السبت 3 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

زلازل الساسة والتغيير

مرت على العراق تغييرات طبيعية وأخرى سياسية, منذ ثمانينات القرن الماضي, حيث تم تصفية ألعديد من القيادات السياسية, سواء معارضة في الخارج أو بالداخل.
كذلك بدأ التغيير ألمناخي, حيث بدأت حرارة الصيف تتصاعد, بشكلٍ لم يعهده المواطن ألعراقي, مع شتاء تميز بقلة الأمطار.
إندلاع الحرب العراقية الإيرانية, أدى الى تَصَحُّرِ أراضٍ واسعة, فَعَمَّ  البلاد الغبار! تغيير غَير مسبوق من عام الجراد, الذي غزى العراق من أرض الجزيرة.
عند حلول عام 2003 وقد دخل في النصف الثاني, لَمَسَ العراقيون تغييراً آخر واضح, ألا وهو البدء بسلخ الأنظمة السياسية الحاكمة, بدءً بالإبن المدلل صدام, مصحوباً برمال حمراء غطت البلاد!
بعد سقوط نظام ألطاغية باحتلال العراق, بدأت عملية جديدة في البلد, حيث تم اعتماد الانتخابات البرلمانية, على أن يكون الحُكم من قبل الأغلبية, ضج أتباع النظام السابق, مُتَذَرِعينَ بالإحتلال ووجوب مقاومته, وأوغلوا بمحاربة من كانوا معارضين للبعث, فوصفوهم بالعملاء! جاؤا على دبابة بوش الإبن, آملين بِقلبِ ظَهر المجن, لإعادة الوضع إلى ما كان عليه.
عندما رأوا أن لا رجعة لما كان, قرروا الإشتراك بالعملية السياسية! طمعا في نيل المناصب, ليكونوا قرب “كيكة” السلطة, مع إنهم لا يؤمنون بعملية التغيير من الأساس, فاتخذوا من شعار الدفاع عن السنة! كما انهم وقفوا ضد تكوين إقليم الوسط والجنوب, بحجة أنه تقسيم للبلاد, بدأوا بالأكل من نفس طبق السلطة, شاركوا بأغلب مفاصل الحكم, وزراء, مُدَراء عامُّون, ضباط جيش, مراتب, كل ذلك ويصرخون انهم مهمشين! بينما نرى الأغلبية في كل المحافظات, لا يملكون غير التعيين في الجيش والشرطه, ليتم قتلهم في محافظات المهمشين! المليئة بالإرهاب العالمي.
هزة إنسانية ضربت العراق, تبعها طوفان من الدماء, مالذي جرى؟
محافظاتٌ سقطت فريسة سهلة بيد الدواعش! جيش عرمرم يترك أسلحته الثقيلة, دبابات, عجلات, طائرات, مع أسلحته الموسطة والخفيفة! هل غزانا المغول؟ أم قد جاء حلف الأطلسي والناتو!
تصريح خطير يدلي به الناطق الرسمي” قاسم عطا” تحت قبة البرلمان, حيث قال: أصاب الاحباط بعض الضباط حتى في العاصمة, مما أدى إلى تسربهم.
هذا يذكرني بأيام الطفولة, حيث كنا في الإبتدائية, فيأتي بعض الشباب, يهتفون ” لو تطلعوهم لو نكسر الجام” فيخرج كل من في المدرسة بأمر من المدير.
هزاتٌ إرتداديةٌ تجتاح البلاد, فتسقط قرى, بفعل ما يسمى عصابات داعش, سخرية ما بعدها سخريه, جيشٌ بأكثر من مليون, لا يَصُدُّ خَطَرَ بضعة آلاف! بفعل المهمشين من شتات البعث والقاعدة!
يقول بعض المتابعين إنه حربٌ سياسية! سببها عدم تكوين دولة مؤسسات, نعم هذا سبب قوي, ولكن يبقى السؤال, هل سَتَتَحَقق حكومة تعمل على أساس الدولة؟
هانحن ننتظر, عسى أن يتم إستيعاب صدمة ألهزات, التي ندعوا الباري أن لا تتطور إلى براكين دماء, تغطي العراق وتعكر صفو دجلة والفرات.

*[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ميليشيات البصرة

قضاء وقدر

حلم رئاسي

الخطبة العربنجية

حمار الملك

المادة السابقةالى اين نحن ذاهبون ?
المقالة القادمةفيرجسون وميسوري مارتن لوثر

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بين يدي خروج المنتخب المنظم لبطولة كأس العالم 2022

(إعداد اللاعب مقدم على بناء الملاعب) في الثمانينات تمكن أحد أبطال العراق من الوصول الى احدى البطولات الاولمبية وقبل السفر تنافس الفنيون والاداريون - واللوكية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المطر الزائر الكريم……

في كل عام أجدد فرحتي بعيد جديد أسميته عيد المطر نعم انها فرحةً لا توصف عندما ترى الارض فرحة والسماء تنزل علينا من بركاتها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا عنوان..

الفصل الأول بينما كنت غارقة في بحر أشجاني.. أستمع لمعزوفة " ذكرى رجل عظيم".. شغل تفكيري.. أنظم حولها أشعاري.. أرتب على إيقاعاتها أفكاري.. باغتني الحجاج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدين قويم والخَلق سقيم!!

الدين يتبعثر , يتقدد , يتمزق , وذاك شأن أي دين , ولا يشذ دين عن هذه المتوالية الإنشطارية التفاعلات. وعندما نتساءل: لماذا هذه النزعة...

الديستوبيا في أدبيات الروائي المعاصر” جورج أورويل “!؟

توطئة / الدستوبيا تعني التراكم الكمي والنوعي للمخرجات السلبية للحكم الشمولي الدكتاتوري في ظهور بصمة ( المدينة الفاسدة ) وهي عكس اليوتوبيا ( المدينة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الشاعر والصحفي عبد السادة البصري

عبد السادة البصري قامة شعرية عراقية شامخة شموخ نخل البصرة تشم منه رائحة ( حناء الفاو ) وطيبة البصرة وتلوح على محياه عذابات العراقي...