الأحد 18 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

يوم ولد الفيس بوك مات ساعي البريد

الخميس 18 كانون أول/ديسمبر 2014
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سنوات ليست بعيدة كانت دائرة البريد والبرق في أي مدينة عراقية هي حلقة الوصل بين المدن والناس داخليا وخارجيا , وكان ساعي البريد شخصية محبوبه للجميع متجولا ببدلته الزرقاء وحقيبته الصفراء المحملة بالرسائل والبرقيات والأخبار السارة والحزينة  , وإضافة لذلك العمل الكبير  كانت الدائرة تقوم بالتحويلات المالية وتأمين إرسال الرزم البر يدية , ورغم بساطة العاملين فيها وبساطة وسائل العمل وقلة نفقاته لم يسجل التاريخ سرقة حوالة أو إختلاس بضاعة محولة . ويومها كان للفلس شأن وللدينار هيبة .
عندما تحولت المهمة للبنوك صارت السرقة والإختلاس وتبيض الأموال مهمة سهلة رغم أن البنوك تتعامل بالكومبيوتر والقاصات الأمينة وسرعان   ما يعلن البنك عن حريق بسبب مس كهربائي , ولأن المال والسلطة توأمين للتعاضد والمؤازرة  صار للبنك إسهام في إسقاط حكومات وتغيير حكام وتبديل  وجوه ,  ومع التطور الحضاري السريع وتطور وسائل الإتصال فقدنا لونا أدبيا  هو كتابة الرسائل العاطفية والفكرية بين أدباء تلك المرحلة وعشاقها , وقد كتب فيه وبه الكثير من أدباء القرن العشرين , حصل كل ذلك عندما ماتت دائرة البريد وإختفى ساعيها فماتت هواية جمع الطوابع  هي
 الأخرى .
 وعلى ذكر ساعي البريد والذي يسمى في مصر البسطكي كانت رائعة محمد عبد الوهاب ورجاء عبده بإغنية : البوسطكيه إشتكوا من كثر مراسيلي ** وعيوني لما بكوا ذابت مناديلي .
ويومها كانت اذاعة بغداد عام 1958 تعيد الأغنية عشرات المرات في دس لأن والد جمال عبد الناصر (الله يرحمه) كان بسطكي , ترى لو عاد أبو السعود الأبياري مؤلف الأغنية ويرى سياسينا الأشاوس وآبائهم الكرام من غير المهن التي تعتمد عرق الجبين ماذا سيكتب .
هل السيد الفيس بوك  وأخوانه وراء عملية موت ساعي البريد , وهل التطور الحضاري خلف إختفاء دائرته , أم أن هناك  عصابة مسح وجود وخلق وجود  وما السيد الفيس إلا ابنا شرعيا لتلك الدائرة الأم  !؟.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

porta. facilisis tristique ut lectus tempus leo mattis consectetur