الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
17 C
بغداد

رجل مغلق بالمطر

(1)
خطية
تحاملت على وهن العضلات التعبى، في جسد هيجه مطر الغروب.. وحيدا داخل غرفتي، في فندق من خرائب الحرب، نسيته الفئات المتقاتلة منذ ثلاثة عقود، حول شارع “الحمرا” في بيروت، تنفذ اليه بموجب ضرورات عسكرية مقلقة.

إرتديت ثيابي بشِقِ الغائز، خارجا لتأمل الاسفلت، يغتسل بغيوم نازفة من جرح في عتمة الأصيل، بينما الارصفة تتلصص تحت ثياب قصيرة، لاتخفي بضاضة الافخاذ.

بلغت صالة الفندق، يداعبني هاجس ظاهرة الدعارة المنتشرة في العاصمة، آملا بصيد وفير، يدفئ كآبة وجلى.. “أتعلمين أي حزن يبعث المطر” غريبا على حافة شتاء البحر المتوسط، الذي يطوق رهبة المساء، منحسرا عن ظلمات عالم مجهول.. مسكين، خارج بلدي.. “والموت أهون من خطية”.

خطفني “ماطور دليفري” مخلفا خطوطا متلاشية الغياب، وآخر نصب مظلة.. شاب يرتدي شورت وفانلة كومينو، من دون اردان، نسميها في العراق “على يدي هو اللقاء.. تعلاكة” ووجنات.. توهجت صبايا تحت رذاذ يلهب ثيابي المبللة بالشهوة.. دخان ظنون…

(2)

غبار إعلان

إصطفت ريم الى جانبي.. مضيفة تنشد تاكسي، تقلها الى اقرب كوافير؛ لأنها ملتزمة بطيران مبكر غدا.. قبل الفجر.. ذهبت ومكثت وحيدا، أستحضر آخر كلماتها: “راتبي لا يسد غلاء المعيشة، في تردي الاقتصاد؛ لذا “أعمول” أثناء الفراغ، لترصين دخلي”! وبقيت أرنو الى لمعان الأضواء، المنعكسة على فقاعات تنحدر، مع انسراح الشارع، من وسط البلد الى الجامعة الامريكية، تليها بضع فضاءات ودروب، تؤدي الى… قدمت لـ “ليث” ولدي.. حجزت له مقعدا، ريثما يتخرج في الاعدادية.

يتشعب “الحمرا” الى عطفات وطرق وممرات متداخلة، تكتظ بعمارات سكنية، تخبئ حكايات تزيدني شهيقا من دون زفير (!؟) فأغص… بما لذ وطاب من النساء والاحلام.

تفاءلت مبتهجا، برغم حزن المطر، الباكي شآبيب خواطر، تنزف على زجاج جدران مقهى “مزيان” مكتظا بالرقص.. شبابا وصبايا لاهثات الانوثة كالجكليت.. هورنات تستعجل الهروب من رطوبة الجو، الذي لم يحبط حيويتهن، فيزيدني لظى، إستطال يفضحني؛ فلم اعد أقوى على النهوض؛ حياءً، مثل يافعة تلتاث بأول حب يخطر؛ فيشيب قلبها من الخجل المختلج في العينين و… شفاهها تلهث.. كل النساء في المقهى لاهثة الشفاه! ترقص.

اعلانات تضحك، عبر الشارع.. عند الجهة المقابلة من الرصيف الآخر.. تزويقات على جدران متآكلة، تشير الى… فراغ، سطعت بعد ان أزاح ماء السماء، غباراً تراكم طوال الصيف.

(3)

أفعى وكأس سم

إشارة الطب التقليدية (أفعى وكأس سم) إجترحها الطبيب اليوناني ابقراط، قبل الميلاد، تضيء صليبا على بوابة صيدلية، تقدس العلم.

تقدمت في البحث، أغذ السير حثيثا، يحدوني أمل المؤتمرات التي أقرأ عنها، تعقد لمكافحة “الدعارة” في لبنان.. ترجل شاب من سيارته، يواجهني: “شو هيي الأدوية؟” فجفلت؛ ريثما أدركت أنه يحدث صاحب الصيدلية خلفي…

قاطرة ثابتة الحراك، إستعرض “الحمرا” مكامنه.. بنوك وواجهات فارهة التنوع.. أزياء ومقاه وثياب ومانيكانات بلاستيكية عارية، و… سعار جنسي يحثني على مفاتحة أية صبية تصادف… لو لا شيء من تروٍ يعقلني.

(4)

شرطي قواد

لاح لي شرطي، تمنيت ان أسأله، عن عقوبة الدعارة، في بلد مفتوح النوافذ على ثقافات الكون، كما اوصى المهاتما غاندي؟ فيجيبني بالسجن والتسفير الى بلدي، الذي سيظنه خليجيا؛ فأصحح له: “عراقي”.

حينها يتعاطف معي: “تكرم عينك” ويساعدني على بلوغ مرامي: “أنتم العراقيون طيبون، لستم كغيركم، لكن إنفلات البنات مشكلة نعانيها…” تخطيته ضاحكا، أخبئ خيالي عن أن يراه: “آهٍ لو عرف وساخة ما أفكر به!؟”.

(5)

خروب

رطوبة تلهب شبقي؛ فيستعر مصدرا دخان حريق يدخل المطافئ إنذاراً فتجيء برنين صفاراتها، متوزعة بين تفاصيل الشارع.. تشعب.. الثياب الداخلية التي لاتكاد تستتر… في الشارع… المطر هاميا والبرق يومض و… يرعبني الرعد.

بنت توارت خلف محطة البنزين، تحت شجرة “خروب” نسيتها الحرب، فالتة من تجريف العمارات لمزارع الخضرة وحقول القمح وبساتين الاشجار المعمرة التي “كانت” قبل شق الشارع، خلال العهد العثماني، ثم أجهز القتال على ما تبقى…

تقدمت منها:

“أسكن فندق… “

أجابت:

“لكنه واضح لا يتيه! تعال أوصلك”.

تلظى مارد الخباثة، منتصبا على طول المسافة بين التيه والدلالة، مشبوبة.. تقودني، الى حيث خرجت قبل قليل من الفندق أتأمل فقاعات تنسرح، مارا بـ “مزيان” و… لجمتني:

“هذا هو الفندق.. هل تحتاج نقودا؟ لا تستحِ؛ نحن أخوة”.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...