الإثنين 23 مايو 2022
29 C
بغداد

عندما يتعلق الأمر بالإنتخابات، كلّ العالم بكفّة، و الهند بكفّة أخرى

في هذا المقال نُوجِز ما تناقلته وكالات الأنباء و التقارير الخبرية اليومية عن إنتخابات الهند لعام 2014، و هي تدعو إلى التأمل و الإعجاب.

1. بلغ عدد الناخبين المؤهلين 814.5 مليون، و هو أعلى من مجموع السكان لدول قارة أوروبا بأجمعها البالغ 741.2 نسمة في عام 2014. بذلك تكون في الهند أكبر ممارسة شعبية (ديمقراطية) في العالم. من الجدير بالذكر أن عدد الناخبين المُؤهّلين إزداد بمقدار 100 مليون ناخب منذ الإنتخابات الماضية عام 2009.

2. بلغ عدد المرشّحين للإنتخابات النيابية العامة 8,202 مرشّحاً.

3. بدأت عملية الإقتراع في 7 نيسان و إنتهت في 12 مايس/أيّار الجاري، و جرت على 10 مراحل (أيام مختلفة حسب الولايات). ستُعلن النتائج يوم 16 مايس/أيّار الجاري.

4. بلغ عدد الدوائر الانتخابية 543 دائرة، و عدد محطات الإقتراع 930,000.

5. أُدخِلَتْ طريقة الإقتراع الألكترونية عام 2004. عدد مكائن الإقتراع الألكترونية 1.4 مليون (1,400,000).

6. قائمة الإقتراع تمنح الناخب لأول مرة في هذه الإنتخابات فرصة اختيار، “لا أحَد مِمّا تقدّم” (“none of the above”).

7. نسبة الناخبين الذكور عموماً 52.4%. لكن في بعض الولايات كانت نسبة النساء أعلى من نسبة الرجال.

8. مِن بين الناخبين في هذه الإنتخابات يُوجد 23 مليون ناخب تتراوح أعمارهم بين 18 و 19 عاماً، أي حوالي 3% من مجموع الناخبين الهنود.

9. تُوجد فئة من الناخبين عددها 28,314 تَعتبِر نفسها “مُغايرة الهوية الجنسية”/”مُتحوِّلة جنسياً” (ترانس جندر) (Transgender)، أي لا تَصِف هويتها بأنها “ذكر” أو “أنثى”، و كان لها الحق لأول مرّة في تاريخ الهند أن تؤشِّر في حقل الجنس بأنها “شيء آخر”/”جنس ثالث” (Other).

10. في الدورة النيابية السابقة (الخامسة عشر)، كان حوالي 78% من أعضاء المجلس حاصلين على شهادة بكالوريوس، ماجستير، أو دكتوراه.

11. يُطلَب من الناخب أن يغمس إصبعه في حِبر الإقتراع (Indelible Ink) لتمييزه عمّن لم ينتخب، و هذا الحبر تُنتجه شركة هندية حكومية.

12. تطلّبتْ الإنتخابات العامة جهود 10 مليون موظف بضمنهم قوات الشرطة.

13. الإجراءات الأمنية: تُنقَل المكائن الألكترونية للإقتراع بإشراف قُوّات الجيش، و تُوضَع في غُرَف محصّنة مزدوجة الأقفال، و تُحرَس على مدار الساعة من قِبل الشرطة العسكرية و كاميرات سرية. يَحُقّ للأحزاب و المرشّحين مراقبة المكائن.

14. ينبغي على المرشّح عند التسجيل دفع مبلغ تأمينات 415 دولار أمريكي، و لا يُسترجَع إذا لم يَحصل المرشّح على سدس عدد الأصوات في دائرته الانتخابية. و لذلك خسر 85% من المرشّحين مبالغ التأمين في انتخابات 2009.

15. يَحُقّ للمرشّح أن يُنفِق على الدعاية الانتخابية مبلغاً يتراوح بين 90,000 و 116,350 دولار أمريكي حسبَ إختلاف الولايات.

16. تكاليف الإنتخابات في الهند باهضة جداً: هذه الإنتخابات لِعام 2014 هي أطولُها مُدّةً (5 أسابيع) و أكثرُها كُلفةً في تاريخ الهند، إذ كَلّفتْ الخَزِينَة الْعَامَّة مبلغ 577 مليون دولار أمريكي (و ليس روبية هندية!)، هذا عدا نفقات الأمن و الأحزاب السياسية. أَنفقَتْ الأحزاب السياسية على الدعاية الإنتخابية مبلغاً مقداره 5 مليار دولار أمريكي (و ليس روبية هندية!)، و هو ثلاثة أضعاف المبلغ الذي أُنفِقَ على الإنتخابات الماضية في 2009، و ثاني أكبر مبلغ في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية التي أنفقت على الإنتخابات الرئاسية عام 2012 مبلغاً مقداره 7 مليار دولار أمريكي.

17. لجأ المرشّحون إلى كافة الوسائل الدعائية المشروعة، مثل الرقص الشعبي الجماعي و الغناء الإستعراضي المُسمّى “بوليوود” (Bollywood)، و غير المشروعة مثل الرشوة و التهديد و العنف و الألغام القاتلة (الحزب الشيوعي الماوي). و استخدموا في الدعاية الإنتخابية الطرق التقليدية و غير التقليدية، مثل تقنية “الصورة الحية المجسمة” المُسمّاة “هولوغرام” (Hologram)، حيث يظهر المرشّح و كأنه يَخطُبُ وسط الجماهير في مُدنٍ متباعدة في آنٍ واحدٍ.

18. بلغت نسبة الناخبين المشاركين لهذا العام 66.38%، أي 551.3 مليون ناخب فِعلي من مجموع 814.5 ناخب مُؤهّل، و هي أعلى نسبة منذ انتخابات عام 1984 التي بلغت 64%، بينما لم تتجاوز نسبة الناخبين الفعليين أكثر من 58.19% عام 2009.

19. يتِمُّ تشكيل مجلس النواب المُسمّى “لوك سابها” (Lok Sabha) السادس عشر في الأول من حزيران، و يضم 543 نائباً من عموم الهند. يحق لرئيس الجمهورية أن يُعيِّن نائبَين لتمثيل الأقلية البريطانية ـ الهندية الضئيلة. و بذلك يكون العدد الكلي للنواب 545. يحتاج الحزب إلى الحصول على 272 مقعداً لِيحق له تشكيل الحكومة.

20. إهتمّتْ الدعايات الإنتخابية بقضايا كثيرة مثل الفساد الإداري و البطالة و التضخم الإقتصادي و سلامة النساء و الأمن القومي و حتى أسعار البصل.

21. إستفادت جميع الأحزاب السياسية بشكل مكثّف من وسائل التواصل الإجتماعي، وهو أمر جديد نسبياً في السياسة الهندية.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...