الأربعاء 5 أكتوبر 2022
29 C
بغداد

أحمد سعداوي و فكرته عن “السني الطيب”

كتب الاديب العراقي المبدع احمد سعداوي على صفحته الشخصية في الفيسبوك رأياً ارى انه من الجدير بالجميع الاستماع اليه كونه يؤسس لشكل سياسي يبتعد بالبلاد عن التخندق الطائفي و العرقي سيما و انه يعكس وجهة نظر اديب ومواطن عراقي مثقف، بعيد اشد البعد عن المسميات التي تعددت في بلاد الرافدين.
سعداوي اوضح ان هذا التفكير هو نوعٌ من التفكير “خارج قوس”، أو نوع من الخيال، أو العصف الذهني، أياً كان، ولكن لا بأس من عرضه، ولتكن مجرد “ثرثرة فيسبوك” على حد قوله.
وفيما يلي النقاط التي اشار اليها سعداوي لتكون جزءاً من حل افتراضي قد ينهي التخندق الطائفي في البلاد.. و الكلام لسعداوي : 
ـ ماذا لو أن الأحزاب التي ستشكل الإئتلاف الشيعي القادم، تفاجئ الجميع وتختار مرشحاً لرئاسة الوزراء من السنّة. ألا يوجد “سنّي طيب” من وجهة نظرهم؟!
ـ لو حصل هذا الأمر فأننا سنخلخل قليلاً القاعدة السياسية الطائفية، فهذا المرشح سيكون خاضعاً للكتلة البرلمانية التي رشحته، ولكنه سيكسر الصورة الحادة من “التمسك” الشيعي بمنصب رئاسة الوزراء، وننتقل من ساحة الطائفة الى ساحة السياسة.
ـ إن سعى رئيس الوزراء القادم من خلفية اجتماعية سنية الى كسب تأييد الجماهير لاحقاً فأنه لن يستقوي بمكونه الطائفي، وانما سيحاول ترويج نفسه سياسياً كي يؤيده العراقيون من مختلف الخلفيات. وهنا حتى لو خفنا من فكرة تمركز السلطة في يد واحد ولكننا سنكسب ابتعاداً عن التحشيد الطائفي للشارع العراقي سعياً لمكاسب سياسية.
ـ سنعزز أكثر من فكرة أن منصب رئاسة الوزراء ليس للحكم وانما للخدمة. نعزز جانب “الوظيفة” في المنصب وليس القيادة التاريخية والزعامة وكاريزما الديكتاتور وما الى ذلك من بلاوي عراقية.
ـ سنعزز من فكرة أن القيادة والسلطة هي في البرلمان، وليست في الحكومة، وأن صاحب الاغلبية في البرلمان، ان كانت طائفية او سياسية، هو ما يمنح الاطمئنان لجمهور ناخبي صاحب الاغلبية، وليس المنصب التنفيذي.
ـ سنخفف من غلواء التخويف والتخويف المتبادل من فكرة سيطرة الطائفة، وأن الحكم لهذه الجماعة او تلك، فالحكم في العراق، كما يفترض، ليس زعامة عشائرية، وانما هو نظام سياسي تشاركي تداولي محكوم بدستور وقوانين.
ـ سنحسن من صورة الطائفتين لدى بعضهما البعض الآخر، ونخفف من المخاوف الاقليمية بشأن النظام السياسي في العراق.
ـ القوي المطمئن لقوته سيطرق أكثر الافكار جرأة من أجل الحصول على السلم الاهلي وبداية التنمية الحقيقية والشروع بانجاز المشاريع الفعلية المتأخرة منذ 11 سنة. الخائف هو من يريد ان يستمر بالصراع على السلطة بهذه الطريقة البشعة والدموية التي نشهدها،  والتي اصابتنا بالملل والجزع والقرف.
ختاماً ازيد على رأي الاستاذ سعداوي ان اعتماد القوى الاكبر على مرشح توافقي سيكون مصدر قوة لسلطة الدولة و لا يشترط ان ننظر اليه من ناحيه المكون الطائفي الذي ينتمي اليه فلا بأس ان يكون من الشيوعيين او غيرهم من العلمانيين الذين يؤمنون بتطبيق القانون على الجميع اياً كانت انتماءاتهم.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السيد مقتدى الصدر .. سكوته نطق

ترك السياسة ، ولكن السياسة لم تتركة ، ان نطق قلب الموازين ، وان سكت حير العقول . هذه حقية لست مبالغا بها ، وجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصريح زيلينسكي الأخير.. سذاجة اعلامية ولغويّة !

نؤشّر اولاً بأنّ ما نسجلّه عبر الأسطر في الشأن الروسي – الأوكراني وفي مقالاتٍ مختلفة , لايمثّل ايّ انحيازٍ او ميلٍ لأحد طرفي النزاع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيون يتبادلون التعازي بعيدهم الوطني

في ذكرى عيد العراق الوطني عندما (وافقت الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم يوم 3 تشرين الأول 1932، على قبول العراق عضواً في عصبة الأمم بناءً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحرب الأوكرانية درس لنا نحن العرب والمسلمين

من المثير للاهتمام في الحرب الروسية الأوكرانية كيف استطاع الغرب تحويل أوكرانيا إلى بيدق بيده يحارب به امتداده الثقافي والتاريخي والبلد الأم روسيا. كيف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطن والمواطن اولا

بعد التئام مجلس النواب في جلسة يتيمة وسط سخط شعبي غير مسبوق عن اداء البرلمان الذي فشل وخلال عام تقريبا من عقد عدة جلسات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطق الوطني المفقود!!

العلة الجوهرية الفاعلة بالتداعيات العراقية , تتلخص بفقدان المنطق الوطني وسيادة المنطق الطائفي , ولهذا لن يحصل أي تقدم وإنفراج في الحالة القائمة ,...