الأربعاء 28 سبتمبر 2022
21 C
بغداد

مفاتيح الجنة من الخميني الى المالكي

من منا لا يذكر كيف كان نظام خميني في ثمانينات القرن الماضي وهو يدفع بجنوده الى الهلاك والموت على يد الجنود العراقيين , فمنهم الغير مدرب ومنهم لم يبلغ السن القانوني , سوى انهم وقود لبقاء نظام وحكم الملالي , ومن منا لا يذكر كيف كان النظام يضحك على هؤلاء السذج في عقولهم , لان العراق واحتلاله والوصول الى كربلاء كان الطريق الى الجنة , وبالتالي كيف شاهدنا وتابعنا مئات الالاف تقتل بدون خطط عسكرية مدروسة وتدريب جيد , وكيف تهاوت الترسانة الايرانية امام الجيش العراقي والتي كانت تفتخر بها ايران بأنها خامس اكبر جيوش المنطقة والعالم . وبينما نعيد ذاكرتنا الماضية ونستحضر السلوك الهمجي والخائب في التعامل مع خطط الحرب والتعبئة العسكرية , ونربطه في الحالة التي تمر الحكومة في المنطقة الخضراء , فسنجدها صورة مستنسخة من سلوكيات وثقافات الايرانيين في حربهم مع العراق .

فبين نظام طهران ونظام المالكي مشتركات كثيرة , فحكومة المالكي بدأت تدفع بالمتطوعين بعربات الحمل ( اللوري ) في منظر الخاسر وصورة مشابه لما كان يفعله الملالي بحربه مع العراق , لا بل ذهبت اكثر من ذلك عندما يأتي الجندي الايراني يقود ( موطورسيكل ) . وبالتالي ما نشاهده اليوم هي ذات المدرسة الفقهية والسياسية في التعامل مع عقول الناس , فاليوم نشاهد التعبئة الطائفية ذاتها عندما افلست تماما حكومة المالكي من جيشها , لتعتمد على الجيوش الرديفة من المتطوعين وكأنهم مادة سريعة الاشتعال في جبهات القتال لفقرهم للعقيدة العسكرية والمهنية القتالية , فكان الايرانيون يريدون الوصول الى كربلاء وتحريرها كما يحشى برؤوسهم , والصورة نفسها مع حكومة المالكي عندما تحشد العاطلين عن العمل من اجل الحفاظ على ماء وجه من الانكسار المخزي الذي وقع به هو وجيشه , وبالتالي ترتكب نفس الخطأ الذي اتهمت به من قبل في معارك الانبار , عندما كانوا يقولون ان المتطوعين لهذا الجيش جاؤا من اجل الراتب فقط , اقول ان سامراء اوالمرقدين العسكريين التي يريد المالكي الدفاع عنهما بحجة داعش هي ذات الكذبة التي يشترك بها مع الايرانيين فيما يخص العتبات المقدسة في كربلاء . وبالتالي يبدو ان التاريخ يعيد نفسه , فالتحشيد والتطوع الذي يقوم به المالكي من حطب ووقود للحرب , وسيناريو الملالي والدجل والكذب تعود من جديد عندما تشاهد رجال الدين وهم يباركون المتطوعين ويمسحون على رؤوسهم قبل صعودهم الى حافلات التطوع , في صورة مشابه تماما لمفاتيح الجنة التي كانت توزع على الجنود الايرانيين , والسؤال : هل سلم الايرانيون مفاتيح الجنة الى المالكي ومن معه على شاكلة الحكيم والعامري وجلال الصغير وغيرهم , ام ان مفاتيح سامراء تختلف عن مفاتيح كربلاء ؟ ام ان جميعها من ساخت ايران ؟ .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنهم يقتلون التشيع

لم تُسيءْ قوة على الأرض معادية لمذهب التشيع بقدر ما أساء إليه الخميني ووريثُه علي خامنئي وحرسه  الثوري ومخابراته وأحزابه ومليشياته العراقية واللبنانية والسورية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التعبئة الجزئية والأسلحة النووية التكتيكية

سألوني عن ماهيّة التعبئة الجزئية التي قررها الرئيس "فلاديمير بوتن"، والتهديدات النووية المتبادلة بين روسيا والغرب خلال الأسبوع الفائت... فأجبتهم بإختصار كما في أدناه:- ماذا...

السفينة ابحرت .. نوح العصر ليس فيها .. فما مصيرها ومصير من ركبها !؟

من الحماقه الابحار في ظلمة هذا البحر الهاج المتلاطم بالامواج .. واخبار الطقس المتوقع هي عواصف عاتية والجو الملبد بالغيوم .. والعبرة القائلة (...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سُفراء عراقيون طالوا في مناصبهم…!

مستل من كتابه (من ذاكرة الأيام والأزمان) تُعرّف الدبلوماسية بأنها عِلم وفن إدارة العلاقات بين الأشخاص الدوليين، عن طريق الممثلين الدبلوماسيين، ضمن ميدان العلاقات الخارجية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مواقف ومستجدات في الحرب الروسيّة – الأوكرانية

1  :  إمدادات الأسلحة وتقنياتها وما يصاحبها من وسائل المراقبة والإستطلاع والمعلومات الأستخبارية , يكلّف الخزينة الأمريكية يومياً 110 ملايين دولار منذ بداية نشوب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معركتي الفلوجة والنجف العام 2004

أولاً : الهجوم الأمريكي على الفلوجة أيارـ كانون الأول 2004 .. - أدركت الإدارة الأمريكية إن إجراءاتها العسكرية في مدينة الفلوجة لم تكن مؤثرة في...