الأحد 23 أيلول/سبتمبر 2018

ألوان وشعارات المسؤولين

الأربعاء 09 نيسان/أبريل 2014
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

عندما يقترب موعد الانتخابات، تتزاحم الكتل السياسية في الشعارات, والبرامج الانتخابية، للفوز برضا المواطن، وحصد عدد اكبر من المقاعد.
اليوم نشاهد التزاحم، على أعمدة الكهرباء، وأسيجة البنايات، في تعليق الملصقات والدعاية الانتخابية ذات الشعارات الذي سئم المواطن رؤيتها.
اليوم يقف المواطن عند هذه الشعارات، لجميع الكتل السياسية منها (محاربة الفساد والمفسدين) و آفة الفساد قد نخر الجسد الحكومة،و (من اجل العراق) وهو يسير بالبلد نحو الهاوية، و(الإصلاح هدفنا) وهو لديه نزاع وخلاف حول الكرسي اللعين،و ( خلي كلبك علي) وهو ليس لديه قلب يشعر بمأساة المواطن.. ( نصرة المظلوم) والمظلوم من اقرب الناس أليه، لكن توقفت عند بعض الشعارات “معا لنبني العراق، والتغيير” وهو لديه وزراء وعدد من المقاعد.. وآخر منهم أصحاب القرار الأول والأخير بهذه الدورة.
وقفت عندها، ودار سؤال بخاطري،أين الأفعال من تلك الشعارات التي لم نراها طوال ألثمان سنوات؟ فهناك الكثير من الأمور الخدمية، والسياسية العالقة التي لم تحل، فأزمة الكرد لازال تلوح في الأفق، رغم التنازلات التي قدمت لهم على حساب أبناء الوسط والجنوب بزيادة حصتهم من الموازنة من 17 الى 19،7 بالمائة.
تلك المظاهرات التي تحولت الى عصابات حولت أزقة الانبار، وحزام بغداد الى حلبات دماء وإثارة الفتنة الطائفية ليكون هناك أبطال طوائف، وأخرى مزحة هي السيطرة (داعش) على سدة الثرثار، وقطعهم الماء عن أبناء الوسط والجنوب! ليستذكروهم بمعاوية ليؤجج مشاعر تلك المناطق لينتصر طائفيا بعدما فشل سياسيا.
اليوم المواطن العراقي، أصبح لديه تداخل بالألوان، وتشويش فكري نتيجة الشعارات التي لا معنى لها، فقط مجرد كلمات في لوحة فنان، هنا اخذ المواطن يقف وقفات طويلة أمامها، فإذا كانوا صادقين بشعاراتهم، من المسؤول عن تعطيل قانون الموازنة؟ ومن يقف وراء تعطيل قانون مجالس المحافظات؟ ومن يقف وراء تهريب السجناء؟ وكثيرة هي الأسئلة، التي لا تحمل إجابة عند المسؤول والمواطن.
ما أوقفني عند هذه الشعارات، هو إن هذه القوائم هي قوائم لديها تمثيل حكومي، وبرلماني وهذا واقع الدولة المحتضرة، اليوم وبهذه الملحمة الانتخابية المواطن اخذ يبحث عن برنامج انتخابي ويصوت للبرنامج لا للحزبية والمحسوبية.
هناك رسالة ابعثها الى من هم بالسلطة، الآن صورهم على أعمدة الكهرباء، أن يقفوا عن قوله تعالى: (أوقفوهم أنهم مسؤولين)…




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

venenatis, Praesent mattis nec leo libero. commodo