الأربعاء 11 كانون أول/ديسمبر 2019

برقية عاجلة للمجلس الاعلى والتيار الصدري .. الشعب لايريد علي زندي رئيسا للوزراء

الأربعاء 30 نيسان/أبريل 2014
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

اؤكد رسالتي العاجلة الى المجلس الاعلى والتيار الصدري والتي سبق وان وجهتها من موقع كتابات , حيث ان المؤشرات جميعها وما صرح به احد قيادات الدعوة بان علي زندي الاديب هو مرشح ايران لتولي رئاسة الوزراء خلفا للمالكي , وهي بصدد استحصال موافقة امريكا على ذلك بعد ان استحصلت موافقة بريطانيا عليه , انني اتوجه الى المجلس الاعلى والى التيار الصدري مرة ثانية باعتبارهما اهم فصيل في التحالف الوطني ان الشعب يحملكم مسؤولية تاريخية في افشال هذا المخطط الرهيب فالشعب كله يرفض اي وجه من وجوه حزب الدعوة الذي ارجع العراق لعصور العهد الحجري بكل اشكاله ( حزب الدعوة , حزب الدعوة تنظيم العراق , تيار الاصلاح الوطني ) هذه كلها وجوه لحزب الدعوة , هذا الحزب الذي استولى على السلطة في غفلة من الزمن واستعبد الشعب وسرق ثرواته , فالمرشح الجديد علي زندي الاديب هو سارق لاموال الشعب , فالذي يعرفه كيف كان يعيش في غرفة بائسة في طهران يقتات على مساعدة ايران له وعلى التبرعات انظروا اليه يمتلك اليوم من العقارات في كربلاء وفي قم وطهران , من اين له هذا كله ؟ اسألوا مجيد اليعقوبي مدير اعمال الشركات التابعة له كم هو رصيده من المليارات ؟ لانريد فاسد سارق يحل محل الفاسد المخلوع . كان يحلم في ان يقدم له احد الاصدقاء قميصا يلبسه واليوم يتباهى امام الفقراء ببدلاته الايطالية واربطته الفرنسية ويستنكف حتى من مصافحة الفقراء  وهذه صرخة من الشعب المظلوم الى عمار الحكيم ومقتدى الصدر عليكم ان تنهوا دور هذا الحزب الكريه , لانريد وجها من وجوهه الكالحة , عندكم في التيار والمجلس وجوه عرفها الشعب باخلاصها وحرقتها على الشعب وحرصها على ثرواته , ضياء الاسدي من التيار , علي دواي من التيار , باقر الزبيدي من المواطن , احمد الجلبي من المواطن , جعفر نجل الشهيد السيد محمد باقر الصدر لا تقبلوا باوامر دول الجوار , كونوا احرارا فالشعب ينتظر دوركم بعد ان انتخبكم وسلمكم الامانة .




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.