الأربعاء 5 أكتوبر 2022
36 C
بغداد

عندما لا تكون جزءاً من كوردستان

الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة نيكولاي ميلادينوف ، دعا المجتمع الدولي لوقف “معاناة لا توصف لسكان مدينة أمرلي ” من الذين لا يزالون داخل المدينة بعد تضاؤل إمدادات الغذاء والماء و انقطاع الكهرباء.
ميلادينوف قال ان  “وضع الشعب في مدينة أمرلي هو وضع يائس ويتطلب إجراءات فورية لمنع مذبحة محتملة لمواطنيها مشابهة لمذبحة سنجار “.
العالم كله بات على علم ان المدينة محاصرة وتؤكد تقارير من مصادر متعددة أن الناس يعيشون في ظروف بائسة. وأنطلقت حملات شعبية واسعة لحث الحكومة العراقية على القيام بكل ما في وسعها لتخفيف الحصار، وضمان أن تنقذ حياة السكان و توفير المساعدة الإنسانية أو إخلاءهم بطريقة كريمة.  
الامم المتحدة اهملت العراق  لمدة طويلة  و تجلى هذا الاهمال  خلال الازمة الاخيرة و التي يخوض العراق على ما يبدو حرب استزاف طويلة الامد الهدف منها اجراء تغييرات ديموغرافية و فرض واقع جديد على ارض العراق بالاضافة الى استغلال الازمة ذاتها لتسويق الاسلحة  من مختلف دول العالم و خصوصاً الولايات المتحدة الاميركية.
ان تكون جزءاً من العراق ” المركزي” فهذا يعني بانك ستكون منسياً لا محالة، هذا ما اوضحته التصريحات الاخيرة و  التي ترجمت على شكل اتفاقيات و مساعدات قدمتها دول عظمى كألمانيا و فرنسا و الولايات المتحدة الى اقليم كوردستان “حصراً” لمواجهة الارهاب المتمثل بما يسمى الدولة الاسلامية، لم نشهد تحركات مماثلة لانقاذ آمرلي او المناطق المحاذية على سبيل المثال و لم نشهد “ضربات” جوية لطائرات اميركية على اهداف لهذا التنظيم في تلك المنطقة الصامدة منذ ما يزيد على السبعين يوماً بوجه الارهاب الدولي القادم من وراء الحدود. فما هو السبب لتمييز اقليم الشمال عن باقي العراق ، كوردستان استطاعت استعادة مناطق بعينها وصولاً الى سد الموصل و الذي يمثل هدفاً استراتيجياً لجميع الاطراف بمساعدة اميركية اي ان الولايات المتحدة قادرة بكل بساطة ان تمد يد العون الى المحاصرين في امرلي و غيرها من المناطق المحاصرة جنوبي كوردستان ان شاءت ذلك.
لكن يبدو انها لا تريد ان تقدم يد المساعدة و لم يلتفت المجتمع الدولي لهذه الكارثة الانسانية الا مؤخراً على لسان ميلادينوف بتصريحات خجولة قد لا تلقى اذناً صاغية من اي طرف دولي. هذا ما يعنيه ان تكون جزءاً من العراق الفيدرالي خارج الاقليم .. تقبل موتك..فلا حياة لمن تنادي

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالدين الاسلامي وداعش
المقالة القادمةالحل الساذج

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
877متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السيد مقتدى الصدر .. سكوته نطق

ترك السياسة ، ولكن السياسة لم تتركة ، ان نطق قلب الموازين ، وان سكت حير العقول . هذه حقية لست مبالغا بها ، وجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصريح زيلينسكي الأخير.. سذاجة اعلامية ولغويّة !

نؤشّر اولاً بأنّ ما نسجلّه عبر الأسطر في الشأن الروسي – الأوكراني وفي مقالاتٍ مختلفة , لايمثّل ايّ انحيازٍ او ميلٍ لأحد طرفي النزاع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيون يتبادلون التعازي بعيدهم الوطني

في ذكرى عيد العراق الوطني عندما (وافقت الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم يوم 3 تشرين الأول 1932، على قبول العراق عضواً في عصبة الأمم بناءً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحرب الأوكرانية درس لنا نحن العرب والمسلمين

من المثير للاهتمام في الحرب الروسية الأوكرانية كيف استطاع الغرب تحويل أوكرانيا إلى بيدق بيده يحارب به امتداده الثقافي والتاريخي والبلد الأم روسيا. كيف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطن والمواطن اولا

بعد التئام مجلس النواب في جلسة يتيمة وسط سخط شعبي غير مسبوق عن اداء البرلمان الذي فشل وخلال عام تقريبا من عقد عدة جلسات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطق الوطني المفقود!!

العلة الجوهرية الفاعلة بالتداعيات العراقية , تتلخص بفقدان المنطق الوطني وسيادة المنطق الطائفي , ولهذا لن يحصل أي تقدم وإنفراج في الحالة القائمة ,...