الأربعاء 23 تشرين أول/أكتوبر 2019

خاص للمرشحين : نوع الدعاية الانتخابية واثرها على الناخبين

الثلاثاء 04 آذار/مارس 2014
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

نظرا لقرب انتخابات مجلس النواب العراقي علما بأني لست مرشحا فيها ولكني سأكون احد الناخبين  المتحمسين انشاء الله للمشاركة واختيار النزية الكفوء من المرشحين الجدد ,وانطلاقا من فهم مسؤوليتنا اتجاه ابناء شعبنا العزيز وبلدنا الحبيب و المستمد من قول الرسول الاكرم (ص)  “كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته” وايمانا منا بان الابتعاد عن الموقع لا يعفينا من تقديم المشورة والاسهام في ايجاد مخارج لمعالجة الظواهر السلبية والتي غالبا ما يعاني منها ابناء شعبنا العزيز, اضع امام انظار الجهات ذات العلاقة مقترحا يدعو الى ضرورة قيام المفوضية المستقلة للانتخابات لوضع ضوابط للدعاية الانتخابية ومنع هدر المال العراقي (العام أو الخاص) وذلك من خلال بذخ أموال طائلة لنشر الصور أو الدعايات الانتخابية الاخرى وتلصيقها على الجدران ومما يكلف الدولة مبالغ طائلة لإزالتها بعد انتهاء الانتخابات اضافة الى تشويهها منظر المدن وعليه اقترح حصر نموذج الدعاية الانتخابية على النحو التالي:

1.    تخصيص احد ترددات شبكة الاعلام العراقي لبث الدعايات الانتخابية لجميع المرشحين مجانا لفترة محددة وما زاد عن ذلك مقابل ثمن وتقوم المفوضية بالإشراف على هذه القناة لحين انتهاء الفترة المقررة للدعاية الانتخابية وكذلك الحال لتخصيص اذاعة مسموعة.

2.    تخصيص احد صحف شبكة الاعلام العراقي لنفس الغرض اعلاه

3.    بإمكان المرشح نشر دعايته الانتخابية مطبوعة على القرطاسية المدرسية والاواني والمفكرات اليومية وعلى هدايا اخرى ويوزعها على المواطنين  بما تحقق فائدة اخرى للمواطن بعد انتهاء الانتخابات باستخدامها اضافة للدعاية الانتخابية للمرشح  (ولا سيما اذا ما خيب المرشح امال ناخبه) وهذا يضمن عدم هدر اموال الدعاية الانتخابية لأغراض الدعاية فقط .

4.    يحق للمرشح انشاء نصب او متنزه او اعمار طريق او مدرسة او أي مرفق عام فيه خدمة للمواطن وان يضع عليها لوحة تبين بانه انجز ذلك على نفقته الخاصة ويعتبر له كدعاية انتخابية او يقوم بدعم الصناعات الوطنية عن طريق شراءها وتوزيعها على الفقراء

5.    يحق للمرشح نشر الدعاية الانتخابية عبر منظومة الانترنت او نشرها بواسطة الاقراص المرنة

6.    يحق للمرشح نصب شاشات عرض تلفازية كبيرة في الاحياء السكنية لعرض افلام عن سيرته الذاتية ونظامه الانتخابي.

7.    يحق للمرشح رفع صوره ودعايته الانتخابية بواسطة عمال مأجورين ويتجولون بها في الاحياء السكنية وبهذا يحقق فرص عمل للعاطلين.

8.    يحق للمرشح نشر دعايته الانتخابية مطبوعة ملابس اندية الرياضية او في الملاعب مقابل دعم مالي يقدمه للأندية الرياضية

9.    يحق للمرشح اقامة المؤتمرات والندوات التثقيفية للمواطنين عن سيرته الذاتية وبرنامجه الانتخابي

10. يمكن للمرشح وضع دعاية الانتخابية على وسائل النقل العامة مقابل بأسلوب الاعلان مدفوع الثمن.

11.  فرض غرامات كبيرة على أي اختراق عن ما ورد اعلاه مع تكليف الجهات ذات العلاقة بشطب علامة (X) باللون الاحمر على أي منشور ملصق على الجدران او على أي موقع عام اضافة الى اتخاذ الاجراءات القانونية بحقة ومطالبة بمبالغ ازالة الملصقات

12.  تكليف الجهات الامنية او فرق عمل من البلديات بإزالة أي دعاية انتخابية مخالفة للضوابط اعلاه ولاسيما الاعلانات الملصقة على الجدران والتي تعتبر ظاهرة غير حضارية ناهيك عن كلفها المهدور عبثا سواء كانت من مال المرشح او الجهة الممولة له وكذلك سيهدر مال اخر لإزالتها وهذا من المال العام ويعد هدر واسراف غير مبرر وعلى المرشح ان يعي جيدا بان المواطن يضع علامات استفهام على كل مرشح ينفق اموال طائلة في دعاية انتخابية غير مجديه ويشكك في نزاهة المرشح بعد فوزه لاستعادة امواله المهدورة في الدعايات الانتخابية عن طريق سبل غير مشروعة (الفساد) وعليه فالناخب الوطني الذي يرفض الفساد سوف لا يمنح صوته لأي مرشح مفرط في دعايته الانتخابية  المشكوك في مصادرها ونواياها

اتمنى على ابناء شعبنا العزيز اختيار الاصلح من حيث النزاهة والكفاءة وفقا لقوله تعالى “قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55)يوسف ”  ولكي لا يلدغ المواطن من نفس الصندوق عدة مرات ويعض على اصبعه البنفسجي بعد حين من انتهاء الانتخابات ولكي لا يعيد نفس الوجوه التي خيبت اماله خلال المرحلة المنصرمة الى  قبة البرلمان بل نأمل اختيار وجوه جديدة لعلها تتدارك اخطاء السلف الطالح لتصحيح مسيرة العملية السياسية والتوجه بها الى بر الامان…

* وزير النقل السابق




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.