الأحد 4 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

لوكنت مكان الحكومة العراقية ماذا افعل ؟

لو كنت مكان الحكومة العراقية لقلت ان علاقتنا بامريكا تضر بالامن الوطني والقومي والاستراتيجي للعراق ويجب قطعها لقطع دابر الفتنة التي هي من نتاج السياسة الامريكية المتفرعنة ولكن السؤال المطروح من هي الحكومة ؟ وممن تتالف ؟ وما هي قدرتها على مواجهة التحديات؟ وكيف ستواجه التغول الامريكي وماهي قدرتها على التخلص من قوالب السياسة الامريكية التي فرضت عليها وتقولبت بها ؟ لو علمنا ان الحكومة هي نتاج للاحتلال الامريكي اولا وهي مرسومة بدقة من قبل ساسة واشنطن وان صيغة المحاصصة والمحسوبيات هي الغالبة عليها وهي التي تحول دون اي توجه وطني حقيقي لمصلحة البلاد .لقد كتب على العراق ان يبقى اسير السياسة الامريكية والاقليمية وهذا عيب قاتل لايمكن تصحيحه في ظل الظروف القاهرة التي رسمت للعراق ووضعت له بحيث يبقى العراق في قفص السجين المؤبد دون ان يرى شمس الحرية . لقد فرضوا على العراق نظام الفدرالية الاعرج الذي يخدم الكرد فقط على حساب العرب العراقيين الذين قسموا الى شيعة وسنة حيث ترك هؤلاء لصراعات جانبية ستؤدي بهم الى المزيد من الضياع والتمزق فيما توحد الكرد رغم خلافاتهم الايديولوجية العميقة والقاتلة , كما فرضوا على العراق تنظيم داعش الارهابي الذي كان سوطا امريكيا بحق لجلد الطموح العراقي وتنغيص احلامه الوردية واعادته الى بيت الطاعة الامريكي .كما فرضوا عليه تقسيمات طائفية وقومية وارقام خرافية للمحاصصة فيما لم يتخلص العراق من البند السابع رغم تنازله للكويت عن اراض عراقية ولم يتخلص من ازمته الامنية رغم تنازله عن رئيس حكومته المنتخب وفق الدستور نوري المالكي .ولم يتخلص من اخفاقاته السياسية رغم السماح للقوات الامريكية بالعودة الى القواعد التي اخرجوا منها سابقا والسماح للطائرات الامريكية ان تجوب السماء العراقية وان تقصف كما يحلو لها وان تضرب الجيش او قوات الحشد الشعبي اذا ما حققوا اي تقدم على جماعة داعش دون رضا واشنطن.؟لا ادري الى اين سترسو سفينة الوضع العراقي اذا ما بقينا اسرى هذا الوضع غير السليم وغير المنطقي اطلاقا. ولا ادري الى متى نبقى ندفع دماء ابنائنا وثرواتنا وارزاقنا والى متى نستنزف في مسارات غير واضحة المعالم . كنا نفاخر باننا ابناء بلد الحضارات وبلد الخيرات فاذا بنا نصبح اسرى المعادلات الدولية وعبيد من هب ودب لانجيد غير التلوي تحت سياط الجلادين وان نتاجر بدمائنا رخيصة دون مقابل .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

خطة السنوات الخمس بلا نتائج

جوزيف ستالين رئيس الاتحاد السوفيتي السابق كان أول من تبنى مفهوم الخطة الخمسية وادخلها حيز التنفيذ عام 1928، بهدف تطوير الصناعة وتجميع الزراعة بهدف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيَّ على الفساد

لا أدري من هو مؤسس فِكرة مُقايضة الحُريّة والإفلات من السِجن مُقابل تسليم المال المنهوب أو البعض منه إلى الحكومة في العراق. فُكرة غاية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ضرورة تشكيلة لجنة عليا لتدقيق العقود الكبيرة

منذ عام 2006 ووحش الفساد تحول لغول كبير يأكل الاخضر واليابس, حتى تضخم وتجبر في زمن الكورونا, حيث اصبحت السرقات علنية مثل نهب المليارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأديب والصحفي هاتف الثلج

الأديب الشامل والصحفي المعروف هاتف عبد اللطيف الثلج الذي نتعرف على بداياته اليوم ، هو أديب ذا مقدرة أدبية وصحفية ممتازة أتاحت له الظروف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا بعد تحديد سقف أسعار النفط الروسي ؟

منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاتحاد الأوروبي والتحالف الانغلوسكسوني (الولايات المتحدة وبريطانيا ) وحلفائهم ، لا يألون جهدا في اتخاذ مئات القرارات...

امرأة عراقية تتزوج بعد تجاوزها العقد الثامن!!

اصبح من اللافت للنظر ان يتكرر علينا مشهد المواطن المتذمر والمواطن الراضي مع اختلاف النسب ، فلو جربنا ان نقف يوميا امام احدى المؤسسات...