قيـام؛ ماعدنا أقلام!

دقّ جرسُ ألمدرسةِ, مُعلِناً بدأ ألدرسُ ألأول, لليوم ألأول, في ألصف ألأول!

لا؛ ليسَ جَرساً, بل بِضعُ رناتٍ, من حَديدةٍ قاسيةٍ على أخرى خاويةٍ, لا نَفعَ لها سوى صرخاتٍ بصوتٍ عاليٍّ, من أثرِ طرق ألأخرى عليها, لتُعلن للأطفال, بدأ عامهم ألجديد, بأصواتٍ من حديدٍ متهريءٍ, إتفق هو ألآخر على تخويف تلاميذي.

براعمي ألصغيرة, إزدحمت في صفٍ صغيرٍ, لا يستوعبُ حركاتهم ألعابثةُ ألبريئة, ولا أعدادهم ألمكتظة, جاءوا مجبورين بين يديّ, فلقد أيعنت أعمارهُم, وحان وقتُ دخولهم ألمدرسة,  وحان ألوقتُ للتربيةِ وألتعليم, وكما جرت ألعادة, ألكلمةُ ألأولى ألتي ينطِقُها ألمعلم حال دخوله ألصف, قيام؛

نهضَ تلاميذي مُتكاسلين, مستائين, فلقد سقطت حقائبُ بعضهم, على ألأرض ألمتدثرة بتراب ألعطلة ألصيفية, وبعض ألمشاكسين, مستمتعين, بالتدافع في (رحلةٍ) حطم ألعراق ألرقم ألقياسي, في حجم إستيعابها للتلاميذ.

ماعدنا أقلام؛

هذا جوابهم ألذي حفظوه دون قصد منهم, أو لعلهُ تنبؤ منهم بمستقبلٍ خالٍ من ألعلم حقاَ, في ضلِ سياسةٍ تعليميةٍ فاشلة ممنهجة, لتدمير ألواقع ألتربوي, وفي ضل مسؤولين تربويين؛ لا مُربين.

درسنا ألأول يا أبطال؛ عاش ألعراق.

وستأتيكم ألأقلام, وألدفاتر وألأصباغ, وسنرسمُ وطناً جميلاً زاهياَ بألألوان, أنتم فيه ألأطباء, وألمهندسين, وألجنود, وألمعلمين وألعمال, ولن تكونوا بعد أليوم بدون معول ولا أقلام, ولنحفظ درسنا لهذا أليوم, سنعيد ونكررها معاً, قيام؛ ولنرددها معاَ, عاش ألعراق.

ضحكوا مستهزئين بمعلمتهم, وكأنهم يقولون في نجواهم, ما بالُ هذه ألمجنونة, ترجوا ألحياة من أموات. معلمتنا؛ وهل ألعراق كان قد مات ليعيش!؟ وهل للأموات أن يحيوا من جديد؟

فلقد ضاعت ألأقلام, وجف مدادها, وأستبدلناها بألبنادق وأنهار من ألدم, فمعركة ألوجود أكبرُ من عِلمٍ لا ينفع, في وجود مهدد بألأنقراض.

ولعل وجودي أيضاَ لا ينفع, فألصف ورهبتهُ وقيمتهُ ألكبيرة, في ألجد وألأجتهاد, بات قصة من تراثنا ألأصيل, نرويها لأبناءنا, فيسمعوها بملل, ونتلذذ بسردها, لنعود بذكرانا لأيام جميلة, برغم قساوتها, إلا إنها أنتجت لنا أجيال, يتكأ عليهم ألوطن أليوم بمحنته.

اما أنتم يأ أطفالي؛ فخوفي عليكم أكبر من خوفي على وطني, لانكم ستكونون لقمة سائغة, لكل عدو مفترس في قادم ألأيام, في ضل سياسة تدمير ألأجيال, ألتي تنهجها وزارة ألتربية, من دخول عام, وأدوار ثلاث, ونجاح بدون حق وبالمجان, وهي تنشأ جيلاَ لا يعرف معنى ألألتزام, وقيمة ألعلم وألمعرفة, فألحال في مؤسساتنا ألتربوية, بات يحتاج إلى وقفة جادة, ولابد أن يعي ألجميع إن بناء ألجدران ليس مقدماَ على بناء ألأنسان.

تفضلو ياصغاري فدرسنا ألأول طويل.

جلوس؛ ماعدنا فلوس!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...