الاثنين 28 أيلول/سبتمبر 2020

سرقة صناديق الاقتراع .. ازهار الشيخلي والتيار الصدري والمجلس الاعلى

الأحد 04 أيار/مايو 2014
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

لعل المراقب للوضع السياسي في العراق يجد انه لايستطيع ان يعطي ثقته المطلقة لاي كيان سياسي او شخصية سياسية مهما كان ماضيها وسابق نضالها لان الرجال غير الرجال وان اعتبروا انفسهم امتدادا لحزب عريق او تاريخ نضالي مشرف , فمثلا حزب الدعوة هذه الحركة الاسلامية التي التف الجميع حولها في الستينات والسبعينات لان رجالها كانوا مخلصين لايقبلون بمال الشبهة وليس بمال الحرام فقط , وكانوا قدوة طاهرة نبيلة وصفوة مضحية تعمل لخير الناس وترفع من شأن الفقراء وتحترم الاخر وكان اعداء الحركة الاسلامية انذاك يصفونهم بالامانة والصدق والنزاهة والايثار فكيف بمحبيهم , بينما تجد اليوم وهم في سدة الحكم ووصلوا اليها من على دماء الشهداء الاوائل تجدهم اليوم فاسدين اخلاقيا واداريا وماليا ويعتبرهم الناس بانهم ارذل خلق الله حتى ان احدهم وامام الملآ عندما سأله احد المواطنين كيف تسرقون مال الشعب وانتم مؤتمنون عليه ؟ اجابه هل حلال على صدام وحرام علينا !!!.

هذا يقودنا الى ان ليس هناك مبادئ يلتزمون بها ويقف الشعب احيانا امام شخصيات لاتدعي انها اسلامية وتتبجح بانها تخدم الاسلام وتريد حكم الاسلام وما الى ذلك الا انها راقية تسعى للخير ولايمكنك الا ان تقف لها اجلالا وتقديرا , فقد استوقفتني النائبة ازهار الشيخلي هذه المرأة المحترمة والتي لااعرف الى اي كيان سياسي تنتمي ولكن بكل تأكيد ليس للاسلام السياسي, استوقفني هدوءها وتصريحاتها القليلة ولكنها هادفة ,فقد صرحت مؤخرا باننا نريد حكومة تعمل لصالح العراق ولا تعمل وفق اجندات لدول خارجية وسمتها بالاسم امريكا وايران والسعودية وتركيا , هذه النائبة التي تستحق ان تمثل الشعب في البرلمان كانت واضحة وصريحة , ليس كباقي الذين يصرحون بتصريحات نارية هائجة فأذا مدحوا ايران ذموا السعودية وتركيا واذا مدحوا السعودية ذموا ايران وهكذا فاما ذيل لهذا او تابع لذاك , وهؤلاء في معظمهم يمثلون اما السنة او الشيعة ونسوا ان العراق هو مهد الحضارات وهو الذي وصل شعاعه الى ايران وتركيا وغيرها من الدول وكان الاولى بهم ان يضعوا العراق ويرسموا خارطته على جبينهم وهم يتحدثون !!

لقد اعطى الشعب صوته في الانتخابات , والكل يعلم سواء في الداخل او الخارج بان الشعب برمته رفض السنوات الثمانية السوداء ورفض الولاية الثالثة واعتبرها كارثة وغنى لهذا الرفض بوصف الحقبة السابقة بالدكتاتورية والحرامية والفاسدين ومرتع الاميين والفاشلين واقصاء الكفاءات الوطنية واحتضان الفاسدين والارهابيين , حتى ان الفضائيات نقلت مطالبة الناس الحكومة الجديدة بمنع سفر المسؤولين واسترجاع المال المنهوب , ومحاسبتهم على اعمالهم الاجرامية بتصفية المعارضين والتستر على الفاسدين وتسفيرهم للخارج او حمايتهم في المنطقة الغبراء ( الخضراء ) حتى اصبحت هذه المنطقة الموبوءة بافسد الناس وارذل خلق الله , نسال الله ان يخسفها بمن فيها كما خسف قارون وماله .

