الإثنين 3 أكتوبر 2022
23 C
بغداد

البحث عن سانحة

ليالٍ مظلمة يكتنفها السكون المهيب .
قمر مرعوب لا يبحث عن مأوى إلا وغطاه الظلام .

نجوم تتوسد السماء بصلابة لكنها في نفس الوقت تتراكض كأنها مرعوبة هي الأخرى من ان يكون مصيرها كمصير جارها القمر ان لم يلتحفها ذلك السكون !.

آااايه أخيرا استيقظ ذلك العجوز من فراشه لأنه لا ينوي الإستيقاظ إلا في مثل هذه الليالي التي باتت هاجسه الوحيد في حياته المختبئة وراء عباءة البؤس والقنوط !.

ما زال يبحث عن المصباح المضيء بسبب حلكة الظلام في بيته .

وأخيرا عثر عليه لكن هذه المرة الضوء شديد الخفوت لكنه بالرغم من ذلك سلم بهذا الضوء فذلك أفضل من الأحلام في كل الأحوال .

بدأ يسير بين ممرات البيت ويده اليمنى ترتعش بشكل لا إرادي أما اليسرى فكان قابضا بها المصباح بقوة مصطنعة !.

الى ان اهتدى أخيرا الى الموقد – المكان المفضل لديه فأشعل النار فيه كما هو الحال في كل ليلة يستيقظ فيها وارتشف فيما بعد فنجانا من القهوة السوداء الداكنة (صنيعة الظلام)!.

لكنه بعد ان أكمل شرب فنجانه أغمض عينيه وسرح بخياله بعيدا وبدأ يهمهم مع نفسه بجمل غامضة أشبه بترانيم دعاء بطيء !.

فهو لم يفهم ولم يعي ما يردد مكتفيا بالهمهمة فحسب !.

مسكين هذا العجوز كأنه لا يعيش لشيء سوى الجلوس أمام الموقد وترديد الترانيم .

لكن رغم كل هذا الضجر الليلي فما زال يتأمل توهجات النار في الموقد فكلما ينظر الى لهيبها المتصاعد إجتاز في تأمله إحدى محطاته العمرية المتبقية .

لقد تخلى عن كل شيء في عالمه ولم يعد يتذكر زوجته وأولاده الذين لم يعد لهم وجود عنده ولا شاهد سوى أيادٍ متناثرة بين أسطح جدران بيته .

لكن الأوان لم يحن بعد ليوقف فيه أنفاسه التعبة ويسلمها صاغرا لذلك الشبح الذي نفذ صبره طويلا لعناقه من جديد !.

” أرجوك دعني أعثر على سانحتي أولا وبعدها عانقني كما تشاء “!.

قال ذلك بصوت متهدج لأن حدس المسنين الثابق بدأ ينذره بأن لم تبقى أمامه غير محطة واحدة قد تكون الملاذ الأخير .

أما النار التي في الموقد فقد بدأت تظهر عليها علامات الخمود تدريجيا فشعر هذه المرة بأنه لن يستطيع التحرك من مكانه لأجل إحضار إناء الزيت ليزيد من اشتعالها ثانية .

لكنه حاول بكل ما أوتي من قوة ان ينهض بساقيه النحيلتين رغم ان إنحناءات ظهره كانت عائقا تحول دون حركتها وبعد ان وقف بعد إصرار طويل خر على الأرض فجأة كثور مصارعة جريح وقد اهتاجت النار لسقوطه المفاجىء وخمدت هي الأخرى بشكل نهائي .
تمت .

المزيد من مقالات الكاتب

بقايا أمل

هوامش قلم !

الجري نحو السراب

الهروب إلى الماضي

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما أشبه اليوم بالبارحة

ونحن نتابع خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حفل توقيع اتفاقيات قبول مناطق جديدة في الاتحاد الروسي " دونيتسك ولوغانسك و زاروبوجيه و خيرسون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح

ترجمة د زهير الخويلدي "تتمثل المشكلة السياسية والثقافية الرئيسية لروسيا المعاصرة في أن اختفاء الضغط الأيديولوجي للماركسية الرسمية لم يكن كافيًا بحد ذاته لضمان الإحياء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السيادة العراقية ومسعود واللعب مع الكبر

لا يوجد عراقي وطني نزيه وشريف لا يحزن ويأسف لما وصل إليه حال وطنه وشعبه في هذا الزمن الرديء الذي أصبح فيه التطاول على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوسائط الخيالية وعملية الإسقاط النفسي

هذا مايسمى في علم النفس باوالية الإسقاط حيث يسقط الإنسان مافي ذاته على وسيط خيالي في كل مرحلة كانت له أسماء مثل إيل ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الذكرى السنوية الثالثة لتظاهرات أكتوبر 2019 : عهد جديد يكتبه المظلومون والمضطهدون من أبناء الشعب

تجمع مئات المتظاهرين، يوم السبت، في العاصمة العراقية بغداد لإحياء الذكرى الثالثة لانتفاضة أكتوبر 2019، التي جاءت رفضا للفساد وسوء الأوضاع المعيشية، في البلد...

الى التشرينيين مع الود والمحبة

لا أشك في صدق نواياكم واقدر تضحياتكم البطوليه من أجل الإصلاح ولكن التشنج واستعجال الأمور ورفع سقف المطالب الى اعلى مدى دفعة واحده قد...