الأربعاء 20 أكتوبر 2021
29 C
بغداد

قادة للبلاد أم كتاب للمقالات ؟

إستطاع المالكي من خلال نزعته الدكتاتورية أن يحول القادة الذين عرفوا في مابعد 2003 بـــ ” قادة العراق ” وهم ( جلال الطالباني , مسعود البارزاني , أياد علاوي , عمار الحكيم , مقتدى الصدر , وبعض الرموز البارزة ) الى كتاب مقالات فيها نوع من الصدى الإعلامي لكنه سرعان ما ينعدم وتتحول مقالاتهم الى رفوف النسيان
هؤلاء القادة يشعرون بحالة من اليأس الشديد على إنحسار دورهم القيادي لأن المالكي جردهم من كل شيء وأصبح بقدرة قادر يمسك بكل مفاصل الحياة داخل العراق ولم يترك لهم أية وسيلة سوى حرية المبادرات وما هذه المبادرات التي نشهدها اليوم إلا عبارة عن مقالات تعبر عن وجهة نظر كتابها ليس إلا
كل هؤلاء القادة قدموا مبادرات ولكن كل مبادراتهم باءت بالفشل لأن المالكي ضرب مبادراتهم عرض الجدار , ولسان حاله يقول أن كانت مبادراتكم تصب بمصلحتي فنأخذ بها وإن كانت مبادراتكم لاتحقق لي العديد من المصالح والإمتيازات والولايات فأضربوها عرض الجدار
السيد جلال الطالباني قدم مبادرات عدة ولم تحقق أهدافها وكذلك السيد مسعود البارزاني قدم مبادرة أربيل الشهيرة التي تشكلت على إثرها حكومة المالكي الثانية لكنه تحايل عليها ومزقها وأخلف بجميع تعهداته التي وقعها للحاضرين هناك
بعد توقيع المالكي لمبادرة اربيل أستطاع أن يجتث أياد علاوي من منصب رئيس مجلس السياسات الإستراتيجية ولم يعط للقائمة العراقية بعض الوزارات التي أتفقوا عليها في المبادرة , بعد ذلك قدم السيد عمار الحكيم مبادرة للصلح جمع على اثرها المالكي بالنجيفي ولم تستمر هذه المبادرة لعدة ايام بل كانت عبارة عن مشهد مصور بطريقة جيدة إختفى عن الأنظار بعد عرض صوره أمام الملأ
بعد ذلك جاءت مبادرة السيد خضير الخزاعي التي عرفت بإسم ” معجون المحبة ” الشهير وكذلك عرفت بمبادرة وثيقة الشرف للسلم الأهلي لكن هذه المبادرة جفت وأختفت قبل أن يجف الحبر الذي كتب به البيان
لم يستفد السيد عمار الحكيم من تجاربه السابقة مع دولة المالكي ولم يدرك الى الآن مكره وتمسكه برأيه ورغبته الجامحة لبناء دولة الفرد الواحد وضرب شركاء الوطن وعمله على إفشال أي مشروع يمكن أن ينقذ العراق ويبعده عن شبح الحرب الأهلية , لذلك على السيد الحكيم أن يدرك إن مباردته الحالية سوف تضرب عرض الجدار من جديد ولم تحقق أهدافها
لوكانت هذه المبادرات تشكل خطرا على وجود المالكي لقام بإعتقال كل من يطلق إسم مباردة لكنه أدرك إن هذه المباردات ماهي إلا عبارة عن مقالات صالحة للنشر فرأيناه يرحب بها ويدعمها لكنه في نهاية المطاف يلتف حولها ويحولها الى عقبة حقيقة بوجه من أطلقها
على جميع العراقيين أن يدركوا إن المالكي لايمكنه العيش بلا أزمة لأن وجوده يتطلب إفتعال الأزمات وبفقدانها تتم محاسبته ومساءلته ومطالبته بالرحيل لذلك نراه بين فترة وأخرى يدخل العراق بأزمة حتى أصبح العراق الجديد يسمى بلد الأزمات .
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

المليشيات انتقلت وبالتدريج من القتال والمقاومة الى التمثيل البرلماني والسياسة

تشكلت وحدات الحشد الشعبي سنة 2014، على إثر فتوى من المرجع الديني الأعلى علي السيستاني، ووعدت بصد تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق. ولكن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هناااااااك!!!

هناااااااك!!! ********* الأفاعي السامة تلد أفاعياً سامة و النوارس تلد نوارسا لهذا آثرت أن أتخذَ من الشواطئ خليلتي أحلّق معها في الفضاءات العالية هناااااااك حيث لا أحد يرانا إلّا ﷲ نرى النجوم نرى القمر نرى...

الانتخابات الأخيرة استهزاء بكرامة العراقيين

لنترك موضوع الفائزين والخاسرين في الانتخابات الأخيرة ونتناول الأمر من زاوية أخرى أكثر خطورة من النتائج المعلنة . حيث أثبتت هذه الانتخابات أن المفوضية...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيناريوهات تشكيل الحكومة

الاول. ترشيح رئيس وزراء صدري يقوم باختيار كابينته الوزارية بنفسه من أصحاب الاختصاص والتكنو قراط وبدون ضغوطات وهذا المطلوب وهو الذي سيساهم كثيرا في...

انها أسوء انتخابات على الاطلاق

لا يختلف اثنان من عقلاء القوم على أن هذه الانتخابات هي الأسوء في تاريخ العراق على الاطلاق . ولا أعتقد أن هذا القول مجحفٌ...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لا شعب بعد النفط.. الكل خاسرون

تشهد مرحلة ما بعد إنهيار الإنتخابات المبكرة التي جرت يوم الأحد 10 تشرين الاول 2021 توجساً يوجب على الأطراف كافة التحلي بالحكمة والتأمل بمسؤولية...