الجمعة 27 مايو 2022
23 C
بغداد

الصوت الثمين بين “الواتر بم” و تعديل الدستور

يترافق مقدم فصل الصيف دائماً بمشكلة العراق الدائمة، و أعني بها معظلة الكهرباء حيث بدأ ” الازدهار” الذي شعرنا به اواخر الشتاء بالتلاشي شيئاً فشيئاً. والغريب في هذه الايام و انا منشغل ” للبنكه” بتحضير بدائل التهوية و التبريد ان اعلانات مرشحي البرلمان القادم يحملون من الـ” الشعارات” ما لا يناسب المرحلة الحالية، على سبيل المثال لا الحصر احدى القوائم التي رفعت شعار تغيير الدستور و كأن تعديل الدستور هو الشي الوحيد الذي ينقصنا…ولا ادري هل للدستور علاقة بتقديم الخدمات الاساسية للمواطن ؟ وهل ينص الدستور على ان الخدمات تقدم وفق نسبة ” المكونات” في الدولة..؟؟  ان افترضنا جدلاً ان مواطناً عراقياً هاجر الى دولة اخرى و تم وصفه بـ ” مهاجر” او ” لاجيء” فهل ستقطع عنه تلك الدولة الكهرباء او الماء لكونه من بلد آخر وفق دستورها ؟…حقيقةً انه لأمر مضحك و قالوا قديماً ” شر البلية ما يضحك”.
مرشح آخر  يصف صوتي بالـ ” ثمين” ولم افهم لماذا اصبح ثميناً هذه الايام بالذات !!.. لطالما صرخنا مطالبين بتعديل رواتب الرئاسات الثلاث و البرلمان و لم تجدي اصواتنا نفعاً و الاغرب من هذا هو عدم فهمي كيف اصبح الصوت ثميناً و اخوتي يقتلون على يد الارهاب بمختلف اشكاله في بلد يشكو من ارتفاع نسب العاطلين عن العمل و المهجرين وكأن الصوت “اثمن” من معاناة ابناء الوطن، يكفي لأعرف قيمة صوتي ان ارى الازدحامات الطويلة في سيطرات العاصمة  و اشكاليات الروتين عند مراجعتي لدوائر الدولة.
حقيقةً ان لصوت العراقي قيمة عليا ولكن ليس بالشكل الذي يريده المرشحون الافاضل.. صوت العراقي سيأتي بتغيير جذري لكل ما عهدناه سابقاً ولن تنطلي علينا اساليب التحشيد و مراوغات الطوائف و الفئات…من حقي ان احلم بتغيير حقيقي يوفر لي الخدمات بغض النظر عن نسبة المكون الذي انتمي اليه … لازلت اتذكر اليوم الذي تعلمت فيه اوليات تركيب ” المبردة”.. كان هذا اليوم قبل 18 عاماً وكنت حينها طالباً في الاعدادية…الايام  هي ذات الايام مليئة بالمشاكل و الصيف هو الصيف ذاته ولم  تمنحنا السنين الطويلة التي مرت علينا الا ” خبرة” في مجال تركيب الـ” واتر بم” و ” الماطور”.. الطريف في الامر ان الشخص الذي علمني كيفية تركيب المبردة هاجر العراق قبل 15 عاماً و اصبح مواطناً في بلد آخر ينعم بالخدمات بعيداً عن “سوالف الصيف” التي لا تنتهي و التي اتمنى من البرلمان القادم اعتبارها ” خدمة جهادية ” لكل المواطنين.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةجيش  عقيدة ام جيش وظيفة ؟؟
المقالة القادمةالخيار الاخير ! !

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
861متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

شروط تعجيزية ومقاعدة قليلة للدراسات العليا

الكثير من الاصدقاء يحلمون بإكمال دراستهم, لكن يصطدمون بالشروط التعجيزية التي لا يجتاحها الا ذو حظ عظيم, ومع ندرة مقاعد الدراسات العليا نجد اغلبها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات القادمة وحركة التغيير !!

لا يفصلنا عن الانتخابات القادمة سوى عدة شهور , وحركة التغيير في محلك سر , لا تحرك على مستوى الاقليم أو العراق , وهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعيش الحكومة…يسقط الشعب!!

في كل الزمكانيات والدساتير والأعراف والسلوكيات السياسية المتعارف عليها أن الشعوب هي التي تصنع الحكومات وتصوغها وتُنتجها بطرق شتى، فبعضها تُولد من رحم الديمقراطية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرغيف والرغيف!!

الطعام سلاح وقوة سيادية وقدرة على المطاولة والتحدي , والمجتمعات التي لا تطعم نفسها تعيش ضعيفة , ومحكومة بإرادة الآخرين الذين يوفرون لها الطعام. والعجيب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسؤولو عراق اليوم.. أين أنتم من قادة عراق الأمس الميامين؟

ـ1- الزعيم عبد الكريم قاسم! قادة عراق الأمس الميامين ـ كان يسكن مع أهله في دار للإيجار.. ثم بعد أن أصبح برتبة عقيد انتقل للسكن ببيت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العملاق كيسنجر والفأر زيلينسكي!

يؤسفنا ايّما أسفٍ لإستخدام مفردة " فأر " بحقّ الرئيس الأوكراني " فولوديمير زيلينسكي " , < وهي المرّة الأولى التي نستخدم فيها مثل...