الاثنين 23 تشرين أول/أكتوبر 2017
  • بريد الموقع : kitabat@kitabat.com

متى يتثقف المثقفون؟

السبت 10 أيار/مايو 2014
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

المثقف في لسان العرب: إِنه من قولك عَدَلْت الشيء فاعْتَدل أَي سَوّيْته فاسْتَوَى؛ ومنه قوله:وعَدَلْنا مَيْلَ بَدْر فاعْتَدَل أَي قَوَّمْناه فاستقام، وكل مثقف معتدل. واصل الكلمة من تثقيف الرمح أي تهذيبه وتقويمه.
فهل ان مثقفينا مثقفون؟
أي هل ان قراءاتهم قد اثمرت في تقويم سلوكهم؟
انهم ربما يحشون رؤوسهم بمعلومات كثيرة كمن يحشو قربة بالتمر ولكنهم غير قادرين على انتاج معلومات جديدة، لا بل انهم عاجزون عن استثمار المعلومات التي يمتلكونها.
هذه الطبقة النخبوية التي تتصدر الاوساط الثقافية تقوم بالسطو على اعمالي الفنية المرة تلو المرة دون ان تكلف نفسها بطلب الاذن مني او الاشارة لي في الصور التي استخدمتها.
وحين كتبت قبل سنوات عن سرقة صورة النواب ووضعها في الغلاف الامامي رد مصمم الغلاف بكل وقاحة في مقال نشره: المال السائب يعلم السرقة!!!! فهو يعترف علانية انه حرامي.
وقام ناشر ثان باستخدام صورة النواب، ورأيت كتابا آخر يضع صورة أخرى لي على غلافه واليوم اجد كتابا رابعا يستخدم صورة لي على غلافه:
http://portraitart.se/1/Nawab.jpg
فاذا كانت الطبقة التي تدعي انها الطليعة من الشعب تقوم بالسطو على اعمال الاخرين فكيف هو الامر بعامة الشعب؟
اذا كان رب البيت بالدف ناقرا… فشيمة اهل البيت كلهم الرقص
الغريب في الامر ان مروجي الثقافة في بلد مروجي الدين يقومون بالسرقات دون وجود رادع ثقافي او ديني او قانوني يمنعهم، بينما تفرض بلدان الكفر قوانين صارمة على سراق الحقوق الادبية والفنية.
فيا للمفارقة بين بلدان الدين وبلدان الكفر!




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

d2f5dd94c2190e0f43c5c96304a96236vvvvv