الأربعاء 13 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

الامام الحسين الوعد الحق بإحياء الحق

الجمعة 05 كانون أول/ديسمبر 2014
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قال تعالى:(ولا تركنوا إلى الذين ظلمو فتمسكم النار وما لكم من دون الله أولياء ثم لاتنصرون )هود:113 يظهر من جميع المفسرين ان الركون المنهي عنه في الاية هو الولاية المنهي عنها في ايات اخرى قال صاحب المنار في تفسيره بعدما نقل عن الزمخشري قوله:ان النهي في الاية متناول للانحطاط في هواهم والانقطاع إليهم ومصاحبتهم ومجالستهم وزيارتهم ومداهنتهم والرضا باعمالهم والتشبه بهم والتزي بزيهم ومد العيون إلى زهرتهم وذكر مافيه تعظيم لهم وتامل قوله:(ولاتكرنوا)فان الركون هو الميل اليسير وقوله:(إلى الذين ظلموا)وجد منهم الظلم ولم يقل :الى الظالمين الذين تحقق منهم الظلم  تحققا ما والمتلبسين بهذا الوصف المستمر في ظلمهم  والمراد بالاية  بالذين ظلموا ليس من تحقق منه الظلم …  وكثير من علماء السنة بتفسيرهم ايات الله النازلة في خطاب النبي(ص) سواء بالنواهي والوعد او الوعيد والتحذير …الخ

واخرج مسلم فى صحيحه وابن ماجة فى سننه والامام احمد فى مسنده عن النبى(ص)قوله:(من راى منكم منكرا فليغيره بيده وإن لم يستطع فبلسانه وإن لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان ).

كما اخرج أبو داود فى سننه عن النبى(ص):(لتأخذن على يد الظالم وتأطرنه-اى تردنه- او ليضربن الله بقلوب بعضكم على بعض ثم ليلعننكم كما لعنهم –اي بنى اسرائيل-)

وروى الترمذي عن أبي بكر أنه قال: أيها الناس إنكم تقرءون هذه الآية: (يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم ) وإني سمعت رسول الله (ص) يقول: (إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعقاب منه)

فنقد المسيء او الوقوف بوجه المخطيء ومعارضة الفاسد مهما كان موقعه الدينى او منصبه السياسى والوقوف بوجهه ليس هو فقط حقا مشروعا لكل الامة بل هو سنة وواجب عليه الامر الذى دفع فقهاء المسلمين إلى ان يسموه فرضا هو(فرض كفاية) إذا أداه البعض سقط عن الباقين ولكن اذا سكتوا واستكانوا للبشر بذرائع زائفة صحابة او خلفاء كانوا آثمين والفالح منوط بالقيام به (احكام القران)للامام الكيا الهراس الشافعى فاذا كانت المعارضة فرضا على المسلم فإن اجتماع عدد منهم فى فرقة او جماعة او حزب للقيام بهذه المعارضة امر واجب لان صوت المجموع اعلى واشد فاعلية وابلغ اثرا من صوت الفرد(ويدالله مع الجماعة) ويؤيد ماذهبنا اليه من زعم مخاطبة جمهور المسلمين لعمر:لووجدنا فيك اعوجاجا لقومناك بسيوفنا..!!!

وعن الحسن بن عليٍّ أن علياً يقول: إني أذكر الله رجلا رعى لله حقا إلا نفر فإن كنت مظلوما أعانني وان كنت ظالما أخذلني. ذكره ابن حجر في فتح الباري..قال في (مجمع الزوائد) (11997): رواه عبد الله بن أحمد ورجاله رجال الصحيح

اذن الاسلام فتح ابواب المسألة والنقد والاعتراض فلا قداسة للصحابة مهما على شأنهم اوارتفعت مراكزهم امام احقاق الحق ..!!

