الإثنين 5 ديسمبر 2022
12 C
بغداد

مراجعة ومحاسبة هادئة ومنصفة لعهد المالكي – 8

أحاول في هذا الجهد المتواضع ان اسلط الضوء على مرحلة صعبة من تاريخ العراق مستعيناً بأشخاص لديهم معلومات موثقة احاول ان أقاطعها مع بعض خدمة للحقيقة وأهمل منها غير المقنع والمتجني والشامت، فنوري المالكي  وبجردة حساب منصفة له لابد ان تتم مراجعة فترة حكمه الثمان سنوات التي حكمها بموضوعية ليس للنيل منه وإنما من أجل العراق ومستقبله وتاريخه ولكي لا نتحدث تحت ضغط وتأثير العواطف الطائفية او الشخصية وإنما بتجرد منصف للرجل وللتجربة ولنوثق للتأريخ هذه الحقبة التي تمتد من ٢٠٠٦-٢٠١٤ من تأريخ العراق وأدعو هنا من يقومني او يصحح من خطأ يراه للتوثيق وليس للرأي، فالآراء حول الرجل متضاربة ويصدم بعضها بعضاً فمنهم من يحبه ويعشقه ولا يرى فيه من خطأ وان كان فيه بعض منه فإنه يلتمس له العذر، وآخرون يرون فيه أخطاء متراكمة وأزمات مفتعلة لم يكن مضطراً لها بل هي جزء من عقليته وفكره، وهذا أيضاً يدخل في باب الرأي وهو ليس موضوعنا هنا.

الولاية الثالثة: وهي بحق أم المصائب، وللتذكير فان المالكي وبمقابلة تلفزيونية بعد تظاهرات ٢٥ شباط ٢٠١١ تطوع للحديث عن أنه زاهد في الولاية الثالثة دون ان يطلب منه أحد، مما استتبع سؤالا من المذيع عن السبب في ذلك فكان جواب الرجل بان الثمان سنوات تكفي لأي رئيس للوزراء ليعطي ما عنده فان لم يتحقق ذلك فلا فائدة من الولاية الثالثة، ولكن المالكي أصر بعنادٍ منقطع النظير بأنه قادم لولاية ثالثة وأنه سيشكل حكومة أغلبية وعنده ١٧٥ عضوا في مجلس النواب يدعمونه في وهمٍ ساذج لا يقرأ ولا يعي ما حوله بسبب وجود عناصر الإفساد من النواب والنائبات حوله الذين يصورون له الوضع عكس ما تشتهي السفن، وبدأت التصريحات العلنية تظهر من قبل الانتخابات برفض الولاية الثالثة بل ان البارزاني هدد بالانفصال ان جاء المالكي لولاية ثالثة، وحتى المرجعية قد نادت مبكرا بالتغيير، فكان جواب المالكي الذي يردده من حولة من شلة التغييب عن الوعي بان المقصود ليس المالكي بل سياسات المالكي التي سيغيرها لحكومة أغلبية تقسم المقسم وتهشم المهشم الى ان جاء الجواب الصاعق من السيد السيستاني شخصيا بضرورة ان يأتي رئيس وزراء جديد غير المالكي الذي أطلق بدوره أبواقه في تجاوز فض على المرجع بأن هذا الامر ليس من شأنه وهو ليس قضية دينية بل قضية سياسية يرجع هو فيها للدستور ونتائج الانتخابات، وظل يكابر بعنادٍ وصلف ويكيل الاتهامات للجميع بدءا من رئيس الجمهورية الذي اتهمه بخرق للدستور مما يستوجب محاكمته الى شركائه الذين سماهم دواعش، في خطب وعنتريات رعناء، الى ان تخلى عنه حزبه حزب الدعوة وجاءت القشة التي قصمت ظهره في الولاية الثالثة من السيد السيستاني بموقف سيُتلى في خطبة الجمعة يزلزل الارض من تحت قدميه فكان الرضوخ المر، وكان المتوقع ان يعتذر ليكفر عن جزء من المصائب، لكن ظهر يتفاخر بما عمل وتناسى بأن نصف العراق اصبح بيد داعش ونصفه الاخر سلمه لميليشيات ستتنازع على الحواري والأزقة والأحياء والطرقات، وتناسى بأن أمريكا ترفض ان تساعد العراق وهو موجود في السلطة وتناسى بان كل المحيط الإقليمي ضد العراق عدا ايران التي أدركت عمق الأزمة فإدارات ظهرها له أيضاً وحتى الأردن الذي كان يغدق عليهم نفطا مدعماً سمحوا بعقد مؤتمر لقوى إرهابية معروفة، فلم يبقِ للعراق صديقا يعتمد عليه، هذا جزء من كوارث ونكبات   يضاف اليه ما مجموعه ١٠٠،٠٠٠ قتيل في عهد المالكي غير ضحايا داعش والانهيار الأخير. 
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل بلعَ زيلينسكي لسانه .؟!

منذ ايّامٍ والرئيس الأوكراني مختفٍ بالصوت والصورة , بعد أن كانت تصريحاته الرنّانة – النارية تعرضها قنوات التلفزة والفضائيات بنحوٍ يوميٍ , وكان مجمل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العالم العربي: دراسات في الهجرة الدولية ونظرياتها

تتزايد الحاجة باستمرار إلى البحوث الأكاديمية المعمقة في مجال دراسات الهجرة السكانية خصوصا الدولية منها في العالم العربي. نظرا إلى أن بلدان منطقتنا باتت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أهل الكهف في التاهو

الإرهاب لايُمارس من الخارج فقط .. بل تغذيه الدول بالأموال والأسلحة لتنفذه من داخل الدولة التي تريد السيطرة عليها عن طريق مجاميع مسلحة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة السيد محمد شياع السوداني وشعارات الاصلاح في العراق

على وفق المثل العراقي تريد ارنب اخذ ارنب ، تريد غزال اخذ ارنب . استحوذت احزاب المحاصصة على الحكومة مرة اخرى . واثبتت الديموقراطية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السُّلْطَةُ : من الاستلاب الديني إلى شَرعَنة الحكم.

اعتاد المروجون لمصطلح الدولة الدينية سواء على المستويين التنظيري أو الشعبي الجماهيري أن يستخدموا عبارة تونس إسلامية ، سورية إسلامية ، الكويت إسلامية ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مونديال قطر —- الرياضة والسياسة

تذكرت مقولة الكاتب مانويل فاسكيز مونتلبان (1939-2003 )في مقدمة كتابة الصادر عام 1972 السياسة والرياضة, إن "اليسار ينتقد الرياضة بسبب أنها تميل إلى صالح...