الجمعة 9 ديسمبر 2022
16 C
بغداد

ملالا ايقونة للتحضر وليست عار..رد على مقال السيد ايفان علي عثمان الزيباري‎

كتب السيد ايفان علي عثملن الزيباري مقال في موقع كتابات المؤقر ليوم الخميس 11كانون الاول 2014 بعنوان طويل ومقال قصير .وقد افصح العنوان عن مدلول المقال قبل قرائته, وكان وحده  كافيا لمعرفة محتوى المقال اسماه : يا لسخرية القدر يا لهول الكارثة يا للعار …نوبل تمنح لطفلة باكستانيه كتبت نكت على الفيسبوك….وقد بين للقراء مظلوميته وبأنه يستحق جائزة نوبل الا ان اللجنة قد غبنته….
في البدء ما دعاني للرد على مقال السيد ايفان هو عدم دقة المعلومات التي بنى عليها مقاله حول قضية الباكستانيه ( ملالا يوسف ) بدءا من عنوان المقال الى متنه . وبالمناسبة فانا كنت من المهتمين كما العالم في وقتها قبل عامين بقصة ملالا الدرامية,وقد كتب الكثير من الكتاب مقالات عنها في الشبك الالكترونيه ( وانا منهم فقد كتبت عنها مقال في موقع الحوار المتمدن في وقتها عنوانه ملالا الشجاعة http://www.m.ahewar.org/s.asp?aid=325822&r=0 )
 من محاولة اغتيالها على يد طالبان في اكتوبر عام 2012 والتي اصيبت فيها هي ومجموعة من الطالبات اللواتي عند عودتهن من المدرسة وقد اصيبت اصابة بالغة في راسها ونجت باعجوبة من الموت الى ان تم نقلها الى بريطانيا لعلاجها من قبل الجيش البكستاني بطائرة خاصة لتعذر علاجها في باكستان. في تلك الايام ولحد هذه اللحظة اصبحت ( ملالا ) من ضمن قضايا العالم الغير منسية التي  تشغله والارهاب وما يقوم به واحد من هذه القضايا ان لم يكن اهمها , مثلما يعرف السيد ايفان ان الارهاب بدأ يهدد دول واقليات وبل المجتمع البشري باكمله ( يهدده بالفناء ) ونحن لنا حصة الاسد من هذا الارهاب ولا داعي اشرحه لاننا جميعا من ضحاياه وبلدنا ساحة معاركه الضروس. وقد القت وسائل الاعلام الضوء على الاسباب التي دعت طالبان لان تغتال (مالالا) – وهنا ارجوا من السيد ايفان والسادة القراء ان يهتموا بالسبب الذي دعا حركة مثل طالبان ان تغتال هذه (الطفلة ) ؟؟؟؟؟؟ وكان عمرها قي وقتها 15 سنة ( وفي هذا السن فهي مراهقة وليست طفله ) …اذاّ السؤال  لماذا تضع طالبان من اولوياتها  اغتيال ( ملالا) …السبب في ذلك هو الاتي:  حينما احتلت طالبان اقليم وزيرستان وهي الحركة المتخلفة بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى وكان من اولوياتها هي اغلاق مدارس البنات وحجرهن في البيوت, وكانت ملالا من ضمنهن…وقد دمرت طالبان الحياة في وزيرستان …رغم ان ملالا لم تكن قد تجاوزت عامها الحادي عشر عندما بدأت تكتب في 2009على مدونه باللغة الاوردية وبأسم مستعار هو ( غول ماكاي) لهيئة الاذاعة البريطانية BBC على مدونة باللغة الاوردية منتقدة اعمال العنف التي يرتكبها عناصر طالبان الذين يحرقون مدارس البنات ويقتلون معارضيهم…. ومما كتبته في مدونتها احببت ان اذكره للسيد ايفان  والسادة القراء من اجل ان تكتمل الصورة لديهم كتبت في 2009 «روادني حلم مخيف لطائرات الجيش وطالبان.. هذه الأحلام تراودني منذ انطلاق الحملة العسكرية في سوات. كنت أخشى من الذهاب إلى المدرسة لأن طالبان أصدرت قرارات بمنع جميع الفتيات من الذهاب إلى المدرسة. كنت من بين 11 تلميذة من أصل 27 يذهبن إلى الفصل الدراسي، وكان العدد آخذ في التراجع بسبب قرار طالبان.. في طريقي من المدرسة إلى المنزل كنت أسمع رجلا يقول.. سوف أقتلك، كنت أسرع الخطى.. ما أثار ارتياحي هو أن الرجل كان يتحدث في هاتفه الجوال، ولا بد وأنه كان يهدد شخصا آخر»..وقد اثارت كتباتها على المدونه من تعاطف الباكستانيين معها ضد طالبان وكيف انها قد كشفت وجه طالبان البشع وقد وصفت بانها قد وحدت الامة الباكستانيه….
بعدها اصبحت مالالا قضية عالمية تبنتها منظمات كثيرة , بعدها بعام على تعرضها لمحاولة اغتيال كرمتها الامم المتحدة بيوم سمته ( يوم مالالا ) بالقاء كلمة في مقرها بنيويورك في عيد ميلادها الـ 16(  12يوليو 2013 ) مرتدية زيأ وردي هو نفس الزي الذي كانت ( بنظير بوتو) تلبسه حينما أغتيلت والتي وصفتها ملالا بالشهيدة وهذا هو رابط الكلمة بأللغة الانكيزية على اليوتيوب https://www.youtube.com/watch?v=QRh_30C8l6Y وهو يبين كيف وقف لها الحضور بالتصفيق ومن ضمنهم الامين العام بانكي  مون  ( وقد سمعتها انا شخصيأ اربع مرات وكنت لا استطيع ان امنع نفسي عن البكاء لانها كلمة مؤثرة جدأ نادر ان يسمع المرء مثلها في حياته _ هذا بالنسبة لي انا _
هذه الكلمة تكفي لاعطائها جائزة نوبل بالخطابة _ ان كانت للخطابة جائزة_ )… وادعوا القراء الى سماعها والحكم عليها..
بعد ان بينت للسيد ايفان وللسادة القراء قصة( ملالا ) فانا ادعوهم جميعأ لكتابة اسمها على محركات البحث في الشبكة الالكترونية ( الانترنيت) او على الـ Youtube باللغة العربية والانكليزية ليعرفوا من هي ملالا ولا داعي لان اذكر جزء مما سيظهرمنها ( عندها سيتحول مقالي البسيط هذا الى كتابين احدهما بالعربي والثاني بأللغة الانكليزية ) في النهاية فانا ادعوالسيد ايفان الى توخي الدقة في مقاله وعدم اطلاق الحقائق على هواه كانه هو من يمتلك الحقيقة وارجوا منه ان لاينسى توفر المعلومة بفضل الانترنيت وكيف اصبحت متاحة للجميع وذلك لا يكلف المرء سوى الضغط على مجموعة من الأزرار لينهمر عليه سيل من المعلومات باية لغة يختارها ( حتى لو كانت لغة الواق واق )….في النهاية احب ان اقول للسيد ايفان ان ملالا هي ليست سخرية للقدر وعار …بل هي ايقونه للتحضر والرقي وهي التي افزعت  طالبان…وبالتالي فان نوبل هي اقل من ما تستحقه…  اخيرأتحياتي للسيد ايفان ولموقع كتابات الذي قام بنشر ردي على موقعه المؤقر…. 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
891متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فاطمة الزهراء.. رؤية عصرية

