الجمعة 21 شباط/فبراير 2020

آه .. آه.. واجيفـــــــاراه.

الخميس 30 نيسان/أبريل 2015
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أنبيك عليا.. لا زلنا نتوضأ بالذل.. ونمسح بالخرقة حد السيف لا زلنا نتحجج بالبرد وحر الصيف.. ……. لا زال كتاب الله يرفع بالرمح العربية أنبيك عليا.. لو عدت لقاتلك الداعون إليك.. وأسموك شيوعيا….!

مشاعر واعية لكاتبها النواب.. في الستينات أو بعدها..

النواب إنسان مفكر قرأ الواقع.. وشخص الخلل في المجتمع.. بعد أن حولوا الإمام علي (عليه السلام).. من أنموذج للإيمان والتضحية والعدالة.. إلى أمام ذل وجهل وتخلف..!

مثلما حول (الثوريون) اليوم .. حولوا (جيفارا) من مناضل ضد الامبريالية.. إلى عميل أمريكي.. يستلم راتبه من الـ سي آي أي .. بواسطة إحدى الدول الأوربية..!!

مثلما وقف (النواب) ليحرك ضمير (الإسلاميين) بأبياته.. أحاول اليوم تحريك ضمير الثوريين.. فأقول:

أنبيك جيفارا.. لا زلنا نناضل في الظل.. ونجر أمريكا إلى (طريق الشعب) لا زلنا نتحجج بالأمن.. ونساعد الامبريالية.. أنبيك جيفارا.. لو عدت لقاتلك الداعون إليك.. وأسموك صدريا….!

لماذا صدريا..؟ لان موقف مقتدى الصدر ضد الاحتلال..كان واضحا ولم يزل..

ولم أقول (وأسموك إسلاميا).. لان ما ترهم..! مع الاعتذار للأخوة الإسلاميين، كافة، باستثناء الأحزاب والسياسيين والمعممين، ممن تجسس لصالح أمريكا، أو سرق أموال الشهداء والمساجين والأرامل واليتامى…. ومن سرقوا فلوس (الحصة).. أو من تأمر على وحدة العراق وشعبه.. وللاسف..!

ومع الاعتذار لصديقي أبو ستار.. وهو من الشيوعيين.. لأني عملت معه (عام 0720).. لكونه مسؤول علاقات الحزب.. وقد طلبت منه اقناع (رفاقه) بالمشاركة في تظاهرة ضد الاحتلال (الامبريالي) .. لكنهم رفضوا.. وكان حزينا لموقف حزبه..! ومنذ 2003 إلى هذا اليوم.. لم يشارك (أحفاد جيفارا) في أي (فعل) ضد الاحتلال.. للأسف..! والتاريخ يسجل…!

وإنا أعلن عن حبي لجيفار.. ذلك الإنسان الواعي لحقيقة أمريكا.. والمدرك لمخططاتها الخبيثة .. وأعلن اعتزازي بالمناضل جيفارا ..الذي قدم حياته في النضال ضد الامبريالية ومن اجل تحرير البلدان اللاتينية.. وأعلن حزني عليه.. بعد أن قتلته المخابرات الأمريكية.. بعملية اغتيال رفعته إلى السماء.. واعلن عن حزني.. لان الداعين اليه.. باتوا في احضان الامبريالية..! والتاريخ يسجل..!

ولا زلت أتذكر قصيدة المبدع احمد فؤاد نجم ..التي نشرتها صحيفة الهدف ..حينها .. وفيها:

جيفارا مات

آخر خبر ف الراديوهات

….

مات المناضل المثال

يا ميت خسارة ع الرجال

…..

يا بتوع نضال آخر زمن

ف العوامات

ما رأيكم دام عزكم

جيفارا مات

…..

دا منطق العصر السعيد

عصرالزنوج و الأمريكان

الكلمة للنار و الحديد

و العدل اخرس أو جبان

صرخة جيفارا يا عبيد

في أي موطن أو مكان

ما فيش بديل

ما فيش مناص

يا تجهزو جيش الخلاص

يا تقولو ع العالم

خلاص

يا أيها المجاهد..اعتقد.. انك إذا دخلت الجنة بفضل الله تعالى .. قد تجد (جيفارا) إمامك في الجنة ولا تجد شيخ الإسلام ولا البغدادي ولا القرضاوي..

أما .. إذا لم تدخل الجنة، بسبب ذنوبك، اعتقد ستصلك اخبار المجاهد جيفارا وهو مع الحور العين.. فقد قال تعالى في كتابه الكريم:… قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ (61) وَقَالُوا مَا لَنَا لَا نَرَى رِجَالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرَارِ (62) أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَارُ (سورة ص 63)

أما أنت يا أخي الموالي.. اعتقد.. انك إذا دخلت الجنة بفضل الله تعالى .. قد تجد السيد (جيفارا) أمامك في الجنة ولا تجد شيخ فلان أو سيد فلتان.. ولا حجي أبو أسراء! أو.. قد لا تجد الملاك (الحملدار)..!

اما الاخوة المؤمنين بجيفارا.. الذي واجه امريكا بكل شجاعة ووضوح..

اليوم .. وبعد ان كشرت امريكا عن انيابها ومخططاتها ضد العراق.. لن يكون لكم العذر ..عن هذا السكوت .. السكوت الغير مبرر عن امريكا .. والتاريخ يسجل..




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.