الأربعاء 01 نيسان/أبريل 2020

وقفة مع  الاديب ايفان علي عثمان الزيباري

السبت 13 كانون أول/ديسمبر 2014
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يمتاز نتاج الاديب ايفان زيباري بالاناقة ورقة العبارة … ادب جميل افتقدناه من زمان عندما خرج العراق من اهاب القرن الواحد والعشرين وقبله العشرون ورجع الى مخلفات القرون الوسطى…ادب رائع وكلمات انيقة …مكشوفة هنا ومغطاة هناك يقسرك على قراءته ومتابعة نتاجه…. ويمتد ادب الزيباري من شواطيء نزار قباني الى مرافيء احلام مستغانمي مروراً بمحمود درويش … وكان اديبنا فيه صادقا مبدعاً… ولكنه عندما يخرج من حدود خميلته المبدعة…نرى تهافت ادواته وتعثر خطواته وثقل حركته ويخونه التوفيق … فعندما يكون المرأ مبدعا في مجال ما.. لايعني انه قد احاط بالاشياء كلها ..فدون ذلك خرط القتاد.. ومثال ذلك موضوعه المتسرع عن …ملالا …وقد وفى الاستاذ العايف بالرد وكفى …والاخر عن طبيعة المجتمع الشرقي والفرد الشرقي …وكان فيه ثقيل الدم وغير مهضوم كسمكة تسبح خارج حدودها الاقلليمية  اما الاخر فكان  عن الحسين….
و يبدو لي ان الزيباري لم يحط بالموضوع احاطة تامة … وتناول الموضوع برأي مسبق مستمد من الاستقطاب المؤسف الذي ينهك الوطن, فضلاً عن بعض الظواهر البعيدة عن النهضة الحسينية ,التي تنسب اليها ظلماً وبهتاناً.
ربما قد يكون الحق معه…لاختلاط الاوراق والاهداف في العراق كما مر, حيث لايمكن ان تفصل اي ظاهرة عن هدف مخفٍ اوسياسة غير معلنة ..لكن ان يدلي برأي متعجل وهو الكاتب المتمكن.. يثير الدهشة عندما يخوض في مجال لم يستكمل فيه ادواته..
اعتبرالسيد ايفان قضية مقتل الحسين (حادثة ماساوية) نتجت عن حرب كبقية الحروب التي لابد لها من ضحايا..فما معنى ان يعلن مقتل الحسين كأنه ثورة والايحاء بها كرسالة تدعو الى الحرية وتحارب الظلم والطغيان….. عجباً هكذا يقرا التاريخ!!!…..
لا الومك لقد تساءلت انا في وقت مبكر وتساءل غيري الكثيرون نفس سؤالك..ما معنى ان حادثة حدثت قبل ثلاثة عشر قرناً ونصف لها مثل هذا الدوي وتحظى بمثل هذا الاستذكار….وليت الامر اقتصر على قومي لربماعرف السبب … فقد يكون لاثر الجوار او لعقدة الذنب المتوارثة بالمشاركة بالقتل او عدم النصرة هو سبب ذلك….لكن ما للاقوام الاخرى؟ في اقاصي اسيا  كتركستان والصين والهند فضلاً عن ايران وتركيا… وفي مجاهل افريقيا في زنجبار ونيجريا وموريشيوس وغيرها …هذا الحماس والاندفاع ربما فاق ما عندنا…وما معنى ان تقام المساجد والصروح في كل مكان حط فيه راس الحسن سواءً في الشام ام عسقلان ام القاهرة  في اماكن لم تكن يوماً من اتباع اهل البيت …كيف اتفقت مشارب الناس واراؤهم في هذا المدى الواسع من الزمان والمكان …هل يعود الامر للناس وهم على  هذا التباعد الزماني والمكاني … ام يعود الى الثورة وصاحب الثورة..لابد ان في الامر سراً ما..
