مجنون إديث بياف

ذات يوم من أيام التجوال في مدن الله ، حيث عدت من مدينة المحمدية الى الدار البيضاء أستريح من دهشة البحر في حواسي التي تعودت كل عمرها على اخضرار الماء الراكد على ضفاف الاهوار التي فارقتها مستسلما الى خدر شاي النعناع وزرقة البحر وحديث صديقي الشاعر المغربي ( صلاح بوسريف ) الذي يسكن المحمدية القريبة من كازابلانكا وهو يفاجئني بطروحات الحداثة الشعرية وقدرتها على اكتشاف الموهبة من خلال ما نفترضه أننا لقادرين على صناعة الالهة الملهمة التي تحمل طباعنا وامزجتنا ورغبتنا بالكشوفات الجديدة.
عبر تلك الأمكنة المحملة بالميتافيزيقيا الجميلة أسأل صاحب مقهى الحورية الزرقاء صديقي الشاعر مصطفى الغزلاني وهو يدندن بأرتشاف قهوته على عذوبة الحزن الاسطوري لأديث بياف ، فيرد : تجدها في كازا حيث ذلك البار الصغير الذي تعودت ارتياده مع صديقها الملاكم الفرنسي مارسيل سيردان.
أستعين بصديقي انيس الرافعي وسوية نذهب الى هناك ، أستفاد من متعة شروحاته عن هذا المكان حيث الجدران تحمل صورة تلك المرأة التي كانت بالنسبة لمعلم معنا يجيد الفرنسية الملاك بصوته الدامع وكنا نسميه مجنون إديث بياف وكان يترجم لنا نبرة الحزن في صدى صوتها الذي يبدو غريبا في ليل الاهوار لكننا كنا نشعر يوما بعد يوم أن المكان انسجم مع صوتها واصبحت اناشيدها الممتلأة برومانسية الحزن وحكاية عن عشق ابدي يبدأ بالعناق وينتهي بالموت فراقا يمثل بالنسبة لعاشقها المعلم هوسا غريبا من كشوفات الرقة وكأنه مولود في باريس بالرغم من انه من عشائر الحسينات التي تحيط بمدينة الناصرية من جهة الشمال والشرق .
أتذكر مجنون المغنية الفرنسية وأنا اتأمل صورها مع عشيقها الملاكم وعلى صدى كأس من الجعة الكورسيكية ونبرتها التي تشد حتى الذين لايعرفون الفرنسية اشعر أن هذه المرأة كانت عرابة ليلنا البعيد .
هناك حيث أتذكر الآن مجنونها واتساءل : أين حلت به أقدار الحياة بعد ثلاثين عام على سماع نشوة صوتها في تلك الامكنة التي ناطحات سحابها نظرات القصب ونعاس الجواميس والطيور والسمك وبشر خليقتهم أن ارواحهم لا تسمع في صدى الغناء سوى نبرة الحزن فارتاحوا لصوتها بالفطرة والغريزة أن هذه المرأة بالرغم من أنهم لا يفهمون غناءها لكنها كانت تنشد لحزنهم.
عبر ذلك الصوت وتلك الذكريات روحي تفتح بواباتها في النهار المغاربي وانصت لذلك الصدى العذب القادم من هناك والذي يحمل وجه المعلم الذي تفرنس بالرغم من انه من الحسينات. وقد تعلم اللغة التي تطربنا بها بياف عندما اشتغل عاملا في شركة فرنسية وأتى الينا بكنز من العواطف التي يستعيدها كل ليلة مع اغنيها التي سجلها على شريط كاسيت.
والآن نهار في كازابلانكا وليل في أهوار الجبايش وسؤال يأتي الآن : أين انتهى القدر بمجنون إديث بياف ؟
فيأتي الجواب في رسالة من صديق معلم كان معنا في نفس المدرسة في تلك الايام : مجنون إديث خطفته الحرب عندما سيق كجندي احتياط ونال قدر رحيله من شظية مدفع هاون ايراني عندما كان يسير على عذوبة ذكرياته مع صوتها….!

المزيد من مقالات الكاتب

قطة لينين

المعدان وعصا موسى

مشيخة آل عصاد

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...