الخميس 8 ديسمبر 2022
9 C
بغداد

شكوى الى انظار معالي رئيس  مجلس القضاء المحترم

اوجه ندائي واستغاثتي ناشدةً العداله بكل معانيها فالقضاء هو الذي يقرر حقوق المواطن اذا انكرها الغير او اعتدى عليها  لتطبيق الحكم القانوني السليم واعطاء كل ذي حق حقه ولا يرتضي مقامكم ان يصدر قراراً مخالفاً للشرع والقانون .

سيدي الفاضل بتاريخ 26/8/2014 رفعت دعوتي لتصحيح القرارين التمييزي وبنفس التاريخ رفعت شكوى لسيادتكم والى الاشراف القضائي كون ان محكمة التمييز الموقره قد صادقت على القرارين دون ان تسببه بأدله دامغه خلال 10 ايام وقد اغفلت تدقيق المخالفات القانونيه ( وتم تبليغي شفهياً راجعي بعد شهر) الا ان الهيئه ردت طلب التصحيح خلال 24 ساعه من تقديم الطلب اي بتاريخ 27/8/2014 بالعدد 852 / هيئه مدنيه / 2014 و853 / هيئه مدنيه / 2014 وهذا التناقض يدل على ان محكمة التمييز وهيئة التصحيح والاشراف القضائي لم يدققوا اضابير الدعوتين  لسبب  في نفس يعقوب ويرفضون مقابلتي لمناقشة الموضوع ولعدة مرات وانهم يغلقون الابواب بوجه صاحب الحق .

ملخص الدعوتين والمراحل اتي مرت بها :-

اقمت الدعوى المرقمه 1026/ب/2009  لتصحيح المساحه المباعه من القطعه 1/ 51 المنشأ عليها معمل طابوق والدعوى المرقمه 1025 /ب/2009 لأبطال قيد السجل العقاري للقطعه 1/53 وتسجيلها بأسم المدعين حصراً كون ان ملاحظية التسجيل العقاري بعد ازالة شيوع المعمل سنة 2001ملكت الخصوم بالغش والتزوير سهاماً مضاعفه في القطعه 1/53 بنفس الاعتبارات علماً ان مساحة هذه القطعه ( 600 دونم وتثمن ب 5 مليار دينار) وهي تساوي سهام مورثتنا وابنائها . ان الدعوتين استغرقت اكثر من (60) مرافعه رغم وضوح مستنداتها

وتعاقب عليها 3 قضاة وبأمكان المحكمه ان تحسمها في جلسه واحده مستنده الى عقد البيع اضافه الى عجز الخصوم من تقديم اي مستند في جميع مراحل الدعوى .

تم نقل الدعوتين الى محكمه اخرى بعد قناعة رئيس محكمة التمييز المحترم بوجود تواطئ ونفوذ وتلاعب في المستندات والمحاضر في اضبارتي البداءه والتحقيق وبعد اطلاعها على مضمون الشكوى المرقمه 234 / 2012 حينذاك .

ان محكمة الموضوع المنقول اليها الدعوتين  بدلاً من ان ترفع الغبن الذي اصابنا اصدرت قرارها المرقمين 24 /ب/2014 و25/ب/2014فيه مخالفات صريحه للقانون واهملت … ما يلي :-

1-    ان المحكمه لم تجري تحقيقاتها في عقود البيع وهو ركن من الاركان القانونيه في الدعوى وحتى قضاة السلف لم يركنوا اليه علماً ان المدعى عليهم من تاريخ اقامة الدعوتين 2009 ولحد اصدار القرار لم يقدموا اي مستند او عقد بيع او دفع لاثبات حقوقهم ولم يحضروا امام هذه المحكمه الا جلسه واحده .

2-    ان السبب الذي استندت عليه المحكمه مخالفاً لأحكام الماده 442 (مدني) حيث اشار القرار ( ان التصرفات على العقار قد مضى عليها مده طويله  يتعذرعلى المحكمه ابطال السجل والتصرفات )  . ان المحكمه لم تجري تحقيقاتها كون ان الارض ملكنا وتحت تصرفنا من تاريخ 1949 ولحد هذا اليوم وحيث ان مورثتنا لم تبيع الا 100 دونم بأعتبار 8 اسهم من اصل (797) دونم الى الشركاء ومن ضمنهم والدي له سهم واحد لأنشاء معمل طابوق بموجب عقد التأسيس وعقد البيع ولا علم لنا بتملكهم الغير قانوني الا من تاريخ اقامة احد الخصوم سنة 2009 دعوى لازالة شيوع القطعه 1/53 .

