الاقناع والحوار الحضاريّين للوصول إلى التسامح كما أمر الدين وتشجير وحفر آبار مكلفة ومراقبة دقيقة للبيئة ومصادر الشحن الحراري في الجوّ واستحثاث الغيوم بالوسائل العلميّة لا تؤمن بها عقول تربّت على الحلول الغيبيّة كهؤلاء الأشبه بكهّان المعابد, فهي وأن كانت عقول مسؤولة, لكنّها تعالج قضايا ماضويّة فمثلًا هي تؤمن بصلاة الاستسقاء ,لذا فكلّ أمر من هذا النوع يُجابه بالأدعية وبالصلوات وأحينًا تصل حدّ قرع الطبول والمزامير والقدور “وقبغاتها” لإخراج “الشيطان الحراري” بانتظار هبوب نسائم الغوث “أمنةً نُعاسًا” صدق الله العظيم.. بالمناسبة “التصديق” هنا ليس من ضرورات الدين.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : الحرب على العراق

 ليست هنالك من ضرورةٍ ما للربط المطلق بين الهجوم الثلاثيني على العراق في حرب عام 1991 وبين نظام الحكم السابق , وكان الإندفاع والتعجّل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المحكمة الاتحادية توقف عمل مجلس النواب ولماذا لم تتظلم هيئة الرئاسة

اصدرت المحكمة الاتحادية العليا في العراق واستنادآ الى الدستور الدائم المادة 93منة قرار (امرا ولائيآ) يقضي  بأيقاف عمل هيئة رئاسة مجلس النواب المنتخبة في...

عودة الكاظمي لولاية ثانية انهاء لمشروع الصدر

قاآني رايح وكوثراني چاي مع استمرار اطلاق المسيرات على السفارة الامريكية وكذلك اطلاق القذائف على مقرات الاحزاب في الاعظمية والكرادة ومحاولات اغتيال شخصيات كردية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اخجل من كوني ( عراقي ) !

- اخجل من كوني عراقي .. وانا أرى الشعب العراقي منقسماً إلى طرفين عنيدين لا يقبلان التنازل بينما القتلى يتهاوون كل يوم بالعشرات ! -...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقي ..والنشأة الأولى..ونظريات التبرير ..أفقدته حقائق الامور

ان أخطر ما تواجهه الشعوب من حكامها هي نظريات التبرير..حين يعمدون الى تحويل الحق الى باطل والعدل الى ظلم ..تساندهم قوة السلطة والمنتفعين منها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الذكرى الاولى للهجوم الارهابي على مبنى البرلمان الامريكي

في السادس من شهر كانون الثاني من عام 2021 قــام بعض المتعصبين والمؤيدين للرئيس السابق (ترمب) بعد خسارته الكبيرة في انتخابات عام 2020 بمقدار...