السبت 22 أيلول/سبتمبر 2018

ابو مسرور شبعنا كلام نريد افعال

الأربعاء 24 كانون أول/ديسمبر 2014
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يتكلم الكردي عن مصير الوحدة العراقية عادي لانه اصبح من فئة شعب الله المختار بعد 2003  ولكن مجرد ان يتكلم عربي يتهم بالشوفنية ومعادات الكردية (السامية ) رغم هذا ساتكلم واقول لك أبومسرور انك قليل الافعال كثير الكلام  لقد صدعت رؤؤسنا منذ عام 2003 ولحد اليوم ( من حق الاكراد بدولة مستقلة – راح اعمل استفتاء ) . عزيزي انت منو مانعك روح سوي دولة كردية  حتى بدون استفتاء .. لقد تعب عرب العراق من مشاكلكم والعابكم البهلوانية . يوم عيد يوم تنفصلون وتشكلون دولة ورؤؤسنا تبرد  من هذه الدوخة . ربما تقول اعطني المناطق المتنازع عليها حتى اعلن قيام دولة كردستان ؟؟ ابو مسرور انت غالي والطلب رخيص خذ كل المناطق المنازع عليها واذهب بها الى لجنه تحكيم دولية تشكلها الامم المتحدة بطلب رسمي من دولتك الكردية الجديدة ودولة عرب العراق وان تكون احكام هذه المحكمة ملزمة لكلا الطرفين بقرار من مجلس الامن .. الكل يعرف انك تريد قدس كردستان (كركوك ) والعرب والتركمان يريدون كركوك ايضا وانا اقول لكم كركوك ستذهب للجهة التي تتبرع بكل نفطها لشركة (اوكسون موبيل ) لان هذه الشركة تدعي ايضا ان كركوك لها تاريخيا لانها اخذتها بالقوة من تركيا وضمتها للعراق في عهد المرحوم نوري سعيد اوائل القرن العشرين وظلت تمص النفط الذي فيها وتعطي للعراقيين الفتات الى ان خرجت هي الاخرى بالقوة من العراق عند تاميم النفط العراقي عام 1972 في سبعينات القرن الماضي ومن حقها ان تسترجع بالقوة املاكها التي صادرها النظام البائد ظلما وعدونا وتهبها لمن تشاء وفق شروطها. انا اتعجب من عراقيين يصرون على الوحدة العربية الكردية في عراق واحد بنفس اصرار الاكراد على تقسيم عرب العراق الى سنه وشيعة وبث الفرقة بينهم من اجل ابتزازهم داخليا واقليميا ودوليا لتحقيق حلمهم المستحيل باقامة ( دولة كردستان الكبرى ) . من المؤكد ان العلاقات العربية الكردية ستصبح اكثر ودية عند اعلان الدولة الكردية . وعندما لايمكن الامساك بمعروف فمن المستحسن الطلاق باحسان.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

facilisis Praesent ut at eleifend dolor pulvinar libero.