الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
27 C
بغداد

نوشيروان يدفن التغيير في اربيل

تشهد الايام الحالية، ذورة المفاوضات في تشكيل الكابينة الوزارية الثامنة باقليم كردستان، التي تعد الاصعب والاطول بالتشكيل، لان كل الكتل الفائزة في انتخابات برلمان الاقليم، ستشارك فيها، خاصة اطراف المعارضة ومنها حركة التغيير، الحاصلة على المرتبة الثانية بانتخابات برلمان كردستان.
حركة التغيير التي يتزعمها نوشيروان مصطفى المعروف عنه بانه يسمع كثيراً للاخرين وينفذ ما يراه هو صحيحاً قد خرج من الظل الذي كان يعيشه، وادخل حركته بمفاوضات في اربيل، وقد تكون الاهم في تشكيل الحكومة الجديدة، لانهم الركن المعارض الاقوى بالاقليم وستشارك بالحكومة، مع قلق يلعب في اذهان الحزب الديمقراطي الكردستاني، تجاه مشاركة التغيير واستمرارها بالحكومة التي لم تنته من توزيع مناصبها بعد.
التغير الذي سيحصل بالاقليم، بان اطراف المعارضة اصبحت بالحكم، يعني كردستان بلا معارضة، ولا تظاهرات مستقبلاً ولا نشاهد انصار احزاب المعارضة الاخرى تنزل لساحات التظاهرات بـ (فلكه سرى) في السليمانية وبقية المدن الكردستانية، وسيحصل توقف للموجه الاعلامية التي تبنتها الفضائية التابعة للحركة، بعمل برامج لادعاؤها وجود فساد خاصة بالقطاع النفطي الذي يدار من الحزبين، كما تزعم.
وستتحول هذه البرامج الى نقل نشاطات واعمال وزراء التغيير المشاركين بالحكومة، ولقاؤهم مع موظفي الوزارة التي يشغلوها او افتتح الوزير الفلاني هذا المشروع ووافق على الاخر، وعقد رئيس الحركة اجتماعاً مع وزراء الحركة في حكومة الاقليم، وغيرها من النشاطات الوزارية.
 لكن هناك تساؤل يطرح كيف ستعمل التغيير وهي من المعارضة، داخل الحكومة وستملك الكثير من الوزارات ولم تمارس هذا العمل من قبل؟، في اصلاح الاوضاع بكوردستان، كما يدعوا، فهل سيعملوا على تقديم الخدمات امو منع حصول الفساد الاقليم وفك مؤسساته عن الحزبية، او رفع المستوى الاقتصادي والمعيشي للمواطن؟، مع وجود منافسه له بمعقلهم السليمانية، الذي يبحث عن خسارة التغيير لجمهوره، وهم الاتحاد الوطني الكردستاني.
ان مشاركة التغيير في الحكومة سيضيع منها جمهورها المتعاطف، وسيكونوا امام خيارين لا ثالث لهما؛ الاول: عدم اطالة البقاء فيها، لانهم سيرفعوا شعار غياب المشاركة بالحكومة وعدم اعطاء صلاحيات لوزارؤهم ويعودوا الى المعارضة لاجل عودة انصارهم الذين فقدتهم بسبب جلوسهم على الكراسي باربيل، والخيار الاخر: سيلعبوا لعبة القائمة العراقية ببغداد، طرف بالحكومة وطرفاً معارضاَ، اذا استمروا فيها وستفقد من جماهيريهم ايضا.
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

سرقة المليارات من الموازنات والشعب بلا خدمات

منذ سنة 2003 يعيش العراق في دوامة إضاعة الفرص وإهدار الموارد، التي كانت كفيلة بنقله من الاعتماد الكلّي على النفط والارتهان بأسعاره، إلى صناعة اقتصاد رأسمالي...