الجمعة 2 ديسمبر 2022
13 C
بغداد

العلم تنتصر وخشوم الطائفيين تنكسر 

العلم  انتصرت شاء من شاء وابى من ابى …
فانتصار العلم يعني استعادة المنطقة لهويتها العربية ولتاريخها الحضاري بعد ان دنسها اقذر الاقوام وامسخهم شكلا وهنداما ممن زاعتهم بلدانهم لنجاستهم ك ابو فلان الشيشاني وابو فلان التونسي وابو علان السعودي واخرون .

فاليوم العلم قد مزجت بحب العراق مزجت بمشاعر العراقيين الحقيقين واثبتوا ان انتمائهم للعراق فقط فلمن كان يبحث عن المصالحة الوطنية من الأشراف العراقيين الاصلاء ليذهب الى العلم وليتم المصالحة وألى اصحاب دماء البغاء أذهبوا الى العلم لكي تشاهدوا المصالحة الوطنية عن كثب ما بين الطوائف يا اتباع شذاذ الافاق  . لقد انتصرت العلم  في هذه المعركة، وأسقطت مشاريع التآمر ضدها ممن صنعوا داعش امريكا واسرائيل بأدوات غبية باعت شرفها بالدولار وممن يتعاطفون مع هذا الغباء من النقشبندية والسيبندية وغدا تكريت فهي اليوم جاري تطهيرها من الارهاب ومن ثم الموصل الحدباء حبيبة العراقيين .

الكثير الكثير من ابواق النشاز شككت ومازالت تشكك بانتصارات الجيش العراقي البطل والحشود الشعبية نقول لهم قبل ان يتكلموا موتوا بغيضكم ايها الطائفيون يامن كنتم تراهنون على القتال الطائفي فالعلم قد دحرت طائفيتكم بتلاحمها مع الجيش العراقي والحشود المباركة وشعب العلم الابي .

ولأن الكثير يجهل ماهي صلاح الدين والمناطق التي يجب ان تحرر قبل ان نصل الى تكريت بدأت اصوات النشاز تتعالى بأن ساعة الصفر التي اعلنها العبادي  هي قد سببت في انكسار جيشنا بحسب عقولهم الطائفية فاتهم ان يعلموا ان اعلان ساعة الصفر كان بعد التوكل على الله ومن يتوكل على الله لن يخيب .وهم على علم بأن المجتمع الدولي جميعه اشاد ببطولات القوات العراقية في معاركه  الاخيرة وان هذه القوات حققت انجازات ميدانية يدرك اهميتها الاستراتيجية تماما المخططون الاقليميون والدوليون العاملون للعبث بأمن العراق .

و الى بعض الوطنيون ممن يهمهم مصلحة البلد وتخوفهم من ان ينسب هذا الانتصار الى ايران لان ايران تشترك بالقتال مع العراقيين ضد داعش اقول لهم عندما حشدت امريكا الجيوش واكثر من 30 دولة اشتركت في حربها ضد العراق ابان حكم الطاغية لم ينسب الانتصار لمن شاركوا مع امريكا وبقى الذكر فقط ان امريكا انتصرت في حينها وكذلك الحال معنا هذه الانتصارات لا تسجل لغير العراقيين ولا جدال في ذلك  ولا اريد ان اطيل فالجيش العراقي البطل والحشود المجاهدة هي سيدة الموقف.

فيا رجال العراق عند وقوع راية داعش المهزومة بأيديكم (( أزل سوادها لا شلت يمينك …جبين العز هذا جبينك ))

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السوداني في طهران، متى يكون في أنقرة..!!

تشكّل زيارة محمد شياع السوداني لطهران،فرصة لنزع فتيل أزمة مفتعلة،أرادت طهران بها تصديرأزمتها الداخلية الى الخارج،فكانت تهديدات قائد الحرس الثوري بإجتياح شمال العراق في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لافروف: أصعب فترة في تاريخ العالم قد جاءت !

 المؤتمر الصحفي الكبير الذي يضم جميع الصحفيين المحللين الروس ، والمراسلين الأجانب المعتمدين في وزارة الخارجية والذين يبلغ عددهم باكثر من 500 شخصية إعلامية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مثلث الرعب للغرب يتشكل في فيينا

تبدو المنطقة محاطة بما يشبه بـ "مثلث رعب" يجعل من إمكانية حدوث تغييرات سياسية متسارعة، وتحالفات جديدة قد تعيد تشكيل الخارطة السياسية للمنطقة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التسوية مع المتهم !

واجب القضاء التطبيق السليم للقانون، وهو ما نتوسمه في قضائنا، ولا سيما في القوانين الإجرائية التي تعدّ عماد الدعوى وأساسها الكفيل بحسن توجيهها، ولهذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايها الشهيد نم قرير العين

ضمناسبة يوم الشهيد العراقي في الأول من كانون الأول. قال تعالى في سورة آل عمران169ـ 170((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نظام الابتذال العالمي

كتب الفيلسوف الكندي آلان دونو عن نظام التفاهة، المسيطِر على العالم، غير إنّ هذا النظام في الحالة العربية، والعراقية، يؤسس لانهيار أعظم. بَلْ قلْ إنّ...