هذا الصوت الهادر للشعب واعطائه صوته لمن ظن انهم سينتشلونه من براثن الفاسدين , يخرج علينا امير الكناني من التيار الصدري ليصرح بان التيار لايمانع من الائتلاف مع دولة القانون !!! ويصرح السيد عمار

الحكيم بانه يسعى لتقوية التحالف الوطني ويسميهم بالاسماء يقولها صريحة واضحة (ومن ضمنهم دولة القانون ) ويختصر التحالف الوطني بالكتل الشيعية فقط!!! وبدلا من ان يهبوا ويصرخوا بان تزويرا كبيرا قد حصل في الانتخابات وان الصناديق التي غادرت على متن طائرة هليكوبتر من مدينة الصدر التي يتراوح نفوسها ب 4 مليون نسمة قد استبدلت بصناديق اخرى اعدت مسبقا لصالح دولة القانون وبالذات للمالكي نفسه و انزلت من الطائرة وبقيت الصناديق الاصلية التي صوت فيها اهل المدينة في الطائرة ومن ثم غادرت الطائرة الى المنطقة الخضراء لتختفي الصناديق فيها وكذلك حصل في كل منطقة نقلت فيها الصناديق عبر طائرات هليكوبتر, بدلا من ذلك بدؤا يعلنون بانهم سيأتلفون مع دولة الفاسدين دولة القانون , وان المجلس الاعلى والتيار الصدري وباقي الكتل كلها على علم بسرقة صناديق الاقتراع واستبدالها وكذلك المفوضية المتحيزة والسؤال هنا لماذا لم يحركوا ساكنا !!!؟ انها صفقة فاسدة لايعلم بها الا الله تعالى , فهذا اقتنع بالوزارات التي سيحصل عليها وذلك اقتنع بالمناصب التي ستمنح له وتلك الكتلة اقتنعت بالميزات التي ستجنيها وهكذا والا كيف بعد كل هذا الفساد العلني والذي يتباهى به اصحاب دولة القانون و قدرفضهم الشعب وبصق على وجوههم الكالحة يأتي امير الكناني ويصرح بان هناك توجه للائتلاف مع دولة القانون ؟! اي مع الفاسدين ؟ ولماذا يصرح المجلس الاعلى على تقوية التحالف الوطني ويختصرها بالكتلة الشيعية وفيها الفاسدين من دولة القانون وغيرهم وعدم التفكير بالمواطنة الحقة ؟ لماذا لم يوسع الاتلاف الوطني ليضم كل عراقي شريف اثبت انه مواطن مخلص لوطنه وشعبه ؟ هل هناك حكم شرعي بافضلية شيعي فاسد ظالم على سني او مسيحي او حتى كافر نزيه وعادل ؟ مالكم كيف تحكمون ؟ الا لعنة الله على كل طائفي سني كان ام شيعي .

افهموا ايها المنتفعون نحن شعب العراق شعب واحد مشتركنا واحد هو الوطن فقط , هل تعرفون لماذا لم تنجح الحرب الطائفية في بلدنا ؟ لان الحرب الطائفية تعني سنحارب من غرفة لغرفة في البيت الواحد , ففي البيت الواحد تجد الخال سني والعم شيعي , هذه هي العائلة العراقية والكل يعلم ويتشرف بذلك فلا تكونوا يدا لمن يريد تدمير عراقنا وبيتنا , لاتصبحوا عملاء للسعودية او ايران ولا لتركيا او امريكا , عشنا وسنعيش شعبا واحدا عربا واكراد وتركمانا مسلمين ومسيحين وديانات اخرى متأخية , خذوا من تصريحات ازهار الشيخلي هذه النائبة الشريفة التي لاتنتمي ولا تدعي الاسلام السياسي و التي قالتها صريحة واضحة كونوا عراقيين ولا تتاجروا بعواطف الشعب .

اوقفوا مزوري الانتخابات وسارقي صناديق الاقتراع , وسوف ترون نتائج الانتخابات ستظهر دولة الفاسدين دولة القانون هي الرابحة بعد التزوير ومصادرة راي الشعب وانتم موافقون لانهم سيرمون لكم ببعض المناصب ويضحكون عليكم كالسابق لانهم يعرفون انكم تركضون وراء الاثراء الفاحش والسحت الحرام وذلك بعد ان خدرتم الشعب المسكين بخطاباتكم الرنانة , وعندها سينتفض الشعب ويظهر في العراق بأذن الله عبد الكريم قاسم جديد او نسخة من عبد الفتاح السيسي او كنعان افرين ليرميكم جميعا في غياهب السجون او ياخذ الشعب ثأره منكم وقد لانجد مقبرة لاحدكم .

قضيتنا اليوم هي سرقة صناديق الاقتراع , يا شعب العراق العظيم لقد سرقوا صناديق الاقتراع واستبدلوها لصالح المالكي ودولة القانون وسياسييكم صامتون هبوا وانهضوا واصرخوا للعالم اجمع لانريد الفاسدين ,

لانريد الجهلة والاميين لانريد العملاء وبائعي الوطن تبا للطائفية وتبا للعنصرية, ولا تصالح او ائتلاف مع دولة القانون نريد عراقنا نريد شرفنا نريد اصواتنا نريد كفاءاتنا الوطنية .




الانتقال السريع

النشرة البريدية