ولكن لعجز الجهلة وتخاذل مرتزقة العلماء لنقد واحدا من اولئك الطغاة والجبابرة والكشف عن زيغه وانحرافه فبدلا من ان يقارعوه ويفضحوه . لجأوا لوسيلة الصمت امام القباب المقدسة قداسة زائفة وعدم الوقوف بوجه الظالم بسحب الشرعية عليهم بتاويل انهم ولاة الامر..! فهذه الممارسات المنكرة حجبت الهواء النقى عن العقل الاسلامى وكبلته وقيدت حركته وجعلته فى غياهب التخلف وعقرالتقهقرومهاوي التيه ومنذ 1400 عام .. !!

وعلى نهج النبوة قال الامام الحسين :(أيّها الناس ، إنّ رسول الله قال : مَن رأى سلطاناً جائراً ؛ مستحلاًّ لحرم الله ، ناكثاً لعهد الله ، مخالفاً لسنّة رسول الله ، يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان فلم يغيّر عليه بفعلٍ ولا قول ، كان حقّاً على الله أن يدخله مدخله  تاريخ الطبري 6 / 229 ، وكامل ابن الأثير 4 / 21 . .

وقال(ع)في خطاب آخر:(ألا ترون إلى الحقّ لا يُعمل به ، وإلى الباطل لا يُتناهى عنه ؟! ليرغب المؤمن في لقاء الله محقّاً ، فإنّي لا أرى الموت إلاّ سعادة ، والحياة مع الظالمين إلاّ برما انظرالعقد الفريد 2 / 312 ، وابن عساكر 4 / 333 .

قال الامام الحسين (ع)غررعباراته هذه إلاّ بعد أن رأى بعينه ، وسمع بأذنه ، ولمس بيده ، كيف أنّ الحقَّ لا يُعمل به ، والباطل لا يُتناهى عنه … وقد دعا (ع) إلى الحقِّ الإلهي بالحسنى والقدوة المنزهة ، فقال: (ادعوكم إلى إحياء معالم الحقِّ ، فإن تجيبوا تهتدوا سبل الرشاد)

مثل هذا القول لا يصدر إلاّ عن إنسان معدّ للشهادة ،لاحياء الرسالة، ينطق لسانه بما يستقرّ في وحيه من إيحاءات علويّة ، بضعة من الرسول الكريم وريحانته ، ونفحة من نفحات إلهامه، وسراعداده ،بتحمل عظيم مسؤلياته .فعندما ولدت فاطمة حسيناً أخذه النبيّ بين يدَيه وأذّن في اُذنه كما يؤذّن للصلاة ، وأفرغ في سريرته الطفوليّة بعضاً من استشرافات النبوّة الهادية للبشرأخرج أبو داود والترمذي في ( السنن ) عن أبي رافع مولى النبي (ص) قال:رأيت النبي أذّن الحسين حين ولدته فاطمة كما يؤذّن للصلاة . وذكر ابن الصّبان في إسعاف الراغبين : أنّه (ص)حنّكه بريقه وأذّن ، ودعا له وسمّاه حسيناً ..وقد فازالحسين بمكرمة احياء الدين لقوله(ص): بعد تقبيل رسول الله (ص) حسينا : (حسين مني وأنا من حسين ، حسين سبط من الاسباط أحب الله من أحب حسينا .) انظر مسند احمد ج4ص172 والحاكم في المستدرك ج3ص177 وصحيح ابن حبان ج9ص59 والخوارزمي في مقتله ج1ص146

إذاً كان الحسين (ع) امام هداية استمرارالإسلام وبقائه ونقائه بعد مرحلة التاسيس النبوية ..!!!

يامصحف بفم النبي محمد    مازال في اياته يترنم

فكان عاقبة نهضة الحسين بوجه الظلم شهادة وخلود ..واجتثاث الشجرة الملعونة ومن مكنهم من رقاب المسلمين وذهب طغاة بني امية ومن سارعلى نهجهم الى الجحيم ..ويبقى الحسين راية منصوبة خفاقة على ارجاء الدنيا باسرها تنيرالهداية والثورة..!!

قدمات ذكرهم وذكرعاطر   والوحي حيا والرسالة برعم

 

*hilal.f[email protected]




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.