يمكن القول ان موقف الانسان من الظلم الذي تعرضت له بضعة النبي الاكرم (فاطمة بنت محمد) يعتمد على زاوية النظر التي ينظر بها للتاريخ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كنت يوما مظلوم منتصر.!! ( خواطر من داخل الزنزانة)

السنة الثاني عشر من عمري بدأت أتحسس الحياة واعلم بعض خوالجها وما يدور فيها حينها كنت طالبا في الصف السادس الابتدائي كان ذلك في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين: مستعدون بالكامل للضربة الجوابية

وأخيرا نطقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ما كانت تتستر عليه من الخطط والنوايا الغربية، التي كان يحيكها الغرب، تحت ستار اتفاق مينسك، الذي اتضح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة السوداني..مواجهة مع المستحيل !!

يرى التقيم المنصف بوضوح، ان الخطوات التي يقوم بها رئيس الوزراء السيد السوداني، مهمة وتنحو لمعالجة الملفات الخطيرة، بالإضافة الى تصويب تركة من القرارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسرحية “سرقة القرن” الباهتة!

يبدو ان رئيس إقليم كردستان "نيجيرفان بارزاني"مصر على إتمام عملية تطبيع العلاقات المتدهورة مع بغداد بنفسه لحل الخلافات والقضايا العالقة وفق مواد الدستور ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الآثار المصرية كما يقول د. خزعل الماجدي، اغفلت ذكر النبي موسى

التاريخ الذي تم اكتشافه ودراسته في مصر ،هو تاريخ رسمي مدون في القصور الفرعونية. علملء الآثار اكتشفوا ان هنالك آثاراَ لملوك تم مسح وتحطيم تماثيلهم...