3-    ان المحكمه لم تحقق في القسمه الرضائيه هل هي مخالفه للقانون من عدمه ولم تركن الى طلباتنا بأجراء الكشف الموقعي للوقوف على واقع الحال وانتخاب خبير لغرض تدقيق القيود والتصرفات التي جرت على العقار .

4-    ان المحكمه افهمت ختام المرافعه دون ان تناقش اي مستند من مستندات الدعوى المقدمه ولم تأخذ بنظر الاعتبار اسباب نقل الدعوتين والمراحل التي مرت بها كوننا قد طعنا بالتزوير والتلاعب في سجلات التسجيل العقاري بموجب اللائحه المقدمه بتاريخ 8/11/2010 حيث تبين ان ملاحظية التسجيل العقاري قد رفعت اوليات المعمل ولم يؤشر في السجل العقاري ولم تصفر المقالع من اصل الارض التي تم استغلالها بشكل غير قانوني استناداً لأحكام الماده 5 فقره 1 من قانون الاستثمار المعدني وتم تدوين افادتنا في محكمة تحقيق النزاهه ثم احالها القاضي بدوره الى الشعبه الاقتصاديه بحجة عدم الاختصاص .

5-    ان محكمة التمييز الموقره صادقت على تلك المخالفات ورفضت طلب التصحيح خلال 24 ساعه وهل من المعقول ان تدقق اضابير الدعوتين التي تم حسمها بعد اكثر من 4 سنوات هذا ما يجلب الشك ان الهيئتين قد اغفلت المخالفات لتفاقم اوراق الدعوتين .

سيدي الفاضل استحلفك بشدة العراق وبدم الشهداء وبالقسم الولائي امركم بجلب الدعوتين وتدقيقها للوقوف على الحقيقه وايقاف تنفيذ القرار لكونه مخالف للقانون وفيه تعسفاً كوننا لا ملك لنا الا هذه الارض فهي مصدر اعالتنا واعالة عدد كبير من عوائل الفلاحين . املنا بعدالتكم ونزاهتكم كبير … ووفقك الله وسدد خطاك لحماية العراق وحقوق الشعب

المحاميه ردينه عبد الحميد العطار

 

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالناصرية ..نشيدُ المشاية
المقالة القادمةحلم العودة

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
892متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

قانون جرائم المعلوماتيه يشكل انتهاكآ صارخآ لأحكام الدستور.. ويعمل على أعادة العراق لعصور الديكتاتوريه..؟

نستقرأ قيام مجلس النواب العراقي بأعادة مناقشة مشروع قانون جرائم المعلوماتيه سيئ الصيت.والذي تم رفضه سابقأ من قبل مجلس النواب في2019 بأستغراب ودهشة شديدين..؟ فالمتابع...

الغترة والعقال تلم شمل الثقافات في مونديال قطر ٢٠٢٢

إن المكاسب والفرص لجماهير كل دولة قادمة إلى قطر لحضور مونديال كأس العالم ٢٠٢٢ محدودة ومرتهنة بالحظ حيال الفوز والترقي في التصفيات أو الخروج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الكاتب ابراهيم سبتي

القاص ابراهيم سبتي كاتب قصة وروائي وصحفي وناقد معروف على مستوى العراق وباقي البلدان العربية وهو كاتب قصة من طراز خاص ومن عائلة أدبية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سنارة السوداني في بحر الفساد

يثار الكثير من الجدل حول قدرة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لتعقب الفاسدين وفتح ملفاتهم التي أزكمت الأنوف، وقبل ذلك أثار ترشيح السوداني حفيظة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

موازنة 2023 .. بين الإنعاش و الاحتضار

بعد أن غابت الموازنة الاتحادية لسنة 2022 وما سببه هذا الغياب من آلام وأضرار لشرائح عديدة من المواطنين أفرادا ومنظمات ، وبعد أن تشكلت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من صفرو:لَـكِ الله يا سَـيِّـدتي

صور بديعة ؛ وخلابة بطبيعة خلـق الله ؛ كانت مترسخة في ذاكرتي منذ الصغـَر عَـن مدينة صفرو. صفرو في الذاكرة ( تلك) الجـَنة على...