الاثنين 10 أيار/مايو 2021

أغنية إله لندن

الثلاثاء 03 آذار/مارس 2015
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

 
Poetry under attack 

كان هذا عنوان الأمسية الشعرية التي أقامتها بلندن منظمة العفو الدولية (امنستي) تضامناً مع ضحايا حرية التعبير الجمعة 27-2-2015، والأمسية مخصصة للتضامن مع الشاعر القطري السجين محمد العجمي حيث اعتقلته السلطات القطرية قبل سنتين على أثر نشر قصيدة تؤيد ثورات الربيع العربي ثم حُكم عليه بالسجن 15 سنة !!

ومع عدد من شعراء بريطانيين وعرب شارك الشاعر العراقي كريم عبد بقصيدته (أغنية إله لندن) وهنا نصها يليه ترجمتها بالانجليزية والتي ظهرت على شاشة كبيرة خلال قراءته لها.

وقد ترجمتها السيدة إليزابيث جاكوت.

أغنية إله لندن
أنا خالقُ هذه المدينة

راعي بساتينـِها وطيورِ السماء

جئتُ مع الريح والنجوم والأمطار

أنا خلايا العسل في قلوب البلابل

وأعالي أشجار التوت

أنا المحبـّة وعطرُ ثيابِ البنات

والجروح التي لا يراها أحد

*****

أنا خالق هذه المدينة

من بين يديَّ تنطلقُ العصافيرُ والحدائق

وغيومُ الربيع

على كتفيَّ يلعبُ الأطفال ويضحكُ الفجرُ وتطيرُ الفراشات ..

من تحتِ أقدامي ينبعُ نـهرُ التيـمز

لتحملُهُ الطيورُ بعيداً بين النجوم ..

أنا الأرجوانُ يضيءُ نـهودَ البنات

يضربـهنَّ على أكتافِهنَّ

قبل أن تضربـَهُنَ جمراتُ الحبِّ الأولى

حيثُ القمرُ الهائمُ يشتعلُ وينطفيئُ ويشتعلُ

تحتَ ثيابِهُنَ الفضفاضة

*****

أنا خالقُ هذه المدينة/ راعي طيورَها وحارسُ الأطفال

حامي طائراتِهم الورقية من الصقور والأمطار

تعالوا إليَّ إذن يا لصوصَ البساتين وقطاعَ الطرقِ البلهاء

تعالوا إلى هذه المدينة .. دون أحقادٍ أو خناجر

تعالوا إلى ظلالي الوارفة مع البراءة والعصافير

تعالوا بـهدوءٍ / وتعلموا بعض الأشياء :

أغلقوا الحنفياتَ جيداً آخر الليل

فقطرةُ ماءٍ تسقطُ بين وقتٍ وآخر

قد تُزعج شرائطَ طفلةٍ نائمة

وهمسةٌ دون معنى تُربكُ متابعةَ الدروس

فكلُّ طفلةٍ هي ابنةُ جميع الناس

وكلُّ مدرسةٍ هي بيتٌ من بيوتِ الله

أخفضوا أصواتَكم إذن

كي تَغمرَكم محبّـتُهُ التي لا نهاية لها

*****

تعالوا إلى بيتي: هذه الأرضُ أُمُّـنا جميعاً

غنوا للأشجار كي تغني معنا الأشجار

أنا جدُكم الأولُ ما زلتُ يافعاً أصلّي منذُ آلافِ السنين

حزيناً مبتهجاً أرفع يديَّ إلى الله

مذهولاً مغموراً بنوره العميم ..

لندن 99

The god of London’s song

Karim Abid

I am the creator of this city

Guardian of its gardens and birds of the air

The breeze carries me on a carpet of clouds, stars and rain

I am the honeycomb in the songbird’s heart

The tops of mulberry trees

I am fondness and the perfume of young girls’ dress

The wounds, seen by no one…

***

I am the creator of this city

From between my hands, springtime clouds emerge

Atop my shoulders, children play

Daybreak laughs and the butterflies take flight

From beneath my feet, the Thames springs forth

For birds to carry it away among the stars…

I am the purple that lights the breasts of young girls

That strikes their shoulders

Before the spark of first love is struck

When the wandering moon alights, is extinguished, and alights

Beneath their flowing clothes

…..

…..

I am the creator of London

Guardian of its birds and guard of their nests

I draw the laughing children playing in a shady park

I protect their paper planes from the wind and rains

Come to me then, dear garden thieves

And hapless highwaymen

Come to this city, without malice or daggers

Come where my shadows grow longer, with innocence and little birds

Come softly now, and learn a few things:

Turn off the tap sat the end of the night

As a falling droplet, every now and then,

Might disturb asleep girl’s ribbon

A senseless whisper might muddle her dreams

For every little girl is everyone’s daughter

And every school a house of God

Lower your voices, then

And be immersed in his endless love

…..

…..

Come to my home, this land is mother of us all

Sing to the trees, so that the trees sing with us everywhere

I am your first forefather

Still young, I have prayed for thousands of years

Sorrowful and joyous, I lift my hands up to God

Astounded, immersed in his universal light

London 99

Translated by Elisabeth Jaquette

[email protected]




الانتقال السريع

النشرة البريدية