الخميس 25 نيسان/أبريل 2019

ميكافيلي الفاعل فينا!!

السبت 11 تموز/يوليو 2015
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ما جاء به ميكافيلي لم يكن جديدا , بل معمولا به منذ آلاف السنين , وهو تعبير عن النوازع السلوكية الدفينة في الأعماق البشرية.

وما أنجزه ميكافيلي , أنه أظهر ما في قاع النفوس إلى السطح , وجعله واضحا مجسما بآلياته ومهاراته وصيروراته التي تحقق المبتغى.

وميكافيلي الذي واجهنا بحقيقة ما فينا , نتهجم عليه ونلعنه ونتهمه بأنه أوجد سلوكا لا نعرفه ولا نمت بصلة إليه , وفي واقع تفاعلاتنا , أننا نترجم أفظع مما أوضحه في كتابه الأمير.

فالسلوك الفردي والجماعي وعلى جميع المستويات وخصوصا السياسي الغابي , يترجم الأفكار التي كشفها لنا ميكافيلي , وخلاصتها أن الغاية تبرر الوسيلة التي ترفضها قولا وتجسدها عملا.

ولا يمكن تبرأة أية قوة مهما كبرت أو صغرت من هذا المفهوم , والرغبة العدوانية للوصول إلى الغايات الدفينة أو الكامنة في البشر أفرادا وجماعات وشعوبا وأمما , فلا قيم ولا أخلاق ولا تقاليد ولا أعراف عندما يتعلق الأمر بالهدف أو الغاية أو المصلحة وغيرها من مسميات الغاية.

وفي عالمنا الذي صارت الأحزاب السياسية (دينية) , فأنها لا تشذ عن هذا الهوى , بل إزداد إنحرافها وقدرات شنائعها , لأنها أخذت تضع لغاياتها السيئة مبررات دينية , وتحسبها سلوكيات طقوسية لا بد منها لإرضاء ربّها , والتعبير عن عقيدتها وكتابتها بالدماء وترجمتها بالأشلاء والويلات والنكبات , وهي ترفع شعارات كتاب الأمير , وتترجمها بحذافيرها , لكنها تُلبسها قناع الدين وتجعلها من طقوس التقرب إلى ربّها المكين.

فهل صدق ميكافيلي وكذب المنجمون؟!!

ميكافيلي الفاعل فينا!!
ما جاء به ميكافيلي لم يكن جديدا , بل معمولا به منذ آلاف السنين , وهو تعبير عن النوازع السلوكية الدفينة في الأعماق البشرية.

وما أنجزه ميكافيلي , أنه أظهر ما في قاع النفوس إلى السطح , وجعله واضحا مجسما بآلياته ومهاراته وصيروراته التي تحقق المبتغى.

وميكافيلي الذي واجهنا بحقيقة ما فينا , نتهجم عليه ونلعنه ونتهمه بأنه أوجد سلوكا لا نعرفه ولا نمت بصلة إليه , وفي واقع تفاعلاتنا , أننا نترجم أفظع مما أوضحه في كتابه الأمير.

فالسلوك الفردي والجماعي وعلى جميع المستويات وخصوصا السياسي الغابي , يترجم الأفكار التي كشفها لنا ميكافيلي , وخلاصتها أن الغاية تبرر الوسيلة التي ترفضها قولا وتجسدها عملا.

ولا يمكن تبرأة أية قوة مهما كبرت أو صغرت من هذا المفهوم , والرغبة العدوانية للوصول إلى الغايات الدفينة أو الكامنة في البشر أفرادا وجماعات وشعوبا وأمما , فلا قيم ولا أخلاق ولا تقاليد ولا أعراف عندما يتعلق الأمر بالهدف أو الغاية أو المصلحة وغيرها من مسميات الغاية.

وفي عالمنا الذي صارت الأحزاب السياسية (دينية) , فأنها لا تشذ عن هذا الهوى , بل إزداد إنحرافها وقدرات شنائعها , لأنها أخذت تضع لغاياتها السيئة مبررات دينية , وتحسبها سلوكيات طقوسية لا بد منها لإرضاء ربّها , والتعبير عن عقيدتها وكتابتها بالدماء وترجمتها بالأشلاء والويلات والنكبات , وهي ترفع شعارات كتاب الأمير , وتترجمها بحذافيرها , لكنها تُلبسها قناع الدين وتجعلها من طقوس التقرب إلى ربّها المكين.

فهل صدق ميكافيلي وكذب المنجمون؟!!




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.