الاثنين 24 أيلول/سبتمبر 2018

متى يكون السكوت جريمة

الاثنين 19 كانون ثاني/يناير 2015
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يستورد العراق سنويا مشتقات نفطية من الخارج بقيمة اكثر من (5) مليارات دولار . وهذا يعني استقطاع مبلغ مقدارة (61) دولار شهريا او (735 )دولار سنويا من كل عائلة عراقية فيها خمسة افراد لتغطية هذه الاستيرادات. علما بان (5) مليارات دولار المخصصة لاستيراد المشتقات النفطية تستطيع تغطية تكاليف بناء (76900 ) وحدة سكنية تستوعب اسكان (384500) مواطن عراقي وبسعر (65) الف دولاراو (78) مليون دينار عراقي للوحدة السكنية الواحدة . تخيلوا حجم الكارثة التي حلت بشعب يجلس بلده على اول احتياطي نفطي في العالم عندما يستورد مشتقات نفطية من الخارج طيلة (11)عاما الماضية بمبلغ (55 ) مليار دولار. وهذا المبلغ قادر على تغطية عقود انشاء (6 ) مصافي ضخمة لتكرير البترول الخام باحدث التقنيات وبطريقة تسليم مفتاح و بطاقة (0.5) مليون برميل للمصفى الواحد وهذا المصفى لوحده يجعل العراق مكتفي ذاتيا من المشتقات النفطية .. تخيلوا حجم الكارثة اذا علمتم ان(55 ) مليار دولارالتي بددت على استيراد المشتقات النفطية في العراق قادرة على تغطية تكاليف بناء (846000) وحدة سكنية تستوعب اسكان (4.23) مليون مواطن عراقي . يبدو ان من الصعوبة جدا وقف حرق (5 ) مليار دولار سنويا لان الحكومات العراقية بعد 2003 كلها عجزت ان انشاء مصفى كبير في جنوب العراق الامن ليسمى مثلا (مصفى الجنوب الكبير) حتى يتوقف حرق هذه المليارات . اما ذريعة هذا العجز فهو نقص الاموال حتى عندما كان سعر البرميل يتراوح من (140-110 دولار) خلال السنوات الست الماضية عندما كانت تتفاخر هذه الحكومات بالميزانيات الانفجارية . بينما نفس هذه الحكومات كانت تنفق بسخاء المليارات على مشاريع ذات اولوية ثانية وثالثة مثل المدن الرياضية والمدن الثقافية والمطارات في منطقة الفرات الاوسط واخرها مطار الديوانية التي خصصت له (1.3) مليار دولار قبل ايام . هناك اكثر من مؤشر يدل على ان السياسة النفطية العراقية تخضع كليا لهيمنة القوى دولية واقليمية وهناك (فيتو ) خارجي على الصناعات البترولية ذات الارباح الخيالية والتي يمثل انشاء المصافي لغرض الاكتفاء الذاتي والتصديراهم ركائزها. وهذه القوى لاتريد للعراق ان يكون منافس تجاري لها في هذا القطاع من اجل جعله بقرة حلوب للعملة الصعبة مقابل بيعه المشتقات النفطية . واحداها (ايران )التي تستعد الان لتوريد العراق غاز بكمية (50) مليون متر مكعب يوميا بسعر يتراوح من (0.4-0.5) دولار للمتر المكعب اي انها سوف تحلب سنويا من العراق بين (7- 9 ) مليار دولار في اسوء الاحوال من بيع الغاز فقط . ولهذا السبب ايضا بناء المطارات والملاعب المليارية اهم من مشاريع من استثمار الاحتياطيات الهائلة للغاز في العراق . . من المفارقات ان اكثر بلد في العالم فيه ناس يدعون الوطنية هو (العراق ) رغم هذا هم ساكتون وكأن حرق هذه المليارات واجب شرعي او يجري في بلد اخر ..




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

ante. risus ipsum venenatis, id Phasellus vulputate, efficitur. ipsum