الأربعاء 14 نيسان/أبريل 2021

انتم لنا أم علينا ..؟

الأحد 29 آذار/مارس 2015
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

لا يشك احد أن داعش والقاعدة وجيش النصرة ومن لف لفهم من صنع أمريكا وربيبتها إسرائيل ,ودعم خليجي تركي ..  وقد توصلت جهود المخلصين للإنسانية والمهتمون لحقوق الإنسان بإدانة أعمالهم البربرية وممارساتهم ضد حقوق الإنسان ..
غير إن بعض المتطوعين للحشد الشعبي { غير مخلصين } واشك أنهم أذناب لأمريكا وإسرائيل يتعمدون قطع رؤوس الدواعش المقتولين , وتصويرها ورفعها على صفحات التواصل الاجتماعي ,بشكل مقرف , مخالفين بقصد قول الإمام أمير المؤمنين {ع} ” إياكم بالمثله ولو بالكلب العقور ” …

الآن تحركت بعض منظمات حقوق الإنسان اليهودية في أمريكا وقدموا  صورا وأفلاما يظهر فيها بعض منتسبي الحشد الشعبي  يقطعون الرؤوس ويمثلون في جثث القتلى, لاستحصال قرار عالمي ضد الحشد الشعبي باعتباره منظمة إرهابية  …. ليس شجاعة منهم , ولا بتوجيه من قيادات الحشد المبارك الذي يرفض هذا النوع المتدني والممارسات غير الإنسانية , لذا أهيب بجميع الأخوة المجاهدين وعلى رأسهم أصحاب القرار وأمراء التشكيلات والألوية بعدم  السماح بمثل هذه الأعمال التي تنم على عدم حرص الأفراد القائمين بها على سمعة المرجعية الشريفة التي أصدرت فتوى تأسيس  الحشد الشعبي المبارك , وتستهين بدماء الشهداء  وبطولات أبناء العراق الغيارى  … وتقدم العون والمساعدة للمنظمات الماسونية للنيل من الحشد الشعبي المبارك …

المطلوب تعميم أمر يمنع مثل هذه الممارسات اللانسانية , ولا يشرفنا أن نتشبه بأعمال داعش ونعمل المثل ..




الانتقال السريع

النشرة البريدية