الاثنين 19 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

حاكم الزاملي يشترط على امريكا السماح لايران بتخصيب اليورانيوم قبل تحرير الموصل

الأربعاء 11 شباط/فبراير 2015
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أبلغت إدارة أوباما المشرعين الامريكيين بأن الرئيس أوباما سوف يسعى الى استحصال تخويل رسمي لمحاربة داعش واستعمال قوات برية مهاجمة عند الضرورة لفترة لاتزيد على ثلاث سنوات. الطلب ,الذي يتوقع ان يقدم خطيا في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء، من شأنه أن يفتح جدلا يتوقع أن يستمر لعدة أشهر, هذا ما نشرته صحيفة النيويورك تايمز.

وعلى الجانب الآخر يقوم المشرعون الذين تحتل داعش تلث اراضي دولتهم وتغتصب نسائهم وتدمر ممتلكاتهم وتسرق مصادر عيشهم, يقومون بشن حملة بقيادة القائد الميليشياوي السابق حاكم الزاملي لعرقلة الجهود الدولية لتحرير الاراضي العراقية من قبضة داعش لكي يقدم المجتمع الدولي تنازلات لايران ويرفع عنها العقوبات ويسمح لها بتخصيب اليورانيوم. يتهم الزاملي القوات الامريكية بتزويد داعش بالاسلحة والمؤن ويدعي ان لديه أدلة.

ولايريد الزاملي ,الذي يترأس اللجنة الامنية في البرلمان العراقي, ان يخبرنا عن مصير الطائرة المحملة باسلحة والتي كانت متجهة لداعش والمغطاة بصناديق سكائر والتي حطت في مطار بغداد واعيدت الى من حيث اتت دون اية مسائلة. ولا عن الشحنات الثمانية الأخر التي وردها تاجر سلاح وزارة دفاع نوري المالكي الى داعش, ولا الاسلحة التي باعها ابن اخت وزير الدفاع السابق سعدون الدليمي في الانبار. سيد حاكم (خيولن ذني) داعش لاتحتاج الى اسلحة لانها ,اضافة الى ماذكر اعلاه, استولت على احدث الاسلحة الامريكية من فرق جيش مختار العصر المهزوم.

لمن لايعرف حاكم الزاملي اليكم فقرات مقتبسة من مقال منشور في كتابات بتاريخ 15 نيسان 2014 عن تاريخه الاجرامي. كان صدر بحقه امر القاء قبض حركه المالكي واسقط او جمد نتيجة مساومات سياسية.

رقم الدعوى 1551

رقم أمر القبض 2014-1-1-1

تاريخ أمر القبض 14/4/2014

الجريمة والمادة القانونية المسندة اليه : قانون مكافحة الارهاب وبدلالة الاشتراك 47 و48 و49 عقوبات

تهمة الارهاب المسندة الى حاكم الزاملي تتعلق بدوره في قيادة فرق الموت خلال فترة الاحتراب الطائفي بين عامي 2006 و2007 .. وكذلك اشرافه على قتل اطباء واختطافهم خلال توليه منصب وكيل وزارة الصحة. وكانت وجهت الى الزاملي اتهامات بابتزاز رجال اعمال بذريعة حمايتهم وبعكسه فأنه سيوجه بشن حملة اغتيالات ضدهم. وقد طرد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لدى اعلان اعتزاله العمل السياسي حاكم الزاملي من التيار الصدري اثر تفاقم دوره في عمليات القتل والفساد والابتزاز. وحاكم الزاملي متهم باختطاف الدكتور علي المهداوي الذي كان مرشحا لاستلام منصب وكيل وزير الصحة حيث تم استدعاءه الى مبنى وزارة الصحة وحينها تم اختطافه هو ومجموعة من حراسه من داخل بناية وزارة الصحة ولم يعرف له على اثر لحد الان .. وكذلك اختطاف عمار الصفار النائب الثاني لوزير الصحة رغم انه كان

مرشحا عن حزب الدعوة وكانت القوات الامريكية قد اعتقلت حاكم الزاملي وسلمته الى القضاء العراقي بتهمة اختطاف العشرات من الابرياء حيث اعترف بعد اعتقاله مباشرة على وزير الصحة انذاك علي الشمري الذي هرب الى ايران ..

وقدم حاكم الزاملي للمحققين الأمريكان أسماء 61 من قادة فرق الموت واعترف باستخدامه عربات الاسعاف لنقل الأسلحة ونقل المختطفين الى منطقة خلف السدة في جانب الرصافة من بغداد لقتلهم هناك . كما اقر بدوره في بيع الجثث لذوى القتلى الذين يتم العثور عليهم فى بغداد.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

mi, nec Curabitur suscipit Praesent Lorem commodo libero ut ut justo