الاثنين 12 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

استعجلت الرحيل ياقمر …!

الأحد 03 أيار/مايو 2015
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كان القمر العراقي يتقدمنا خطوة في شارع الشانزلزية بباريس ، وجع وأحلام نحملها من عراقنا المهدد بالذبح ، دهشة باريس في أول زيارة لم تخفض منسوب حرارة النقاش ، أكثرنا هدوءا وحكمة وتبسم هوعمار الشابندر القادم من لندن للمشاركة في رسم إعلام حر مستقل يليق بعراق السلام والديمقراطية .

الشابندر يشرح لنا عن تفاصيل باريس ، ويسأل كثيرا ً عن بغداد ، ثم ينتقل للكلام عن شروط تجاوز الحرب الأهلية ، والإندفاع نحو حلول ممكنة ، أنيقا ً مثل فاترينات ” الشانزلزيه ” ، مضئيا ً بالضرورة لكونه قمرا ً عراقيا جاء يضيء عتمة مساءاتنا .

عمار الشابندر المثقف الكبير والإعلامي الباحث والدكتور الحالم بوطن ينهض من الجريمة ، استشهد البارحة في إنفجار الكرادة …!

استعجلت الرحيل أيها الحبيب ، قبل اسبوعين كنا نتحدث عن موعد للقاء نضع فيه بعض الأفكار موضع التنفيذ ، ولطالما جمعنا الحلم ببغداد وعطرها السماوي الذي صعد مع عمار بعضا منه ؛ بدأت المحادثة في 17 أبريل

17/04/2015 02:15 مساءً
Falah Almashal
حبيبي استاذ عمر الرائع … مشتاق لك ايها الجميل … اشلونك ؟؟ ارجو ان تكون بخير وصحة وسلامة ياغالي .. م تزل تعرش في ذاكرتي تلك الجولات المسائية في الشانزليزيه والتفاصي الأخرى … محبتي واشتياقي .
اذا كنت في بغداد دعنا نلتقي بما يسمح به وقتك ووضعك .

17/04/2015 02:16 مساءً
Ammar Al Shahbander
حبيبي الغالي انا ايضا مشتاق و اتمنى ان تكون بخير
انا عائد الى بغداد ان شاء الله بعد 10 ايام… و اتمنى ان نلتقي

بغداد صارت تطيح بالحالمين والأنقياء والقادمين للإنتصار على المستحيل بعد مصارعة الوحوش .

صديقي عمار .. دونك يمر المساء بلا قمر ..!




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

odio Nullam leo dictum quis, felis massa