الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
20 C
بغداد

حكاية القطارات الثلاث

كان ياما كان، في سالف العصر و الزمان.. كان هناك قطارات ثلاث، سبق آخرها أولها ثم عاود أولها ليسبق آخرها على السكة الممتدة حول العالم المترامي الأطراف.
القطار الأول كان غريباً، أهل مدينته لم يروا مثله مسبقاً و لم يعلموا ماهيته أصلا.. فحاولوا التعرف عليه عن قرب فوجدوا انه مخصص لإيصال الأفكار وقيل بأنه ينوي أن يحمل شعباً دون آخر و الناس أعداء ما جهلوا.. فتم حجز القطار و منع من المسير لمدة من الزمن.

ثم عاود المسير و أصلح وفقاً لأهواء البعض فقيل انه انحرف عن مساره.

ثم أرسل قطار ثان، هذا القطار الجديد لم يكن مخصصاً لشعب بعينه، حمل الكثير من الأمم واعتمد على مسيرة القطار الذي سبقه وحذا حذوه و لكن أنصار القطار السابق أوقفوه عن المسير و قالوا : قطاركم لا يشابه قطارنا.. قطاركم منحرف و يجب إيقافه !

ثم قيل بان القطارين انحرفا عن طريقهما و لا يؤديان الغرض الذي ارسلا من اجله، فجاء قطار ثالث ليصحح المسار وليكمل المسيرة.

القطار الأخير تعطل أكثر من مرة من دون أن يتوقف و من دون أن يتم إصلاحه، صدئت عرباته و تتفكك بعضها وانحرفت إلى طرق ملتوية.. وطرق أخرى وعرة و لا تزال العربات تسير في

سكك شتى وكل واحدة منها ترى إن سكتها هي الصحيحة و لا من دليل.

توقف إرسال القطارات منذ قرون، ولازال الجدل مستمراً حول القطارات الثلاث وعلاقة أي منها بالمحطة النهائية.

*******************

وكل يدعي وصلاً بليلى وليلى لا تقر له بذاك

إذا اشتبكت دموعٌ في خدودٍ تبين من بكى ممن تباكى

فأما من بكى.. فيذوب وجداً وينطق بالهوى من قد تباكى

ولو أني استطعت كففت طرفي فلم أبصر به .. حتى أراك.

[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

سرقة المليارات من الموازنات والشعب بلا خدمات

منذ سنة 2003 يعيش العراق في دوامة إضاعة الفرص وإهدار الموارد، التي كانت كفيلة بنقله من الاعتماد الكلّي على النفط والارتهان بأسعاره، إلى صناعة اقتصاد رأسمالي...