الثلاثاء 27 تموز/يوليو 2021

امنياتنا مؤجلة  بفرمان وزاري

الثلاثاء 02 حزيران/يونيو 2015
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

 سأل مدرس طلابه ماذا تتمنى ان تكون في المستقبل قال احدهم  اريد ان اكون طبيبا وقال اخرون مهندسا وصحفيا٠٠  وووو الا واحد من الطلبة فقد بقي ساكنا في مكانه  فسأله المدرس ماذا  تتمنى ان تكون ٠٠ نظر الطالب متمعنا في وجه  المدرس قائلا ليس لي أمنية ٠٠ قال له المدرس ولماذا ليس لك امنية قال الطالب ليس لي أمنيه لان اولاد الحرام سرقوا امنياتنا و لم يعطونا الفرصة لنتمنى  فامنياتنا مؤجلة بعد ان سرقوا احلامنا وقتلوا اجوادنا واكلوا اكبادنا  وجعلونا اغراب في بلادنا ٠٠ ماذا اتمنى ان اكون  سوآل الجواب عليه مر و يترك في النفس غصة فنحن شعب دون الشعوب ليس لنا اماني نسعى الى التفاني ٌكلٌ يقتل الثاني منذ الازل وانا اعيش مذلول و معلول وجسمي مشلول مشاكلنا باتت بلا حلول حتى حياتنا باتت تتناغم مع دقات الطبول توجهنا الى المجهول ٠٠ منذ خلقنا في الارض لم نمضِ الا بسيف مسلول ينحر الرقاب قتلا لشعب مسطول عشنا وعاش غيرنا في افول ووصلنا عالم اليوم نستذكر تاريخنا المعلول ٠٠ اتخذنا من القبيلة   وسيلة  لتظليل وترويع الاخرين و جعلتني   تقاليد القبيلة دجالا استميل   الاخرين اتطهر بالعفة لاقود الاخرين الى حافة الدمار حتى الدين لم يفلح في تطهير اجسادنا من آفة الغلو والتكبر على العباد باسم التقوى والجهاد فصار الدين تجارة وصارت افعالنا استخارة ٠٠ ماذا اتمنى ان اكون ٠٠ كيف اكون وانا لست بكائن كيف اكون وانا اعيش في مجتمع يكثر فيه الدجالون الذين نشروا الطاعون وسرقوا الملعقة والماعون وفتحوا السجون وجعلوها منتجعا وهم في غيهم ماضون ٠٠ اذا انا معذور لان اسمي في سجلاتهم محظور ٠٠ ماذا اتمنى ان اكون ٠٠
 اتمنى ان اكون هواءا نقيا غير ملوث  مثل انفاس  السراق والطغاة   الحفاة العراة في تعاملهم مع المواطن الذي بات في زمن الجحوش يجري جري الوحوش   ٠٠ اتمنى ان اكون ماء زلالا تُغسَلُ  فيه اجساد السراق  ليمحو سيئاتهم وينظف اجسامهم من الفواحش ٠٠ اتمنى ان اكون سيفا بتارا حجمه بحجم العراق لينحر رقاب السراق ٠٠ لا اتمنى ان اكون جزارا بل اتمنى ان اكون مع الثوار مع الاحرار  اصحاب الغيرة والوقار ٠٠ ًاتمنى ان انقل السكان الى مكان اكثر امان بعيدا عن كرسي السلطان ٠٠ اتمنى ان تسقط التيجان بعد ان اكلتها  الديدان ٠٠ اتمنى ان يسود امتي الامان. وان يبعد الباري عنهم نزوة العدوان  بعد ان ضاق المكان وكثر الانس والجان في بلد بات بلا عنوان ٠٠ اتمنى ان اكون انسان يسموا بذاته لاينتسب الى فلان او فلان ان يستقر بارضه بامان لاتنغص حياته حيتان ٠٠ عندها ستسمع جوابي كانسان وليس حيوان ليس له مشاعر يعيش على حافة المكان يسكن عقله الشيطان ٠٠ عندها ساتمنى وفي بلادي ساتغنى ٠٠ انها امنيات مؤجلة لكنها في كل الاحوال ليست مستعجلة انها امنيات.




الانتقال السريع

النشرة البريدية