السبت 2 يوليو 2022
28 C
بغداد

طعمة وطريق الشهادة

لم ينم تلك الليلة، ينتظر الفجر بفارغ الصبر، ينظر إلى السماء، يفكر ويسترجع وجوه عائلته، ويصبر نفسه، ويسألها إلى أين يذهب؟، وكيف يجعل أمه تقتنع؟، بالذهاب إلى الجهاد، يكلم نفسه ويقول: السلام عليك يا سيد الشهداء، ضحيت بكل ما لديك، وأشركت عائلتك بالجهاد، كنت ترى البارئ بعين البصيرة، تركتهم بعين ربهم، يتكفلهم، من أجل أعلاء راية الحق ودحر الباطل.
بعد أن صدرت فتوى السيد السيستاني (حفظه الحافظ)، جلس طعمة مع أخويه، تلك الليلة، وأخبرهم أنه يريد التطوع، قال: الصغير أنا أريد الذهاب، ويسقط عنكم الجهاد، فاختلفوا فيما بينهم، فقال الكبير: من يستيقظ أولا عند الفجر، هو الذي يذهب، ويعتبر ممثلا عن عائلتنا، لذلك لم ينم طعمة تلك الليلة، بل خرج من المنزل، قبل أذان الفجر بنصف ساعة.
سار في شوارع مدينته، متجها إلى المسجد فدخل ليصلي، وبعد إن فرغ من صلاته، شاهد أحد الأشخاص مرتديا بدلة عسكرية، فسأله أريد التطوع، فذهبا معا، توكل على العزيز القدير، متسلحا بأيمانه، مقتديا بالأئمة الاطهار (عليهم السلام)، لديه عزيمة استمدها من تضحياتهم وعزيمتهم، ويمتلك قوة المقاومة، تعلمها من سعيد بن جبير، فقالها: بوجه الحجاج، اختر لنفسك قتلة أقتلك بها غدا.
بدأت رحلته مع الجهاد، من قاطع إلى قاطع، يحتضن الساتر وبندقيته بيمينه، كأنها أبنته الصغيرة، لا يفارقها فهي التي تهلل له، عندما يصول على الأعداء، بعد أن مضى الشهر الأول، وهو يقارع أهل الظلالة، ناده الضابط بأن لديك أجازه، وهذا الجندي هو بديلك، فقال: أبو حسين سيدي من يريد الشهادة لا ينتظر الاجازة، لا اترك ساحة المعركة أبدا.
دمعت عين البديل، وأحتضنه، وذهبوا إلى خط النار، كأنهم في نزهة، لا يهابون الموت، رن هاتفه، فكلمه أخوه الكبير، يسأل عن صحته، والانتصارات التي حققها الحشد الشعبي فقال: قتلت خمسين داعشيا، وطهرنا المناطق من الانجاس الغرباء، والمعركة محسومة لنا، والنصر حليفنا، أطمئن يا أخي سنحقق النصر أو الشهادة، طعمة رحل، في يوم عاشوراء في ارض قريبة من كربلاء.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الى الإطار و بقية القوى: رشحوهن

اذا أردتم احداث تغيير في الأداء السياسي ، إذا أردتم ترميم العلاقة مع جمهوركم ، إذا أردتم كسر الصورة النمطية المأخوذة عنكم ، إذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين الغرب وقع بالفخ 

بالتزامن مع اختتام اجتماعات قمة السبعة ، واجتماع قادة الناتو ، وما رافقها من اعمال " مسخرة " باتت محط اهتمام جميع متابعي شبكات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نفهم أو لا نريد أن نفهم ( البعض ) منا أصبح معمل لصنع ( الطغاة ) ؟؟

نفهم ، ولا نتفهم ، ان لا يستوعب رجال الخيانة والعمالة والرذالة هؤلاء وزعماؤهم ( خاصة من قادة بعض العشائر ) ونسبة كبيرة منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بعيدا عن السياسة والامور العامة نذهب اليوم الى عالم القصة.. اليتيم والقصر الملكي

قصة من واقع الخيال الجزء الاول في بداية سبعينات القرن الماضي كان محمود يعيش في قرية ريفية تابعة لمحافظة نينوى تبعد عشرات الكيلومترات عن اقرب مدينة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الأنا السياسية!

حب الذات هي أحد الغرائز التي جعلها الله عز وعلا في النفس البشرية فلا أحد منا ينكر رغبته وحبه في أن يكون الأول والأحسن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العرب عن الضعف يعربون!!

العرب أقوياء بثروات بشرية وعقلية وحضارية ومادية لا تضاهى , ويعبرون في سلوكهم عن الضعف المبيد والخنوع الشديد للذين يستمدون قوتهم منهم. فالدول العربية مرهونة...