فالقضية اذن ليست قضية صراع بين مجموعة من الافراد تربطهم فلسفة واحدة ومعتقدات واحدة كما توصل ايفان اليه … وانما صراع بين قضيتين لكل منها فلسفتها ومعتقداتها, وان بدت للناظر انها محاطة باطار واحد….قضية انتبه لها الناس منذ زمان بعيد ….منذ تفجرها ثورة والى الان…. فليس قليلا في عهد الردة والتخاذل ان تخرج كلمة ضخمة  تصفع احلام الطغاة بان الدنيا قد استوت لهم …كلمة ظل صداها يردده التاريخ على مر عصوره …اصبحت مثلا ونراساً لكل ثائر فهي ليست حادثة ماساوية انتهت في عصر يوم العاشر من محرم … بل هي بدات منذ ذلك الوقت …. ولن تنتهي مادام هناك ظلم وما دام هناك مظلومون. ….ودلالة صدقها انها كانت تقض مضاجع الطغاة على مر العصور ….من المتوكل الى صدام …الى دواعش هذا الزمان … قدم  صديق لي في ثمانينييات القرن الماضي كتابا الى وزارة الاعلام لاجازته …وكان يتعلق بعلاقة ثورة العشرين بالثورة الحسينية . وعندما راجع الوزارة بعد مدة طويلة وجد ان كتابه قد رفض…وعندما تساءل عن سبب رفضه اجابه الموظف المسؤول بصراحة ان التوجيهات تمنع اي كتاب يتعلق بالحسين وثورته…وبامكانك الحصول على اجازته عندما لاتتطرق الى الحسين وثورته.
   ومثلما قلت ان هنالك الكثير ممن يؤمن بالرسالة الحسينية على انها  نواة لثورة دائمة للمظلوم … ولطالما تغنى بها احرارالعالم في سابق الزمان وحاضره ودونك ما قاله عنها غاندي وماو وغيرهم …وعندما لم يجد احد ثوار الزمن الماضي بداً من الثورة … تمثل بثورة الحسين قائلاً:
        إن الأُلى بالطفِّ من آل هاشمٍ            تأسوا فسنّوا للكرامِ التأسيا
وعندما تقول اين انجاز عظيم فعله الحسين كي تمجد حربه؟
من هذا يبدوصحة قولي لكَ, ان تبقى في مدار ابداعك لاتتجاوزه….فاي اعجاز اعظم من انجاز ظل له الدهر منشدا, طيلة القرون الماضية ….تتلوه افواه الثائرين والغاضبين… فاذن  يصح فكريا وفلسفيا تسمية حادثة مقتله ثورة …وهي امتداد لفلسفة علي و رسالة النبي       ( ص)…فهو ابنهما وثورته من رحم عقيدتهما.
لقد فهم الناس على مر العصور, ان الحسين لم يخرج اشراً اوبطراً كما قال..او يطلب سلطة اومنصب … وكان بامكانه ذلك لو ذهب الى اليمن كما نصحه (ابن عباس) وهم  اتباع وانصار والده … وكان بامكانه ان ينسحب  في اللحظة الاخيرة ويتساوى مع غيره…. ولكن همه كان اكبر …كان يريد ارجاع الالق الناصع لثورة جده الفكرية التي رانها تسلط الطغاة على مقادير الامة.
قد تكون ثورة الحسين صغيرة في ميدانها وشخوصها, كما قد يبدو لك ولآخرين, لكن الامور تقاس بخواتيمها … فقد تعجب احد المستشرقين من معركة (بدر) قائلاً: ان معركة حدثت بين فئة صغيرة من ثلثمائة فرد, سلاحهم السيوف والعصي … واخرى من تسعمائة… معركة حدثت في مكان ناءٍ قَصي… وفي زمان لم يسمع بها اباطرة الروم او الفرس ولم تلفت انتباههم ان سمعوا بها… لكن من نتائجها ان طرق الفائزون فيها ابواب عاصمتي الامبراطوريتين بعد اقل من عقدين من حدوثها.
وكلمة اخيرة …الا يلفت النظر هذا الاتساع  الكبيرلصدى الثورة في ذكراها … الذي لايقتصر على العراق او المنطقة   فحسببل انتشر في مساحة واسعة من العالم …
ويقيناً سياتي يوم … قَرُبَ أم بَعُد … ترى فيه الامم المتحدة تحتفي بذكرى العاشر محرم في اروقتها كحدث انساني, عرّف الانسان كيف يكون مظلوماً فينتصر كما قال ( غاندي) ..




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.