الجمعة 16 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

صدام يعد استقبالا مهيبا للمالكي بمزبلة التاريخ

الاثنين 11 آب/أغسطس 2014
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

شىء  محزن ان يرحل نوري المالكي عن السلطة بهذه الطريقة المهينة وكنا نتمنى ان يرحل مثل رحيل ديغول ومانديلا مرفوع الراس ويستفاد من اخطاء الدكتاتور صدام حسين المرعبة  ولكنه وقع في اخطاء اكثر رعبا حتى كأن روح صدام حلت بجسده  ويبدو ان  كل الاحزاب الشمولية (الدنيوية- البعث والدينية-الدعوة ) لها طريق واحد مثلما االاحزاب  الديمقراطية اليبرالية لها طريق واحد . المهم ان يستفاد الشعب العراقي من الكارثة الصدامية والكارثة المالكية وان  تترسخ هذه الكوارث  في عقله  الباطن مثلما ترسخت  النازية والفاشية  في العقل الباطن للشعبين الالماني والايطالي والشعب العراقي ليس اقل شئنا  من هذه الشعوب الحرة المزدهرة . والمهم الثاني هو تحويل السلطة والحكومة في العراق الى ادارة قانونية عن طريق قيام النخب الحية المهنية بتشريع قوانين يتفق عليها الشعب وان تفرض هذه القوانين بالقوة  المادية والمعنوية. والمهم الثالث ابعاد العتاكة من الفاشلين مهنيا او العاطلين عن العمل عن مناصب الدولة باي طريقة لان هؤلاء سوف يتشبثون بهذه المناصب  عندما يحولوها الى مهنه ومصدر للرزق و(قطع الاعناق ولا قطع الارزاق ) وهذا مافعله القائد الضرورة صدام ومختار العصر المالكي.




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

elit. id, leo venenatis, ut porta. diam pulvinar mi, in