الجمعة 21 أيلول/سبتمبر 2018

العبادي لا يحسن لقاءه الاعلامي

الثلاثاء 24 شباط/فبراير 2015
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تعلمنا في قواعد اللغة العربية (كان واخواتها) ترفع الاول وتنصب الثاني، اما (ان واخواتها) فتنصب الاول وترفع الثاني .. واعتقد اننا في حياتنا اليومية اذا ما اردنا ان نوصف الاشياء بتميزها فنقول لمن اعتلى المناصب(رفعووو) ومبارك لمن رفعووو وبما ان التميز اقترن بالرفع وليس بالنصب اذن (كان واخواتها) تميزت على (ان واخواتها ) . من يقرأ سطوري قد يتبادر الى ذهنه انني اعطي درسا في قواعد اللغة لكنني اليوم اريد ان اعطي درسا في قواعد السلوك الاعلامي واخص به اللقاءات التي يدعا لها الصحفيون مع رئيس الوزراء حيدر العبادي .. الغريب ان ستراتيجية العمل لم تختلف عما كانت عليه في عهد المالكي؛ فكان الاخير يظهر لنا مع مجموعة من الاعلاميين الذكور! وبمناسبة الذكورية.. في ميزة لبعض الاعلاميين الذين كانوا يتملقون للمالكي، واليوم يتملقون للعبادي بانهم فطاحلة الاعلام الذكوري لا غيرهم رغم هشاشتهم ، والوجوه هي الوجوه لم تتغير، وهذا ليس ذنب العبادي بل ذنب سياسة الاحتكار التي تتميز بها مؤسساتنا الاعلامية بانها ذكورية بامتياز . كان واخواتها اعتزلت القواعد العربية وفسحت لتكون اولوية النصب ل (ان واخواتها) لها الاولوية فظهر رئيس الوزراء حيدر العبادي للمرة الثانية مع مجموعة من الاعلاميين ؛ ليسمع منهم ويستفسر.؛ حاجة في تبادل وجهات النظر.. حقهم فالتميز الاعلامي مرهون بالرجال وليس النساء !! سؤالي يا رئيس الوزراء عندما تصلك قائمة المدعويين لتطلع عليها؛ لما لا تسأل اين النساء الاعلاميات ؟ ألم تنادي بالدستور واحقاق العدل؟ ألم تنادي في برنامجك الحكومي بحقوق المرأة ؟ الم تنادي بالدولة المدنية ؟ اذكرك بكل ما قلته، واذكرك اليوم ايضا ان لدينا من الاعلاميات ما يكفي؛ ليكن في مراكز صنع القرار الاعلامي، ودراساتنا التي قمنا بها في منتدى الاعلاميات العراقيات اثبتت ان 68% من الصحفيات تتعرض للمضايقات وان 72 % يتعرضن للتمييز على اساس النوع الاجتماعي وان 1% فقط منهن يرأسن قسما او شعبة ؟؟؟ هل اذكر المزيد من الارقام ام اكتفي لاقول لك ان لقاءك مع مجموعة من الاعلاميين اثبتت ذكورية جلساتكم بامتياز !! واننا في منتدى الاعلاميات العراقيات نعترض بان يغبن حق المراة الاعلامية ، وقد رفعنا لك مسبقا بيانا رسميا نطالب فيه بالكوتا للمراة الصحفية في الهيئات الاعلامية ، وهذا ابسط حقوقنا بعد ان تم تهميشنا في اغلب المؤسسات الصحفية ولم يقف الحد عند الادارة بل تجاوز الامر لتكون حتى لقاءاتك حصريا بالرجال .. ملاحظة : هذه المرة الثانية التي اكتب فيها مقالا بنفس المضمون.. الاولى عندما تولى المالكي رئاسة الوزراء، والثانية هي هذه جعلتني ابدأ كلامي ب (كان واخواتها) اتمنى ان لا نظل نردد (كان يا مكان لقاءات الرئاسة ذكورية المكان والاشخاص والمناصب ) …




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

quis, id Phasellus Donec sed diam sem, pulvinar amet,